كورونا يُغّيب مظاهر الاحتفال بعيد الفطر في مأرب والأسواق لا تزال مكتظة

كورونا يُغّيب مظاهر الاحتفال بعيد الفطر في مأرب والأسواق لا تزال مكتظة صورة تعبيرية

في ليلة عيد الفطر المبارك تزدحم الشوارع والموالات التجارية ومحلات الصرافة، في مدينة مارب ومعظم المدن والمحافظات اليمنية، بالمواطنين لشراء حاجاتهم من مقتضيات عيد الفطر المبارك، رغم التحذيرات والدعوات لتجنب التسوق خوفا من انتشار وباء كورونا المستجد.

خلال الأيام الأخيرة ارتفعت نسبة المصابين بالمرض المعلن عنهم رسمياً، الأمر الذي يزيد الوضع تعقيدا في ظل ظروف صعبة تشهدها البلاد من انقلاب مليشيا الحوثي على الدولة في 2014.

ثلاث اصابات اجمالي ما اعلنت عنه السلطات في مارب من الاصابة بفيروس كورونا، بعد أن أعلنت مطلع الشهر الجاري عن اكتشاف أول اصابة.

تحذيرات متتالية من السلطات الرسمية ومنظمات صحية دولية باتخاذ الاجراءات والتدابير للوقاية إلا أن ذلك يبدو أنه لم يلق أي اهتمام من قبل المواطنين.

يقول فيصل إنه لم يستطع التحرك في احدى محلات الملابس الكبيرة بسبب تزاحم النساء الشديد وأنه اضطر للخروج من المحل دون أن يستطيع شراء أغراضه.

ويضيف أن هناك بعض الأسرة تأتي للتسوق مع كل أفراد الأسرة لشراء ملابس العيد وهو ما يمثل كارثة خطيرة في حال كان هناك وجود اصابات تختلط بكل ذلك العدد الهائل.

في اجراء جديد للسلطة المحلية بالمحافظة فقد أقرت إغلاق مداخل المحافظة في قانية وحريب امام حركة وتنقلات المواطنين القادمين من صنعاء وعدن، باستثناء حركة البضائع والسلع مع التشديد باتخاذ الاجراءات الوقائية اللازمة من الفحص والتعقيم.

كما أقرت السلطات  فرض حظر التجوال الجزئي بمدينة مأرب من الساعة الخامسة مساء حتى السادسة صباحا ابتداء من يوم عيد الفطر حتى اشعار آخر.

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية  "سبأ" فإن الحضر يستثني فرق الطوارئ الطبية والانسانية والخدمية والاعلامية وذلك ضمن الاجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة كورونا.

تقول السلطات إن اغلاق مداخل المحافظة أمام المسافرين جاء بعد تبينها من أن الحالتين اللتان تم ثبوت اصابتهما في المحافظة قدمتا من العاصمتين صنعاء وعدن،

وكانت السلطة المحلية قد اتخذت بعض الاجراءات للحد من انتشار الوباء في المحافظة، أبرزها اجراء الفحص الخاص بالوباء في مداخل المحافظة، وأيضا حملات التوعية التي نفذها مكتب الصحة بالمحافظة وبعض المبادرات من المنظمات، كما افتتحت السلطة المحلية مركز عزل وعلاج حالات الإصابة بكورونا بمأرب بسعة 63 سريرا.

 

عيد بلا شعائر

بحسب اعلان وزارة الأوقاف فإنه لن يكون هناك اداء لصلاة العيد كما هي العادة في المساجد أو في الساحات العامة، كإجراء احترازي من تفشي الوباء، بعد أن وجهت بتعليق كافة الصلوات والجمعة في المساجد، بما فيها صلاة القيام والتراويح خلال شهر رمضان المبارك.

في مارب ومنذ الانقلاب تعود المواطنون على أداء صلاة العيد مع قيادات الدولة والسلطة المحلية في أحد شوارع المدينة بشكل يعكس مدى فرحتهم واصرارهم على استعادة الدولة من المليشيات، في هذا العام لا شيء من ذلك.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى