السيول تفاقم من معاناة النازحين في عدن

السيول تفاقم من معاناة النازحين في عدن صورة تعبيرية

شكلت الأمطار والسيول التي تضرب العاصمة المؤقتة عدن معاناة إضافية لدى عشرات الآلاف من سكان المدينة فضلاً عن النازحين الذي فروا من جحيم مليشيا الحوثي إلى عدن للبحث عن مكان آمن يعيشون فيه.

ووفقاً لتقرير صادر عن الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين فقد تضررت 1024 أسرة نازحة في عدن جراء الأمطار التي هطلت على مديريات المدينة بسب الحالة المدارية التي شهدتها عدد من المحافظات اليمنية.

وأوضح التقرير أن مخيمات نازحي الحديدة المنتشرة في مناطق عديدة داخل العاصمة المؤقتة عدن قد تأثرت بشدة من السيول والأمطار الغزيرة معلنة عن حاجة النازحين إلى 108 خيم و533 طرابيل وخشب و1011 مواد إيوائية و1024 سلة غذائية ومثلها سلة صحية، في 11 مخيماً".

من جهته قال منسق الإغاثة العليا في اليمن، جمال بلفقيه إن المنخفض الجوي المتكرر لمحافظة عدن اصبح مصدر قلق حقيقي لسكان المدينة إضافة الى النازحين القادمين من المحافظات الأخرى، سيما مع عدم توفر حلول للتخفيف من أضرار السيول.

وأضاف بالفقيه في تصريح صحفي لـ " الصحوة نت " أن تجمعات النازحين تضررت كثيرا بفعل مياه الأمطار والسيول التي ضربت المدينة حيث وصل الضرر الى كل التجمعات التي تأوي النازحين بأقدار متفاوتة منها البسيطة ومنها الكبيرة.

وأكد بالفقيه أن عدداً من المؤسسات الإغاثية تدخلت لتوفير الغذاء والماء ولإيواء ورفع تقرير بحجم الاضرار لتجمعات النازحين التي وصلت الى 30 تجمع وشملت 1024  أسرة.

كما عبر عن تطلعه بناء ثكنات كبيره تضم الخيام بعيده من مجرى السيول وأي كوارث طبيعية  وتوفير الغذاء والماء ولإصحاح البيئي والصحة.

يأتي هذا في وقت تعيش فيه العاصمة المؤقتة عدن وسط عدد من الأزمات السياسية والبيئية والصحية والخدماتية وانتشار رهيب لأمراض الحميات والأوبئة التي تسببت فيها سيول الأمطار أواخر أبريل الفائت وأدت إلى وفاة نحو ألفي مواطن.

 

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى