ورحل رجل الخير

ورحل رجل الخير

ذات جمعة كان حديثي عن فضل بناء المساجد اوردت في خطبتي الأحاديث والآيات التي تحث الإنسان المسلم على المساهمة في بناء المساجد وحينها كنت مع الأخوة في لجنة المسجد نجمع التبرعات من أجل بناء توسعة المسجد وعند فراغي من خطبة الجمعة توجه إلي فضيلة القاضي عبدالله مسلي قائلاً اليوم حرضتني على ان اكون اول المتبرعين لبناء المسجد والتزم بتوفير مجموعة من أطنان الحديد وفعلا كان قد اشتراها من التاجر المجاور للمسجد على اساس بناء بيت له فآثر رحمه الله بناء المسجد على بيته ومضى وهو يتمتم بالحديث الذي اوردناه في الخطبة قول النبي صلى الله عليه وسلم "من بنى لله مسجدا ولو كمحفص قطاه بنى الله له بيتا في الجنة"

كان لي ولكثير من الشباب اب روحي كلما حدثت لنا مشكلة او ضائقة نعود اليه فكنا نلقى الرأي السديد والنصيحة الحانية.

قرأت على يديه النحو فوجدته متبحرا فيه يحفزني دائما بقوله أذا أردت أن تفهم القرآن فعليك بإتقان النحو

كان حافظا للقرآن صاحب صوت شجي يهز الأسماع ويحرك القلوب كنت أقدمه للصلاة كي اسمع صوته فيرفض فكنت اتأخر عن الصلاة حتى يقدمه المصلين ونستمتع بقرأته والقرآن في صلاة الفجر بصوته  مذاق خاص.

كان رحمه الله يعاتب الأباء الذين يرفعون أصواتهم على رواد المسجد من الأطفال بل كان مشجعا لهم على حفظ القرآن ودراسته.

جالسته كثيرا واستفدت من علمه وسمته وصراحته وقوته في قول الحق والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

رحمك الله شيخنا القاضي وجعل مثواك جنات النعيم ورفع درجاتك في عليين مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى