الملاريا تفتك بربع مليون مواطن ونهب المليشيات لموارد مكافحة الأوبئة يفاقم الأزمة

الملاريا تفتك بربع مليون مواطن ونهب المليشيات لموارد مكافحة الأوبئة يفاقم الأزمة

على وقع استمرار فيروس «كورونا» في التفشي في مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية وتكتم الجماعة على أعداد الضحايا، أفادت مصادر يمنية في القطاع الصحي بأن مرض الملاريا أصاب أكثر من ربع مليون شخص خلال الأشهر الستة الماضية، وسط انهيار في الخدمات الطبية ومعاناة من تبعات فساد الحوثيين في التعامل مع مخصصات مكافحة الأوبئة.

وأكدت المصادر أن «الأمراض الوبائية المدارية وعلى رأسها الملاريا لا تزال تشكل تهديداً حقيقياً لحياة اليمنيين، خصوصاً مع استمرار موسم الأمطار المصحوب بانتشار البعوض الناقل للمرض في المناطق الخاضعة للجماعة الانقلابية».

وأشارت إلى أن المدن التي اجتاحها مجدداً مرض الملاريا هي إب وعمران وذمار وصنعاء ومناطق متفرقة من الحديدة والسواحل المجاورة لها في حجة.

وأوضحت تقارير صحية اطلعت عليها «الشرق الأوسط» أن سلطات الجماعة الانقلابية تلقت منذ مطلع العام الحالي بلاغات عبر المكاتب والمرافق الصحية في 7 محافظات خاضعة لسيطرتها تؤكد تسجيل أكثر من 260 ألف حالة إصابة جديدة بالملاريا، منها 20 ألف حالة وفاة معظمها من الأطفال دون الخامسة والنساء الحوامل.

وتوقعت مصادر طبية في صنعاء أن تكون الأرقام الفعلية لحالات الإصابة بالملاريا أكثر من الحالات المبلغ عنها والتي اعتمدت على بعض تقارير الترصد الإلكتروني للإنذار المبكر للأمراض.

وأشارت المعلومات الطبية إلى أن الحديدة تصدرت المرتبة الأولى في معدل الإصابات بالملاريا خلال تلك الفترة، تلتها محافظة إب في المرتبة الثانية، ثم محافظة حجة، وكل من صنعاء وعمران والمحويت وذمار التي سجلت تباعاً المراتب الأخيرة.

وبحسب التقارير، تجاوزت حالات الإصابة بمرض الملاريا في المناطق الواقعة تحت سيطرة الجماعة في الحديدة أكثر من 55 ألف حالة، بينها أكثر من 3500 وفاة. وكانت تقارير محلية سابقة أكدت أن الحديدة سجّلت خلال الأعوام الماضية ارتفاعاً ملموساً في نسب الإصابة بالملاريا في عموم المديريات، وبلغت نسبة الإصابة فيها 4.5 في المائة.

وفي محافظة إب (170 كيلومتراً جنوب صنعاء)، قال مصدر طبي لـ«الشرق الأوسط» إن «الملاريا اجتاحت أكثر من نصف مديريات المحافظة وفتكت بالآلاف من المواطنين» هناك.

وكشف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه لاعتبارات تتعلق بسلامته، عن أن إجمالي الإصابات بالملاريا في محافظة إب تخطى خلال الأشهر الستة الماضية 38 ألف إصابة.

وطبقاً للمصدر الطبي، تأتي مديريات العدين والفرع والحزم والقفر وحبيش والسياني في مقدمة المدن التي سجلت إصابات مرتفعة بهذا المرض في محافظة لا تزال تقبع تحت سيطرة الانقلابيين.

وأكد أن مديرية الفرع تحتل المرتبة الثانية من ناحية انتشار الملاريا بعد مديرية العدين، علما بأن المرض ينتشر في أكثر من نصف مديريات المحافظة البالغ عددها 20 ويفتك بعدد كبير من المواطنين فيها، خصوصاً الأطفال والنساء.

وأوضح المصدر أن من أسباب تفشي الملاريا في مدن إب وأريافها بشكل رئيسي «قيام الميليشيات الحوثية عقب اقتحامها للمحافظة بنهب مخصصات ثلاثة برامج وصناديق خاصة بمكافحة الأوبئة والأمراض من بينها البرنامج الوطني لمكافحة الملاريا، ما تسبب في إغلاقها وتوقفها عن العمل».

وأكد المصدر أن آخر حملة للرش بالمبيد الحشري نفذها البرنامج الخاص بمكافحة الملاريا في إب ومديرياتها كانت مطلع عام 2014، أي قبل الانقلاب الحوثي بأشهر قليلة.

 

وأكد أطباء وعاملون صحيون في إب توقف حملات الرش لمكافحة البعوض والحشرات الضارة بعد نهب الجماعة مخصصات قطاع النظافة ومؤسسة المياه ورواتب ومخصصات المرافق الصحية، وتوظيف عائدات الضرائب والجمارك وغيرها من الجبايات الأخرى لصالح حربها العبثية.

ونتيجة لما تشهده غالبية محافظات اليمن حالياً من هطول أمطار غزيرة وما تسببه من مخاوف لدى السكان من ظهور المزيد من الأوبئة، تخشى منظمات دولية عاملة في اليمن من تفشي مرض الملاريا مجدداً، خصوصاً في المدن التي يستوطنها البعوض في الصيف.

وتشير تقارير لمنظمات دولية إلى أن شريحة الأطفال دون سن الخامسة والنساء الحوامل من أكثر الفئات إصابة بهذا المرض الفتاك. وتقول التقارير إن نحو 78 في المائة من سكان اليمن معرضون لخطر الإصابة بالملاريا، إذ يقدر عدد حالات المصابين سنوياً بما بين 1.5 و1.8 مليون حالة، فيما تبلغ حالات الوفاة الناجمة عن الملاريا سنوياً ما بين 15 و18 ألف حالة.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى