المحافظات اليمنية "جنوباً وشمالاً" ترفض بيان الانتقالي وتتمسك بمشروع اليمن الاتحادي

المحافظات اليمنية "جنوباً وشمالاً" ترفض بيان الانتقالي وتتمسك بمشروع اليمن الاتحادي

رفضت المحافظات اليمنية "شمالاً وجنوباً" البيان الأخير للمجلس الانتقالي والذي أعلن فيه تمرده على الدولة وانقلابه على اتفاق الرياض.

حيث بادرت عقب ساعات من بيان الانتقالي السلطات المحلية في المحافظات الجنوبية بإصدار بيانات رفض لما ورد في بيان الانتقالي، مجددة تمسكها بمشروع اليمن الاتحادي وبشرعية الرئيس عبدربه منصور هادي.

وأصدرت "شبوة وسقطرى وحضرموت وأبين ولحج والمهرة" بيانات أكدت على ضرورة تنفيذ اتفاق الرياض وعبرت عن رفضها القاطع لمحاولات الانقلاب على مؤسسات الدولة.

 

أمانة العاصمة

اعتبرت السلطة المحلية في أمانة العاصمة تصعيد المجلس الإنتقالي في العاصمة المؤقتة عدن بإعلانه حالة الطوارئ، رفضا واضحا لإتفاق الرياض .

وأكدت السلطة المحلية برئاسة وزير الدولة امين العاصمة اللواء عبدالغني جميل أن هذا الإعلان أتى لإسقاط خيارات حل الأزمة وقدَّم خيار المواجهة العسكرية بعد أن نجح الأشقاء في المملكة العربية السعودية في نزع فتيل التوتر وتطلع الجميع لبدء تنفيذ الجانب الأمني والعسكري من الاتفاق .

وحمل البيان، المجلس الإنتقالي تبعات ما أقدم عليه من خطوات غير محسوبة تحاكي خطوات المليشيا الانقلابية في صنعاء دون حس بمسؤولية أو تقدير لأي إعتبار تجاه أبناء الشعب وأوضاع البلد.

 

الجوف

أعلنت السلطة المحلية في محافظة الجوف، رفضها للبيان الذي أصدره المجلس الإنتقالي واعلن فيه حالة الطوارئ في عدن، مشيرة إلى أن البيان يعتبر تصعيد خطير سيكون له نتائج كارثية على الشعب اليمني ووحدة أراضيه التي لا تقبل التقسيم والمتفق عليها في المرجعيات الثلاث.

وأكد البيان أن السلطة المحلية في محافظة الجوف تجدد ولاءها للحكومة الشرعية بقيادة الأخ عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة مؤكدة استمرارها في المعركة الوطنية لأسقاط الانقلاب الحوثي واستعادة الدولة.

وطالبت السلطة المحلية بالجوف، رئاسة الجمهورية والمملكة العربية السعودية بحل المشكلة واستعادة العاصمة المؤقتة عدن والتفرغ للمعركة الوطنية ضد العدو الأساسي المتمثل في الانقلاب الحوثي الذي يريد اعادة الامامة وطمس الهوية الجمهورية لليمن .. مؤكدة أن سلطات المحافظة ومشائخها يقفون صفا واحدا خلف القيادة الشرعية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي، وقيادة التحالف ممثلة بالمملكة العربية السعودية.

 

حجة

أكدت قيادة السلطة المحلية بمحافظة حجة برئاسة المحافظ اللواء الركن عبدالكريم السنيني، الوقوف الكامل مع قيادة الشرعية ممثلة بفخامة الرئيس المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن.

كما أكدت قيادة محافظة حجة في بيان صادر عنها، تمسكها بمشروع الدولة الاتحادية، ورفضها القاطع لكل دعوات الفتنة وكل خطط التآمر التي تحاول تمزيق البلد وتفتيته.

واعتبرت أن بيان ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي انقلابا واضحا على الشرعية ونكوصا بينا عن "اتفاق الرياض" ونسفا لكافة الجهود التي بذلتها قيادة الشرعية وقيادة المملكة العربية السعودية خلال الفترة الماضية والتي هدفت لرأب الصدع ودرأ الفتنة.

 

صنعاء

أعلنت قيادة السلطة المحلية بمحافظة صنعاء ممثلة بالمحافظ اللواء عبدالقوي أحمد شُريف، وقوفها وكافة أبناء محافظة صنعاء مع الشرعية بقيادة الرئيس المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقالت قيادة محافظة صنعاء في بيان صادر عنها، إن مشروع رئيس الجمهورية اليمن الاتحادي المتمثل بمخرجات الحوار الوطني يتطلب من الجميع رص الصفوف والتغلب على المصالح الضيقة والتسامي بإسم اليمن والقضية الكبيرة، فالعدو مازال يتربص بالجميع ونرفض أي إجراءات تضعف سلطة شرعية الجمهورية اليمنية التي تمثل كافة أبناء شعبنا اليمني.

وجددت التأكيد على تأييد القيادة الحكيمة لفخامة رئيس الجمهورية، والوقوف معه للعبور بسفينة الوطن إلى بر الأمان، كون رئيس الجمهورية من يمتلك قانوناً حق إصدار أي تدابير أمام تجاوز بيان المجلس الانتقالي وإعلانه الحكم الذاتي.

وشددت قيادة السلطة المحلية بمحافظة صنعاء في ختام بيانها، على ضرورة تدخل التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والعودة إلى تنفيذ بنود "اتفاق الرياض" التاريخي.

 

ريمة

أكدت قيادة السلطة المحلية بمحافظة ريمة، أن اعلان ما يسمى بالمجلس الانتقالي إدارة المحافظات الجنوبية، خروج عن الإجماع الوطني، وتنصل عن اتفاق الرياض الذي رعته المملكة العربية السعودية وتقويضا لجهود الاشقاء.

وأوضحت السلطة المحلية بمحافظة ريمة، في بيان صادر عنها تلقت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" نسخة منه، أن ما صدر عن ما يسمى بالمجلس الانتقالي من تمرد على الشرعية الدستورية، خطوات تصعيدية مرفوضة، تمس الثوابت الوطنية وخروجا عن الإجماع الوطني، ولا يخدم سوى الانقلابيين الحوثيين.

وأكدت قيادة السلطة المحلية بمحافظة ريمة ومعها كافة المكونات الاجتماعية والأحزاب السياسية وقوفها صفا واحدا خلف القيادة السياسية ممثلة بالرئيس المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية.

ذمار

استنكرت قيادة السلطة المحلية بمحافظة ذمار بشدة، اعلان ما يسمى بالمجلس الانتقالي إدارة المحافظات الجنوبية.

واوضحت السلطة المحلية بمحافظة ذمار، في بيان صادر عنها، أن ما قام به ما يسمى بالمجلس الانتقالي، يخلق مزيدا من الأزمات، وهرولة نحو المجهول، ونسف لجهود التحالف العربي، وانقلاباً صريحاً على اتفاق الرياض، ولا يراعي الوضع الإنساني في عدن.

وأكد البيان وقوف أبناء محافظة ذمار ومكوناتها السياسية والاجتماعية مع فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية، مطالبا تحالف دعم الشرعية باليمن، بالتدخل لإيقاف هذه التصرفات الطائشة واللامسؤولة، وسرعة العودة إلى تنفيذ بنود" اتفاق الرياض ".

البيضاء

عبرت قيادة السلطة المحلية بمحافظة البيضاء، عن رفضها القاطع لكل التصرفات الخارجة عن مظلة الشرعية والاجماع الوطني.

وأشارت السلطة المحلية بمحافظة البيضاء إلى أن تصرفات ما يسمى المجلس الانتقالي يعد انقلابا على اتفاقية الرياض، ونسفا للجهود السياسية والدبلوماسية التي بذلت خلال الفترة الماضية.

ودعا البيان المواطنين إلى الالتفاف حول القيادة الشرعية، ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية.

 

محافظة إب

أكدت قيادة السلطة المحلية بمحافظة إب، رفضها لما صدر عن ما يسمى المجلس الانتقالي الخارج عن مظلة الشرعية، والذي يمثل انقلابا على اتفاق الرياض وتمردا على الشرعية الدستورية.

ودعت السلطة المحلية بمحافظة إب، في بيان صادر عنها، الى الاصطفاف وراء القيادة السياسية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، ورص الصفوف وتوحيد الجهود لمواجهة المليشيا الحوثية الانقلابية.

عمران

أعلنت قيادة السلطة المحلية بمحافظة عمران، رفضها لما صدر عن ما يسمى المجلس الانتقالي، باعتباره انقلابا على الشرعية والدولة اليمنية الاتحادية وعلى اتفاق الرياض.

ودعت السلطة المحلية بمحافظة عمران، في بيان صادر عنها، الى الوقوف مع الشرعية الدستورية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية.

وطالبت السلطة المحلية بعمران الاشقاء في المملكة العربية السعودية إلى الضغط لتنفيذ اتفاق الرياض وعدم السماح بالتلاعب او الالتفاف عليه.

مأرب

أكدت السلطة المحلية بمحافظة مأرب والمكونات السياسية والشعبية بالمحافظة، رفضها لأي محاولة للمساس بالشرعية بأي شكل من الأشكال ووقوفها الكامل مع القيادة السياسية ممثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية.

واعتبرت في بيان لها إعلان المجلس الانتقالي خطوات تصعيدية مخالفة لاتفاق الرياض وتعيق عمل مؤسسات الدولة وتضاعف معاناة المواطنين.

وأكد البيان على الحاجة الى تنفيذ سريع وفوري لاتفاق الرياض الذي تم توقيعه في نوفمبر الماضي برعاية المملكة العربية السعودية.

ودعت السلطة المحلية بمحافظة مأرب والمكونات السياسية والشعبية كافة المكونات الوطنية إلى العمل بكل جد وإخلاص لخدمة الوطن والمواطن وتغليب المصلحة الوطنية والترفع عن الخلافات والمكايدات، وتسخير الجهود لاستعادة مؤسسات الدولة والوقوف صفاً واحداً ضد الميليشيات الحوثية التي تمثل خطراً على الجميع، والتي لن تكف شرها وحروبها العبثية عن أي مكون أو جغرافيا خارج سيطرتها.

 

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى