تقرير : توثيق 34 انتهاكاً ضد المدنيين في تعز خلال مايو الماضي

تقرير : توثيق 34 انتهاكاً ضد المدنيين في تعز خلال مايو الماضي

كشف تقرير حقوقي حديث عن توثيق 34 حالة انتهاك طالت مدنيين يمنيين في محافظة تعز خلال شهر مايو الماضي، تنوعت بين قتل وإصابات واعتداء واختطاف، وغيرها من الانتهاكات التي تطال المدنيين العُزل.

وقال مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان في تقريره الحديث بعنوان «تعز... كورونا حصار آخر»، إن الفريق الميداني التابع له «استطاع رغم صعوبة التنقل والحركة جراء تفشي جائحة كورونا، والأوضاع الصعبة التي تعيشها المحافظة توثيق مقتل 8 مدنيين بينهم امرأتان».

وأوضح، أن الميليشيات الحوثية تسببت في مقتل رجل وامرأة، قُصفا بقذيفة هاون، في حين قتل 3 مدنيين برصاص مسلحين خارج إطار الدولة، كما قتل رجل وامرأة برصاص مسلحين يتبعون فصائل في الجيش ، وقتل مدني برصاص مسلحين مجهولين.

وبحسب التقرير، أصيب 14 مدنياً بينهم امرأة و5 أطفال، تسببت ميليشيات الحوثي في إصابة 7 منهم بينهم طفل برصاص قناص، في وقت أصيب 3 مدنيين آخرين جراء انفجار ألغام أرضية زرعتها الميليشيات، إلى جانب إصابة 7مدنيين آخرين بينهم 4 أطفال وامرأة برصاص أفراد في الجيش ، إضافة إلى حالة اعتداء واحدة ارتكبها أفراد في الجيش ، وحالة اختطاف واحدة قام بها مسلحون خارج إطار الدولة.

وأشار التقرير إلى أنه تم رصد «10 حالات انتهاك طالت ممتلكات خاصة تعرض خلالها منزلان للضرر الجزئي وتدمير منزل بشكل كلي جراء القصف المتواصل لميليشيا الحوثي، بالإضافة إلى تدمير 4 مركبات خاصة، وتضرر 3 أخرى نتيجة القصف بقذائف الميليشيات».

وتطرق التقرير إلى «القصف الذي شنّته الميليشيا الانقلابية بشكل مكثف بمختلف الأسلحة المتوسطة والثقيلة وطال شرق مدينة تعز وحي الشماسي بصالة وقرية أثاور بحيفان (جنوب تعز)» وإلى «تردي الوضع الصحي في ظل الحرب والحصار المطبق منذ أكثر من خمسة أعوام من قبل ميليشيا الحوثي وانهياره في ظل حصار جديد جراء انتشار جائحة كورونا».

وقال مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان، إن «ميليشيا الحوثي زادت من صعوبة الوضع بقصفها المتعمد مستشفيات المحافظة، وخصوصاً مستشفى الثورة والجمهوري، وأيضاً منع دخول الأدوية والمستلزمات الصحية إليها متسببة في كارثة صحية طوال السنوات الماضية والتي أدت إلى انهيار هذا القطاع المهم في المحافظة».

وأوضح، أنه «وفي ظل انتشار وباء (كورونا) تعاني المستشفيات التي بالكاد تستطيع العمل وفق إمكانات محدودة للغاية وبأجهزة أغلبها قديمة أو معطلة، ولم تعد تمتلك المحافظة سوى 11 جهاز تنفس صناعي فقط، غالبيتها لا تعمل بحسب تصريحات مدير مكتب الصحة بالمحافظة التي يصل تعداد السكان فيها إلى أكثر من أربعة ملايين نسمة تقريبا».

 

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى