مهرجان جماهيري حاشد في سقطرى إحياءً للذكرى السادسة لثورة فبراير

مهرجان جماهيري حاشد في سقطرى إحياءً للذكرى السادسة لثورة فبراير


أقيم صباح اليوم الاحد بقاعة محافظة ارخبيل سقطرى بمدينة حديبوه مهرجانا خطابيا بمناسبة الذكرى السادسة لثورة 11 من فبراير الذي نظمته منسقية شباب الثورة بسقطرى.

وفي الحفل  أكد وزير الثروة السمكية فهد كفاين التزام حكومة الدكتور بن دغر بتوجيهات  الرئيس والمباشرة بتنفيذها فيما يخص زيارته الاخير للمحافظة وانه خلال الاسبوع الماضي قد وقعت العديد من الاتفاقيات في المباشرة بتنفيذ هذه المشاريع.

واضاف كفاين إننا نقف اليوم في الذكرى السادسة لثورة 11فبراير نستلهم قيمها التي اردناها أن تكون نورا وسلاما على الظالمين فابى الظالمون الان ان تكون نورا ونارا تستلهم الدروب وتصنع الكرامة وتبشر بالحرية التي تاقت اليها انفس الشباب ونارا على الظالمين الذين ابوا الا ان تكون ثورة جمعت بين النور والنار.

وأكد كفاين أن الحكومة بقيادة بالرئيس قد مدت يدها للسلام لتصعنه وتحدث نقلة نوعية في الحكم والنظام من المركزية وطغيان المركز الى دولة اتحادية تتوزع فيها الثروة والسلطة.

ودعا كفاين ابناء سقطرى الى التكاتف وان يكونوا صفا واحدا لا احزاب، ومجموعة واحدة لا اطياف وكيانا واحدا لا كيانات وان القوة في توحدكم وتجمعكم لبناء المحافظة.

وفي كلمة السلطة المحلية بعث رمزي محروس وكيل المحافظة اسمى آيات التهانئ والتبريكات إلى القيادة السياسية ممثلة بالرئيس المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ونائبه الفريق الركن علي محسن صالح ورئيس مجلس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر بمناسبة الذكرى السادسة لثورة 11 فبراير العظيمة. مؤكدا بان ثورة الحادي عشر من فبراير تعتبر امتداد لثورتي سبتمبر وأكتوبر الخالدتين ومسيرة وطنية للنضال السلمي الذي قاده الشباب بكل سلمية وأخلاق عالية ابهرت العالم. مضيفا بأن ثورة فبراير انطلقت  وفق أهداف سامية وأبرزها على الإطلاق هو القضاء على الحكم المستبد الذي جثى على صدور اليمنيين لأكثر من ثلاثة وعلى رأس ذلك المخلوع علي صالح الذي استأثر بحكم البلاد لوحده ولأفراد عائلته.

واوضح محروس بان اليمنيين كما انتفضوا على عهود الظلم والاستبداد والتخلف في العهود الماضي وانجزوا ثورتي سبتمبر وأكتوبر، خرج الشعب اليمني بجميع مكوناته السياسية وأطيافه المجتمعية ووقفوا صفا واحدا ضد الانقلاب والتحموا مع الشرفاء من قوات الجيش والامن وانضموا لمقاومة هذا الإنقلاب البغيض وكما قدم الشباب ارواحهم الزكية لتحقيق أهدف ثورة 11 فبراير خرجوا ايضا والتحموا بساحات المقاومة والقتال من أجل استمرار الثورة وتحقيق أهدافها.

وجدد محروس شكر  قوات التحالف على وقوفهم مع الشرعية ومساندتها في استعادة الدولة من يد الكهنوت البغيض.

ودعا محروس كل مكونات المجتمع  الى التكاتف والتقارب والتعاون من اجل الخروج باليمن إلى بر الامان وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني التي تؤسس لدولة المؤسسات والحرية والعدل والمساواة..

وشكر محروس فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي على اهتمامه بالارخبيل مشيرا بان زيارة الرئيس الاخيرة إلى المحافظة وما وجه به من مشاريع تمثل نقلة نوعية في العمل على توفير الخدمات الأساسية التي تفتقر إليها المحافظة وخاصة مشاريع البنية التحتية وتوفير فرص عمل لأبناء الأرخبيل في السلك المدني والعسكري.

وفي كلمة للشباب قال محمد بلجهر أحد قيادات الثورة الشبابية بسقطرى ان الثورة الشبابية الشعبية السلمية متلت املاً كبير لدى الشعب اليمني في التخلص من الطغيان وذل الاستعباد.

 واضاف بأن بلادنا مرت بمحطات ومنعطفات. وفي كل واحده منها يرتجي اليمنين أن يصلوا إلى بر الأمان وساحل سلام الثورة واحداثها.

 واشاد بلجهر بدور التحالف العربي في اسقاط الانقلاب، مؤكداً أن الانقلاب الى الزوال، وعم قريب ستكون قوات الجيش في العاصمة صنعاء.

 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية - أمانة العاصمة

شارع الستين الغربي

الفاكس : 01446785

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى