إعلامية الإصلاح: اختطاف الرويشان تأكيد على سلوك الحوثيين الإجرامي بحق أبناء الشعب كافة

إعلامية الإصلاح: اختطاف الرويشان تأكيد على سلوك الحوثيين الإجرامي بحق أبناء الشعب كافة

دانت الدائرة الإعلامية للتجمع اليمني للإصلاح، ما تعرض له وزير الثقافة الأسبق، المثقف والأديب الأستاذ خالد الرويشان، من اختطاف همجي، من قبل مليشيات الحوثي الانقلابية، بعد محاصرة واقتحام منزله في العاصمة المختطفة صنعاء.

وقالت إعلامية الإصلاح في بيان لها "إننا نَعُدّ ما أقدمت عليه مليشيات الحوثي أنه تأكيد على سلوكها الإجرامي ضد كل فئات الشعب اليمني وقواه الحرة ورجاله الشرفاء والمناضلين الذين عبّروا عن رفضهم لسلوك العصابات التي اختطفت الدولة ومؤسساتها، كما أنه إصرار واضح على رفض كل جهود السلام، وتحدٍ واستفزاز ليس للشعب اليمني فحسب، ولكن لكل الجهود الرامية إلى وقف الحرب وإنهاء معاناة اليمنيين".

وأضاف البيان "وفي الوقت الذي تُطلق الدعوات لإطلاق المختطفين والسجناء مع تفشي وباء كورونا تمضي مليشيات الحوثي في أساليب البطش والتنكيل، وارتكاب الجريمة تلو الجريمة، على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي، فمن مجزرة سجن النساء بتعز، إلى قصف المدنيين في مأرب والحديدة، مروراً باغتيال ضابط الارتباط في الحديدة الشهيد الصليحي، وما لحقه من أوامر القتل بحق الصحفيين المختطفين، وانتهاء باختطاف أحد أرباب الفكر والثقافة اليمنية وترويع عائلته"؟.

ودعت إعلامية الإصلاح الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن، إلى الخروج من دائرة الصمت الذي شجع المليشيات المتمردة على الإيغال في الانتهاكات والجرائم بحق أبناء الشعب اليمني، والإمعان في ارتكاب أبشع الممارسات بحق المدنيين، والضغط عليها لوقف جرائم الاختطاف المتواصلة، والإفراج الفوري عن كافة المختطفين في معتقلات الانقلاب.

كما دعت المنظمات المعنية بحقوق الإنسان لتنديد بالجرائم المتوالية التي ترتكبها مليشيا الحوثي، والعمل على سرعة وقفها، كون ذلك مسئولية إنسانية يجب القيام بها، إزاء هذه المليشيات التي ينتابها الرعب من كل أصحاب المواقف والأقلام الحرة.

وأكدت إعلامية الإصلاح أن من يرتكبون هذه الأفعال الشنيعة نتيجة السقوط والإفلاس القيمي والأخلاقي؛ لن يفلتوا من غضبة الشعب اليمني، وستطالهم يد العدالة.

 نص البيان

تدين الدائرة الإعلامية للتجمع اليمني للإصلاح، ما تعرض له وزير الثقافة الأسبق، المثقف والأديب الأستاذ خالد الرويشان، من اختطاف همجي، من قبل مليشيات الحوثي الانقلابية، بعد محاصرة واقتحام منزله في العاصمة المختطفة صنعاء.

إننا نَعُدّ ما أقدمت عليه مليشيات الحوثي أنه تأكيد على سلوكها الإجرامي ضد كل فئات الشعب اليمني وقواه الحرة ورجاله الشرفاء والمناضلين الذين عبّروا عن رفضهم لسلوك العصابات التي اختطفت الدولة ومؤسساتها، كما أنه إصرار واضح على رفض كل جهود السلام، وتحدٍ واستفزاز ليس للشعب اليمني فحسب، ولكن لكل الجهود الرامية إلى وقف الحرب وإنهاء معاناة اليمنيين.

وفي الوقت الذي تُطلق الدعوات لإطلاق المختطفين والسجناء مع تفشي وباء كورونا تمضي مليشيات الحوثي في أساليب البطش والتنكيل، وارتكاب الجريمة تلو الجريمة، على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي، فمن مجزرة سجن النساء بتعز، إلى قصف المدنيين في مأرب والحديدة، مروراً باغتيال ضابط الارتباط في الحديدة الشهيد الصليحي، وما لحقه من أوامر القتل بحق الصحفيين المختطفين، وانتهاء باختطاف أحد أرباب الفكر والثقافة اليمنية وترويع عائلته؟

إن الدائرة الإعلامية للإصلاح وهي تدين هذا العمل الأرعن والجبان، لتدعو الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن، إلى الخروج من دائرة الصمت الذي شجع المليشيات المتمردة على الإيغال في الانتهاكات والجرائم بحق أبناء الشعب اليمني، والإمعان في ارتكاب أبشع الممارسات بحق المدنيين، والضغط عليها لوقف جرائم الاختطاف المتواصلة، والإفراج الفوري عن كافة المختطفين في معتقلات الانقلاب.

كما ندعو المنظمات المعنية بحقوق الإنسان لتنديد بالجرائم المتوالية التي ترتكبها مليشيا الحوثي، والعمل على سرعة وقفها، كون ذلك مسئولية إنسانية يجب القيام بها، إزاء هذه المليشيات التي ينتابها الرعب من كل أصحاب المواقف والأقلام الحرة.

ونؤكد أن من يرتكبون هذه الأفعال الشنيعة نتيجة السقوط والإفلاس القيمي والأخلاقي؛ لن يفلتوا من غضبة الشعب اليمني، وستطالهم يد العدالة.

الدائرة الإعلامية للتجمع اليمني للإصلاح

الأحد 19 أبريل 2020

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى