"حقوق الإنسان" تدين استهداف أحياء مأرب السكنية وتطالب بوضع حد لجرائم المليشيات

"حقوق الإنسان" تدين استهداف أحياء مأرب السكنية وتطالب بوضع حد لجرائم المليشيات

استنكرت وزارة حقوق الإنسان سلسلة الاعتداءات الإرهابية التي شهدتها مدينة مأرب، من قبل مليشيا الحوثي الانقلابية، وطالبت المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لوضع حد لهذه الجرائم.

وكانت مليشيات الحوثي استهداف منازل المواطنين أمس الاربعاء وسط مدينة مأرب بصاروخ بالستي، وأسفر عن اصابة ثلاثة أطفال وامرأة بينهم الطفلة أفراح مفرح الاحمدي (10 سنوات) بشظايا متفرقة من جسمها والطفلة زهراء يحيى أحمد سراج (5 سنوات) بشظايا في أنحاء جسمها.

وأدى القصف إلى تضرر وإحداث خسائر مادية كبيرة وأضرار في عدد من المنازل المحيطة بموقع سقوط الصاروخ.

وقالت الوزارة في بيان "إن استهداف مليشيا الحوثي للمدنيين والمناطق المأهولة بالصواريخ البالستية يعد تصعيدا خطيرا ويمثل انتهاكا صارخا للقوانين والأعراف الدولية، وانتهاكا سافرا لقواعد القانون الدولي الإنساني، ويقوض جهود السلام التي ترعاها الأمم المتحدة، وتعد جريمة حرب".

وطالبت من المجتمع الدولي والمبعوث الأممي ومجلس الأمن والجامعة العربية ودول التحالف العربي والمنظمات الدولية المهتمة بحقوق الإنسان، توثيق هذه الجرائم والتدخل العاجل لوضع حد لهذه الجرائم البشعة التي ترتكبها المليشيا بحق المواطنين والتي لن تسقط بالتقادم.

من جانبه قال وزير الإعلام معمر الارياني "ان استمرار المليشيا الحوثية في استهداف منازل المواطنين والمنشآت العامة والخاصة في مدينة مأرب بالصواريخ الباليستية واقلاق الأمن والاستقرار، نابع من حقد دفين على المدينة وأبنائها الذين كانوا اول من تصدى للمخطط الانقلابي والمشروع الإيراني".

وأضاف "ان مليشيا الحوثي عجزت عن إحداث اختراق عسكري باتجاه مدينة مأرب رغم كل رهاناتها والأنساق البشرية والعتاد العسكري الذي دفعت به لتعود كل مرة بخفي حنين، وراحت ترمي حمم فشلها وخيبتها باطلاق صواريخ باليستية للانتقام من المدينة التي تحتضن مئات الآلاف من النازحين".

واكد أن مأرب التي قاومت مليشيا الحوثي وانتصرت واسقطت أسطورة المليشيا التي لا تقهر في اوج قوتها بعد التمرد في العام 2015، ولن تستسلم اليوم امام محاولات ترهيبها وتركيعها والنيل من عزيمة ابنائها بهذا الاستهداف الجبان".

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى