أربعينية العميد محمد الذيفاني.. هكذا نعاه الشعب عقب استشهاده

أربعينية العميد محمد الذيفاني.. هكذا نعاه الشعب عقب استشهاده

 

"لقد فقد الوطن باستشهاد العميد محمد الذيفاني قائد اللواء 310 أحد الرجال المخلصين الذين قضوا معظم حياتهم في خدمة الوطن مشيدا بالبطولات التي سطرها في الدفاع عن النظام الجمهوري منذ حروب صعدة متحليا بالخصال الحميدة والحرص على أداء مسؤولياته وواجباته العسكرية ضمن القوات المسلحة بكل مهنية وكفاءة وإخلاص وتفاني وشجاعة وانضباط ووفاء للشرف العسكري".

هكذا نعاه رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي عقب استشهاده في أبريل الماضي أثناء مشاركته صد وكسر زحوفات مليشيا الحوثي على صرواح.

 

نائب رئيس الجمهورية:

"لقد سطر الشهيد الذيفاني بطولات ومواقف خالدة طيلة حياته العسكرية ومشاركته الفعالة في مواجهة أعداء الوطن والثورة في مختلف المناطق وإسهاماته في بناء الوحدات العسكرية، التي تقدم اليوم من خيرة وأشرف رجالاتها كالشهيد الذيفاني الذي تميز بحسن القيادة والشجاعة والاستبسال".

 

 من بيان نعي وزارة الدفاع:

" لقد كان الشهيد البطل شجاعا مقداما وقائدا وفيا مخلصا وصاحب مواقف صادقة في الولاء والوفاء الوطني، ووقف شامخا من وقت مبكر أمام مليشيا الحوثي الانقلابية والجماعات الإرهابية، وكان من أوائل الضباط الذين انحازوا للوطن ولبوا نداء الواجب ونذروا أنفسهم للدفاع عن الثورة والجمهورية والثوابت والمكتسبات الوطنية".

" لقد سطّر الشهيد تضحيات عظيمة وبطولات خالدة في مختلف المعارك التي يخوضها الشعب اليمني وقواته المسلحة ضد مليشيا الحوثي خلال مراحل مختلفة، ووقف في مقدمة الصفوف إلى جانب رفاقه من قادة وأبطال اللواء 310 ومنتسبي قواتنا المسلحة في حروب صعدة وعمران وصولا إلى صنعاء والجوف ومأرب.. وكان أحد القيادات العسكرية التي ساهمت بفاعلية في اعادة بناء المؤسسة العسكرية، وبرحيله خسر الوطن واحدا من أنبل وأصدق رجالاته الأوفياء المخلصين".

 

عبدالرحمن الصعر محافظ عمران:

"كان الشهيد الذيفاتي من أبرز القادة الصادقين المخلصين منذ اندلاع معارك التحرر في عمران في العام ٢٠١٤ م ، كان من ضمن القلة القليلة من رفاق الشهيد القشيبي الذين صمدوا حين خنع الآخرون وفي هذا المقام فإن الحروف والكلمات لا تفي بذكر محاسن الشهيد وذكراه الطيبة ، وخير من يخط سيرة هذا البطل الهمام بطولاته هي بطولاته التي سطرها ومآثره التي خلدها في ميادين الشرف والفداء".

 

د. صالح سميع محافظ المحويت:

"‏سيسجل التاريخ العام والتاريخ العسكري أن القائد الهمام العميد الذيفاتي قائد اللواء 310 أستشهد في نفس المنطقة التي استشهد فيها المفجر الأكبر لثورة 26 سبتمبر الشهيد علي عبدالمغني وكلاهما ذوداً عن الثورة، الأول عند  ميلادها وهذا عند حصول الردة الحوثية عنها وعن قيمها ومثلها ومبادئها ما هذه الذكريات العبقة ‫ياصرواح التي ستخلدينها في تأريخ المجد اليماني؟".

 

 د. قائد المنتصر - أستاذ مساعد بجامعة صنعاء:

 "عرفته شهما نبيلا ذكيا فطنا تصدر للقيادة وتحمل المسئولية مبكرا لحنكته وهمته ونشاطه الدؤوب، درس عندي الماجستير بكلية التربية صنعاء وكان صاحب همة عالية وعزيمة لا تفتر، رغم كثرت مشاغله، وكان من أنبل الطلاب انهى تمهيدي الماجستير بتفوق غير ان  الجائحة الحوثية الغاشمة كانت اسرع , فعلق قلمه ونحاه جانبا وامتشق سلاحه دفاعا عن الجمهورية والثورة واليمن الاتحادي".

 

العميد الركن/محمد غالب السوادي القائد الاسبق للواء 310:

"اذا تحدثنا عن الشهيد العميد محمد كامل الذيفاني فالرجل كان صادقا مخلصا صدق في وعده مع الله ووطنه، فكانت حياته حافلة بالإنجازات منذ التحاقه بالجيش الوطني في العام 2015، كان طموحا ومثقفا وذا خبرة، تم تكليفه كركن تدريب للواء 310 مدرع في بداية التأسيس، وكان له دورا كبيرا واسهامات عظيمة في نجاح اللواء خلال الأعوام الخمسة الماضية".

"كان ينجز مهامه في تدريب وتأهيل كوادر متخصصة في مهامها القتالية، وكان له الفضل بعد الله في تنفيذ العديد من الدورات التأسيسية او التخصصية، كما كان رجل مجتهد ومخلص ومثابر يجيد إدارة طواقمه التدريبية بنجاح، وكان قدوة في حياته العسكرية رجلا نزيها ويجيد التعامل مع الأفراد وكنت متوقعا بأنه سيصبح قائدا للواء وفعلاً اصبح قائداً للواء 310 مدرع رحمة الله عليه"

 

العقيد/عنتر الذيفاني مساعد قائد اللواء 141 مشاه:

 

"حينما نتحدث عن الشهيد العميد محمد كامل الذيفاني فإننا نتحدث عن مسيرة من العطاء والنضال والعمل الخيري وفي كل مجالات الحياة فمنذ نعومة اضافرة فهو الطالب المثابر والأستاذ القدوة والمصلح الاجتماعي الناجح ورجل السلطة المحلية الذي تفانى في خدمة المجتمع وشاءت الأقدار ان ينتقل إلى الحياة العسكرية بعد الجائحة الحوثية كغيره من أبناء هذا الوطن".

"كان نعم القائد ونعم الرجل الذي اظهر على مسرح العمليات القتالية كل انواع البطولة والشجاعة، كان قائدا للواء 310 مدرع لواء الابطال والفدائيين الذين قدموا اروع التضحيات في كل ميادين البطولة والنضال، كما كان شهيدنا يتقدم الصفوف الأمامية ويتقدم أفراده في المعارك رحمة الله عليه".

 

زوجة الشهيد:

"الشهيد العميد محمد كامل كان رجلا طيبا صالحا تقيا ورعا زاهدا، كان شخصية قيادية متوازنة كان يوازن بين عمله وبيته، وكان أثناء عودته من الجبهات كان يداعب اطفاله ويمازحهم وكأن الوضع ليس حرباً كان مع اسرته حنونا، عرفته شخصية مجاهدة منذ الليلة الأولى لزواجنا حتى انه في نفس الليلة يكلمني عن الجنة وما اعده الله لعباده المؤمنين فيها ومن الأقدار ان آخر ليلة قضيتها معه حدثني عن الجنة أيضا".

"كان في حياته خدوما للناس فقد عمل على إخراج العديد من المشاريع لقريته وحينما كان يتحدث عن الوطن كان يقول لم اجد شيئا اقدمه للوطن أغلى من دمي ومهجتي فكيف لنا ان نعيش بكرامة وحرية بدون تقديم التضحيات والشهداء وكان يحدثنا عن الشهادة وكأنه منتظر لها بأي لحظة ومن خلال حواراتي معه لم أجده يآئسا حتى لحظة واحدة".

"في يوم استشهاده كان متعجلا على غير عادته وكنت مستغربة فلما سألته لماذا هذه الاستعجال فقال سنلتقي في الجنة وكان اخر كلامه لي (نريد الرجال المخلصين صحيح ان لدينا مخلصين كثير لكن لا زال الوطن يحتاج الكثير من الرجال المخلصين)"

 

 رثاء للشاعر محمد راشد الوركي:

 

في مقام الخشوع

 

حرْفي وقافيتي وكلُّ قصائدي

صلَّتْ خشوعاً في مقامِ القائدِ

 

وتبتَّلتْ بالنَّذْرِ صوماً واكْتَفتْ

بالصَّمتِ في نعيِ الشهيدِ الخالدِ

 

خانتْ شعوري في رثاءِ محمدٍ

واسْتعبدتني في بلوغِ مقاصدي

 

أنا تحتَ حُكْمِ الحُزْنِ لا لا تتركي

قلبي لحكمِ المسْتبدِّ البائدِ

 

قالتْ كلانا تحتَ وطْأتِهِ ولمْ

يتركْ بموتِ محمدٍ من واحدِ

 

كلُّ اللذينَ أتاهم استشهادُهُ

دخلوا جميعاً في ذهولٍ تالدِ

 

قلتُ اصمتي.. إنّي سأبعثُ من دمي

كأبي سعيدِ ملاحمي وقصائدي

 

 

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى