إصلاح مأرب ينعى الشيخ "محمد ناصر الجعرة" عضو هيئة شوراه المحلية

إصلاح مأرب ينعى الشيخ "محمد ناصر الجعرة" عضو هيئة شوراه المحلية

نعى التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة مأرب إلى قيادات الإصلاح وأعضائه في اليمن عامة وإلى أبناء محافظة مأرب  الشيخ محمد ناصر الجعرة عضو هيئة شورى الإصلاح وأحد مؤسسيه بمحافظة مأرب الذي وافاه الأجل يوم أمس الأربعاء.

وقال إصلاح مأرب في بيان النعي "إن التجمع اليمني للإصلاح وهو ينعي الفقيد ليحتسب عند الله رجل خير وبر وعطاء، عرف من خلال مسيرته مصلحا اجتماعيا ومرجعية في فض النزاعات  وصاحب يد بيضاء في أعمال البر والإحسان".

وأضاف "لقد خسرت مارب بأكملها قامة وطنية معروفة بنضالاتها وإسهاماتها الوطنية الكبيرة وخسرت أحد رجالها الصادقين الأوفياء الأفذاذ."

 وتابع "رحل الفقيد إلى ربه وقد عرفته مأرب، محبا للخير، ساعيا إلى البر والإحسان؛ إذ يعد أحد  رواد العمل الخيري بمارب، من خلال مشاركته في  تأسيس عدد من الجمعيات الخيرية أهمها: جمعية الأقصى بمحافظة مارب وجمعية الإصلاح الإجتماعي الخيري  وجمعية البر والتكافل الاجتماعي، وجمعية الضياء لتعليم القرآن الكريم بمأرب".

وعبر إصلاح مأرب عن خالص تعازيه ومواساته لأسرة الفقيد، معتبراً رحيله في هذا الظرف الصعب الذي يمر به البلد خسارة فادحة على الحزب والمحافظة والوطن عموماً.

 

 نص بيان النعي

ينعي التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة مأرب إلى قيادات الإصلاح وأعضائه في اليمن عامة وإلى أبناء محافظة مأرب  الشيخ محمد ناصر الجعرة عضو هيئة شورى الإصلاح وأحد مؤسسيه بمحافظة مأرب الذي وافاه الأجل يوم أمس الأربعاء.

إن التجمع اليمني للإصلاح وهو ينعي الفقيد ليحتسب عند الله رجل خير وبر وعطاء، عرف من خلال مسيرته مصلحا اجتماعيا ومرجعية في فض النزاعات  وصاحب يد بيضاء في أعمال البر والإحسان، وكان من أبرز الشخصيات الاجتماعية وأكثرها فاعلية في خدمته للمجتمع ،ناجحا في حياته  ومثابراً في مهامه حظي باحترام كل من عرفه على اختلاف توجهاتهم.

لقد خسرت مارب بأكملها قامة وطنية معروفة بنضالاتها وإسهاماتها الوطنية الكبيرة وخسرت أحد رجالها الصادقين الأوفياء الأفذاذ. فلقدكان للفقيد حضوره الفاعل حيث شارك في المنعطفات التي مر بها الوطن وكان في طليعة المدافعين عن الجمهورية حيث وقف ضد مليشيات الحوثي الإرهابية بالنفس والمال وقدم أحد أبنائه شهيدا في معارك الدفاع عن النفس والعرض والوطن.

رحل الفقيد إلى ربه وقد عرفته مأرب، محبا للخير، ساعيا إلى البر والإحسان؛ إذ يعد أحد  رواد العمل الخيري بمارب، من خلال مشاركته في  تأسيس عدد من الجمعيات الخيرية أهمها: جمعية الأقصى بمحافظةمارب وجمعية الإصلاح الإجتماعي الخيري  وجمعية البر والتكافل الاجتماعي، وجمعية الضياء لتعليم القرآن الكريم بمأرب.

عزاؤنا في الفقيد أنه أمضى عمره في خدمة وطنه مسهما في بناء محافظته وتنميتها وله بصماته في إنشاء مدينة مأرب عاصمة المحافظة من خلال عمله في المجال العقاري والاستثماري.

إن مكتب التجمع اليمني للإصلاح وهو يعزي أولاد الفقيد وأسرته فإنه يعبر عن حزنه العميق لرحيل أحد قياداته المخلصين، ويعتبر رحيله في هذا الظرف الصعب الذي يمر به البلد خسارة فادحة على الحزب والمحافظة والوطن عموما ..

نسأل الله للفقيد المغفرة والرحمة ولأهله ولذويه ومحبيه الصبر والسلوان.

إنا لله وإنا إليه راجعون.

المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح

مأرب – ١٠ يونيو ٢٠٢٠م

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى