إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا

إصلاح ذمار يعزي في وفاة والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل بعد خروجه من معتقلات المليشيا

بعث رئيس وأعضاء المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة ذمار، برقية عزاء ومواساة، إلى المناضلة أم عبدالرحمن قابل، عائشة عبدالحي الخيواني نائبة رئيسة دائرة المرأة بالمكتب، في وفاة زوجها المناضل محمد العزي قابل عضو الدائرة الاقتصادية للإصلاح بالمكتب، الذي توفي اليوم الأحد، بعد أيام من خروجه من معتقلات المليشيا الحوثية.

وعبر اصلاح ذمار عن بالغ الحزن والمواسة في وفاة الفقيد قابل، والد الشهيد الصحفي عبدالله قابل، الذي قتلته المليشيا الحوثية في 21 مايو 2015، بعد أن وضعته ضمن الدروع البشرية في مذبحة هران.

وأشارت البرقية إلى ان الفقيد محمد قابل توفي إثر تدهور صحته في المعتقل وهو يتابع الإفراج عن أولاده المختطفين الأربعة أصغرهم حدث لا يتجاوز عمره 15 عاماً.

وعددت البرقية مناقب الفقيد الراحل، حيث كان مناضلا حرا منذ نعومة اظافره وهو في ميدان التربية والإصلاح الاجتماعي والعمل الإداري في مؤسسات الدولة المختلفة، وأن أبناءه سلكوا مسلك والدهم، كما أشاد بزوجة الفقيد المناضلة، التي كانت امرأة عظيمة خلف رجل عظيم

 

 نص البرقية:

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي)

 

الأخت الفاضلة والأستاذة المناضلة أم عبدالرحمن قابل عائشة عبدالحي الخيواني نائبة رئيسة دائرة المرأة بالمكتب التنفيذي للإصلاح.

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره تلقينا نبأ وفاة المغفور له باذن الله الاخ المناضل والمربي القدير الاستاذ محمد العزي قابل عضو الدائرة الاقتصادية للإصلاح بالمحافظة والد ابنكم الشهيد الصحفي عبدالله محمد قابل الذي وافته المنية بعد عصر يومنا هذا الأحد بعد خروجه من معتقل المليشيات الحوثية التي افرجت عنه ليلة عيد الفطر بعد تدهور صحته في المعتقل وهو يتابع الإفراج عن أولاده المختطفين الأربعة اصغرهم الحدث مبروك محمد قابل ذو الخمسة عشر ربيعا لدى المليشيات الحوثية التي تسببت بمقتل ابنكم الشهيد عبدالله قابل رحمه الله رحمة الأبرار واسكنه الجنة مع الاخيار

 

وبهذا المصاب الجلل فإننا في المكتب التنفيذي بمحافظة ذمار نؤكد أن مثل هذه الجرائم لا تنتهي بالتقادم وسيتم محاسبة كل من انتهك الحقوق والحريات وتسبب في قتل اليمنيين، ونتوجه إليكم والى كافة اسرتكم المناضلة والمجاهدة بخالص العزاء والمواساة ولا نقول إلا مايرضي ربنا انا لله وانا اليه راجعون

 

لقد كان الفقيد مناضلا حرا منذ نعومة اظافره وهو في ميدان التربية والإصلاح الاجتماعي والعمل الإداري في مؤسسات الدولة المختلفة وقد سلك أبناءه رحمه الله ذات المسلك والطريق الذي يعد طريق الخير والصلاح والحق والحرية، ورغم تعرضه للكثير من المحن إلا أنه واجهها بمزيد من الصبر والعزائم وقد كنتي له نعم الزوجة الصالحة والمصلحة في سائر حياته وصدق من قال وراء كل رجل عظيم امرأة.

 

نسأل الله الكريم ان يرحم الفقيد رحمة الابرار وان يسكنه جنات تجري من تحتها الأنهار، وان يعظم لكم الاجر ويجبر مصابكم ويعصم قلوبكم بالصبر والسلوان ولا يريكم مكروها سواه .

 

وانا لله وانا اليه راجعون.

الاسيفون/

 

رئيس واعضاء المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة ذمار

 

بتاريخ 15 من شهر شوال سنة 1441ه الموافق 7/10/2020م

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى