السلطة المحلية بذمار تعزي في وفاة والد الصحفي الشهيد عبدالله قابل

السلطة المحلية بذمار تعزي في وفاة والد الصحفي الشهيد عبدالله قابل

بعثت قيادة السلطة المحلية في محافظة ذمار اليوم ، برقية عزاء ومواساة في وفاة مدير الشؤون المالية في هيئة مستشفى ذمار العام ،   المناضل محمد العزي قابل الذي وافته المنية مساء أمس الأحد متأثراً بتدهور حالته الصحية في أحد سجون مليشيات الحوثي الإنقلابية وذلك بعد أيام من إفراج المليشيات عنه .

وأشاد محافظ ذمار اللواء علي بن محمد القوسي في برقية العزاء ، بمناقب الفقيد المناضل محمد العزي قابل وبمواقفه الوطنية المشرفة وبالتضحيات العظيمة التي قدمها هو وأولاده في سبيل الدفاع عن الوطن وعن مكتسباته الوطنية.

مبيناً إن الفقيد كان مناضلاً جسوراً وصاحب مواقف وطنية خالدة ومشرفة ، ومن الشخصيات التي برزت في ميدان التربية والإصلاح الإجتماعي، ومن القلائل الذي عملوا بصمت في خدمة الوطن من خلال عمله كمدير عام للشؤون المالية في هيئة مستشفى ذمار العام.

واستنكرت السلطة المحلية بمحافظة ذمار في بيانها كافة الجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها مليشيات الحوثي الانقلابية بحق أسرة المناضل قابل إبتداءاً من خطفها لنجله الشهيد الصحفي عبدالله قابل ورفيقه الشهيد الصحفي يوسف العيزري ووضعهما ومعهم عشرات المختطفين المدنيين في أحد مواقعها المهددة بقصف طيران التحالف واستخدامهم دروعاً بشرية في مبنى مركز الرصد الزلزالي في منطقة هران في مايو 2015م

وأكدت أن تلك الجرائم والإنتهاكات وما تمارسه المليشيات الحوثية الإنقلابية من إرهاب وتعذيب نفسي وجسدي في سجونها بحق أبناء المحافظة لن تسقط بالتقادم ولن يفلت مرتكبوها من العقاب وسيتم ملاحقة كافة المجرمين الحوثيين قضائيا وستطالهم يد العدالة طال الزمن أو قصر .

وعبر المحافظ القوسي وكافة قيادات وأعضاء السلطة المحلية والمكتب التنفيذي بذمار في ختام البيان عن خالص التعازي وأصدق المواساة لأولاد الفقيد قابل وإخوانه وجميع أفراد أسرته وزملائه وكافة أبناء المحافظة بهذا المصاب الجلل، سائلاً المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان إنا لله وإنا إليه راجعون.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى