هيئة الزكاة.. ذريعة حوثية لمواصلة نهب أموال المواطنين

هيئة الزكاة.. ذريعة حوثية لمواصلة نهب أموال المواطنين

بقبعات " بيج" ودفاتر سندات موقعة باسم "هيئة الزكاة"،  ينتشر لصوص المليشيات في شوارع العاصمة صنعاء طوال العام يطوفون بالمحلات التجارية فارضين عليها مبالغ لا تتناسب مع مستوى دخلها اليومي خاصة في ظل التدهور الإقتصادي وارتفاع الأسعار الذي تشهده البلاد منذ سنوات بسبب الانقلاب.

يصف اصحاب المحلات الوضع بأنه  " لا يطاق"،  مطالبين مليشيات الحوثي ان تبحث عن مصادر أخرى للارتزاق بعيداً عن اقوات اطفالهم فقد "بلغ السيل الزبى  نداءات  لاتعيرها الميليشيات اي اهتمام، بل انها مستمرة في سياسة أكل الأخضر واليابس حتى يفنى آخر الشعب من الجوع.

لص "و مبهرر"

 يقول منصور" للصحوة نت "وهو مواطن في منتصف العمر ويملك دكان بهارات متواضع : " جننونا في ارواحنا كل وقت وجاء شخص.. وكل واحد يجي بسند ملون يتشوف البضاعة ويكتب المبلغ من راسه...شحاتين متسولين ولصوص خبرة... لصوص ومبهررين على رأي المثل ".

مضيفاً : " اذا رفضت تدفع فانت كمن يفتح على نفسه ابواب جهنم لأنك ستواجه اربعين تهمة في يوم وليلة.. وستجد نفسك قد صرت ارهابي مطلوب دوليا وداعم لأخطر المنظمات الارهابية .. لذلك كل مرة نأخذ السند ونفتح الدرج ونخرج المبلغ المطلوب ونسلمه لهم  لكي نتمكن من العودة الى بيوتنا اخر النهار، ولكل ظالم يوم".

أما "فهمي" صاحب استديو تصوير ، فيقول : " والله جاء اليوم واحد من اصحاب القبعات وطلب مني مبلغ ثلاثين الف ريال هكذا من الباب، وبلهجة تشعرك بأنه له دين عندي وجاء لأخذ دينه،  وعندما طلبت منه بمنتهى الأدب ان يفسر لي لهجة التهديد التي يتكلم بها معي قال  " يحق لي اهددك واحبسك".

وتابع فهمي: " أحد الزبائن لم يتمالك نفسه فدخل معه في شجار وتراشقا بالكلام حتى كاد الأمر أن يتطور الى اشتباك بالأيدي، عندها تدخلت وهدأت الموقف، وطلبت من الموظف ان يعود بعد فترة قصيرة لأخذ المبلغ، وشرحت للزبون بأن هذا الموظف يأتي دائماً وأنا اتصرف معه في كل مرة وامشيه بمبلغ حق القات "رشوة".

بركة السيد

صاحب محمصة موالح يدعى "فاروق" يقول ساخرا:" لما جائني اصحاب القبعات "البيج" آخر مرة ظلوا ساعة كاملة يتكلمون مع بعضهم بصوت مرتفع لكي اسمعهم، والحديث كان عن كمية الأمطار الغزيرة التي هطلت على اليمن هذا العام بسبب "بركة السيد" الذي جمع الزكاة لأول مرة بالشكل الصحيح، وكان جنبهم عجوز  يهز رأسه موافقا،  والمشكلة أن هذا الشيبة اعرفه حوثي رقم واحد وبالطبع سيوافقهم لأنه أول المستفيدين من نهب الشعب".

وبعد فاصل من الضحك، يتابع فاروق :" بركة السيد المزعومة تجلت للعيان على هيئة سيول الدماء التي سالت بسببه في جميع مناطق اليمن وليس سيول الامطار.. لأن الأمطار موسمية  والله يسقي البر والفاجر..وقد قال الرسول عليه الصلاة والسلام ان الغيث يتنزل رحمة بالبهائم والأطفال.. لكن هؤلاء يقتلونك ويسرقونك باسم الدين.. وهذه هي اليهوده بذاتها " .

"محمد" صاحب بقالة لبيع المواد الغذائية،  بين يديه عشرات السندات المختومة مما يعرف بـ"هيئة الزكاة" التابعة لميليشيا الحوثي، يعرضها امامنا على سبيل السخرية،  قائلاً: " كما ترى هذا سند  خاص بزكاة الدخل.. وهذا بزكاة الفطر.. وهذا حق المولد النبوي.. وهذه ضريبة سنوية.. وهذا دعم لل"مجاهدين"، وهكذا طوال السنة نشقي عليهم وعيالنا يأكلوا تراب...مادامت جيوبهم عامرة فديارنا عامرة بالأفراح".

ويضيف محمد بقوله " لا يكاد الموظف الأول يغادر حتى يأتيك موظف آخر بسند مختلف ومناسبة مختلفة، آخر سند حصلت عليه  كان تحت عنوان " دعم القوة الصاروخية" ..بالله اي صواريخ هذه التي ستصنع بأموالي انا؟ وكيف اروح البيت اخر الليل بدل مصاريف الأولاد اوريهم صورة صاروخ واقول لهم  اشتريت لكم الليلة صاروخ يا عيالي" !!

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى