أنتم العيد !

أنتم العيد !

 

    لا تقل بأية حال عدت يا عيد ! و إنما قل : ( ولتكبروا الله على ماهداكم ولعلكم تشكرون ) فأنت العيد .

    أنت العيد.. مادمت شامخا بالإيمان، مستيقنا بمعية الرحمن، واثقا بنصر الملك الجبار .

    أنت العيد.. يشرق محياك رضا ، و تشرق روحك بالثبات، فينتشر شروق محياك في دارك، ويعزز ثبات روحك محيطك و مجتمعك.

    أنت العيد.. بابتسامة تنشر البهجة، و بشاشة تزيل أي كآبة، فتبسمك صدقة .." تبسم بوجه الردى يا فتى".. فالتبسم شروق، و العبوس غروب.

    أنت العيد.. تكبر هنا و تهلل هناك، تكبر على ما هُدِيت له ( و لتكبروا الله على ما هداكم ). و تكبرا للنصر ؛ فالنصر ثقة مسبقة للفعل، و ثقة مصاحبة له ، و ثقة دائمة مفترضة فيك ( وما النصر إلا من عند الله ) و ذلك ماكتبه الله ( كتب الله لأغلبن أنا ورسلي).

    أنت العيد.. فاطلب العزة من مصدرها ( من كان يريد العزة فإن العزة لله جميعا إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه)، و هو - سبحانه - من بهبها (ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ).

    أنت العيد.. ما دامت إرادتك غير قابلة للانكسار، و تفاؤلك يمشي على الأرض، و يقينك عزم يتجلى فيك و من معك، أو حولك .

 

    أنت العيد .. فتجدد - على الدوام - من الداخل( وثيابك فطهر * والرجز فاهجر*)، و تجدد بما تيسر مما تطرحه على الظاهر ( وأما بنعمة ربك فحدث ).

 

    أنت العيد مستعصيا، و واثقا، و مُكبّرا !

 

    مستعصيا على مشاق الطريق، و مراغمات السفهاء، و تربص البعداء، و سذاجة البعض..و مستعصيا على إغراءات المخادعين، و ترهيبات المخوّفين ، و واثقا من أن الوصول تفصلك عنه مسافة ؛ مسافة تقطعها بالعمل، لا بالأماني، و تدركها بالجهد، لا بالاسترخاء . و مكبرا في كل حين، و بكل مكان ( ولذكر الله أكبر ).

   

  أنت العيد.. و من يصنع فرحة العيد، فالفرحة به شأن فطري، و شأن اصطناعي ؛ شأن فطري ( فطرة الله التي فطر الناس عليها)، و شأن يتصل بثمرة الجهد، و في قول من لا ينطق عن الهوى ( للصائم فرحتان ...  أذا أفطر فرح بفطره ، و إذا لقي ربه فرح بصومه )، و فرح اصطناعي تكون به   مشاركا في صناعة فرحة متعدية بيئتك الصغيرة إلى بيئة أوسع، و ( ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ).

    شارك في هذه الصناعة لتعزيز فرحة في بيتك، و جيرانك، و أهلك و مجتمعك !  و تذكر أبطالا مجهولين يصنعون لنا الفرحة هنا و هناك و هنالك ، إنهم أبطال المواقع و المتارس، يصنعون  أفراح النصر بأياد بيضاء، و فعال أضوأ من الضياء، و مواقف بطولية فذة، يصنعونها في الطريق نحو الوصول، فمن سار على الدرب وصل، فلا نكون أقل منهم تفاعلا، و لا أضعف حضورا، ولا أبعد عن المشاركة في  ميدان صناعة فرحة واسعة و دائمة .

    الوطن ينتظر الفرحة الكبرى، فلا تستخفنك أدوات الأقزام، و لا تفزع من مكر الماكرين، و عبيد المستعمرين و لا تعبأ بقذارات الأموال و دنسها ( فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ).

    أنت العيد نصرا و فرحا.. حاضرا و مستقبلا ؛ فقف أمام مساعي مخلفات التاريخ بقوة ، فعجلة التاريخ لا تعود إلى الوراء، حتى و إن جاء المبطلون بعضهم لبعض ظهيرا !

    ولّى زمان الكهنوت، ولن يستطيع الوقوف أمام إعصار شعب ينشد الحياة، و يعشق الضياء، فحتما - بإذن الله - سيطوي الضياء ظلام الكهنوت و ظلماته، (و يومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله).

    أنت العيد.. فتذكر و الرسول صلى الله عليه و سلم في عام فتح مكة المكرمة في رمضان من السنة الثامنة للهجرة، و هو يعد و يستعد لمواجهة هوازن و ثقيف، و قد أعلنتا الحرب على المسلمين ردا على فتح مكة، فمضى عليه السلام بقية رمضان بمكة يعد و يستعد للمواجهة القادمة ، فكان العيد بالفتح، و كان العيد بنصر الطائف و حنين.

    إن الحياة إعداد و استعداد ( ولتنظر نفس ما قدمت لغد ) ..

    فمرحى بالعيد .. و الله أكبر كبيرا.. و الحمد لله كثيرا .

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى