رئيس الوزراء يلتقي الرئيس المصري والأخير يؤكد موقف بلاده الداعم للشرعية

رئيس الوزراء يلتقي الرئيس المصري والأخير يؤكد موقف بلاده الداعم للشرعية

سلم رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، رسالة خطية من رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي للرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين وتنسيق المواقف المشتركة إزاء عدد من القضايا الإقليمية والدولية، وكذا تقدير الدور المصري الداعم لليمن وشرعيتها الدستورية.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس عبدالفتاح السيسي في قصر الاتحادية، رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له الذي يزور جمهورية مصر العربية،  وفق ما ذكرت وكالة سبأ الحكومية.

 وتناول اللقاء مستجدات الأوضاع على الساحة الوطنية واستمرار الدعم المصري الثابت للشرعية اليمنية حتى استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب، وما تقدمه من خدمات وتسهيلات لليمنيين المقيمين في مصر، وتفعيل بروتوكولات واتفاقيات التعاون الثنائي في مختلف المجالات، بما يعزز عرى العلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين والشعبين الشقيقين.

كما ناقش رئيس الوزراء مع الرئيس المصري التعاون بين البلدين لتعزيز حماية الملاحة البحرية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب، وتطابق وجهات النظر في عدد من القضايا الإقليمية.

وأعرب الرئيس المصري، عن أهمية زيارة رئيس الوزراء معين عبدالملك  والوفد المرافق له الى بلدهم الثاني مصر، "في تمتين أواصر العلاقات الوثيقة والروابط التاريخية بين البلدين.

وحمّل السيسي رئيس الوزراء "نقل تحياته الى أخيه الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية والتأكيد على وقوف مصر الى جانب اليمن وشعبها ومواصلة دعم الحكومة الشرعية وحرصها على إسناد جهود استقرار الدولة اليمنية ووحدتها وسلامة أراضيها".

وشدد  الرئيس المصري على ضرورة تفعيل عمل اللجنة العليا المصرية اليمنية المشتركة، والعودة لانتظام اجتماعاتها .. معربا عن تقديره للموقف اليمني الداعم لمصر في مختلف المجالات.

وقال إن مصر "لن تدخر جهدا في مد يد العون والمساعدة لليمنيين، بما فيها في مرحلة التعافي وتقديم الخبرات في جوانب البناء بناءً على تجربتها في تنفيذ مشروعات تنموية عملاقة في كافة مناحي الحياة".
كما جرى مناقشة التعاون بين البلدين لتعزيز حماية الملاحة البحرية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب، وتطابق وجهات النظر في عدد من القضايا الإقليمية وفي مقدمتها دعم اليمن للأشفاء في مصر لحماية امنهم القومي، والحفاظ على حصتها من مياه النيل، والتشاور الوثيق بين الجانبين في مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

بدوره عبر رئيس الوزراء، عن شكره وتقديره للرئيس والحكومة والشعب المصري الشقيق على ما حظي به والوفد المرافق له من حفاوة واستقبال تعكس الروابط الوثيقة والعلاقات الأزلية بين البلدين والشعبين، والتطلعات المعقودة على هذه الزيارة والمباحثات الموسعة والثنائية في الدفع قدما بمستوى ومجالات التعاون المشترك.

وأكد الدكتور معين عبدالملك، أن اليمن ومصر تربطهما علاقات تاريخية ضاربة جذورها في أعماق التاريخ، ومواقف مصر وبصماتها تجاه اليمن وشعبها منذ عقود ليست خافية ولا تحتاج للتذكير فهي محفورة بأحرف من نور في ذاكرة ووجدان الشعب اليمني، ولم تتخل مصر عن مسؤولياتها تجاه اليمن في أحلك الظروف والمراحل.

 وجدد رئيس الوزراء التأكيد على وقوف اليمن قيادة وحكومة وشعبا الى جانب مصر وشعبها وكل ما تتخذه قيادتها للحفاظ على امنها القومي، بما في ذلك حماية حدودها وكل ما يهدد امنها الذي يعد أساسيا للحفاظ على الأمن القومي العربي.. معربا عن الدعم الكامل للقيادة المصرية في كل الخطوات الممكن اتخاذها للحفاظ على الاستقرار في ليبيا وحماية امنها القومي، وكذا في موضوع سد النهضة وعدم تاثر حصتها من مياه النيل.
وكان رئيس الوزراء والوفد المرافق له، وصل يوم أمس في زيارة رسمية لجمهورية مصر العربية تلبية لدعوة نظيره المصري، حيث عقد الجانبان جلسة مباحثات موسعة تركزت على تنسيق الجهود في جانب الأمن القومي وتأمين البحر الأحمر وباب المندب ومواجهة التدخلات الإيرانية وما ترتكبه مليشيات الحوثيين من جرائم وانتهاكات بدعم وتمويل إيراني.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى