حملة دولية تقول إن إحاطة غريفيث الأخيرة "قاصرة ومنحازة وغير مهنية"

حملة دولية تقول إن إحاطة غريفيث الأخيرة "قاصرة ومنحازة وغير مهنية"

قالت الحملة الدولية للإفراج عن السجناء في اليمن، "إن إحاطة المبعوث الأممي إلى اليمن إلى مجلس الأمن، أمس، كانت قاصرة ومنحازة وغير مهنية في مجملها".

وأضافت في بيان لها، أن إحاطة غريفيث تجاهلت أي إشارة إلى استمرار الأعمال العدائية لمليشيا الحوثي وشن هجماتها على السكان في أكثر من محافظة، وإطلاقها الصواريخ بعد إعلانها وقف إطلاق النار لحين تاريخ تقديم الإحاطة.

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن قد ركز في إحاطة لأعضاء مجلس الأمن على تهديد كورونا لليمن متجاهلاً انتهاكات الحوثيين وجرائمهم ورفضهم لمبادرة وقف إطلاق النار. 

وذكرت الحملة الدولية، أن مليشيا الحوثي استمرت في شن هجمات قتالية في جبهات تعز واستمر القصف المدفعي في تعز ومارب، ولم تتوقف عمليات التحشيد والعمليات القتالية في العديد من الجبهات، مقابل التزام قوات الحكومة اليمنية بموقفها من وقف التصعيد القتالي.

وأشارت إلى قيام مليشيا الحوثي بإصدار قرارات إعدام ضد أربعة صحفيين، وهي أوامر سياسية بقتل صحفيين وليست أحكاماً قضائية، لصدورها من محكمة فاقدة للولاية القضائية وتتبع ماليا وإداريا لمليشيا الحوثي، وسبق لها إصدار أحكام إعدام لأكثر من 170 صحفيا وبرلمانيا وناشطا سياسيا ومدنيا من المناوئين لمليشيا الحوثي من بينهم نساء.

ونوهت الحملة في بيانها، إلى أن غريفيث تجاهل في إحاطته الإشارة إلى استمرار اعتقال مليشيا الحوثي لأبناء طائفة البهائيين وعدم إطلاق سراح معتقليهم حتى الآن، رغم صدور قرار عفو من المليشيا الحوثية، وهو دليل آخر على منهجية المليشيا في تصدير مواقف غير جدية، بقصد تضليل الرأي العام الدولي ومنع اتخاذ مواقف صارمة ضد ممارساتها.

وأشارت إلى تجاهل التذكير بإنهاء الحصار الحوثي المفروض على مدينة تعز، وهو أهم المطالب الإنسانية على طاولة الملف الإنساني في اليمن منذ اتفاق ستوكهولم وما بعده، ومن أهم الخطوات التمهيدية لعملية السلام، وهذا الانحياز دليل على اختلال المعايير لدى المبعوث الخاص للأمين العام.

وطالبت الحملة الدولية للإفراج عن السجناء في اليمن، المبعوث الأممي مارتن غريفيث بأن يؤدي دوره وفقا للتفويض الممنوح له، كما هو محدد في قرار تكليفه ويمثل ويعكس المعاناة والمطالب الحقيقية لجميع المدنيين اليمنيين، دون أي ميل سياسي أو تحامل أو تحيز.

ودعت الحكومة اليمنية وعبر مندوبها في الأمم المتحدة السفير عبدالله السعدي خلال جلسة مجلس الأمن، دعت المجتمع الدولي ومجلس الأمن إلى ممارسة المزيد من الضغوط على المليشيات الحوثية للاستجابة لمبادرة وقف إطلاق النار دون شروط مسبقة.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى