مجدداً.. مصداقية الأمم المتحدة على المحك

مجدداً.. مصداقية الأمم المتحدة على المحك

كيف لجماعة شعارها الموت أن تهب الحياة؟ وكيف لمليشيا سبيلها الحرب أن يرجى منها سلام؟

في ظل دعوات أممية للتهدئة وخفض التصعيد وفي أول يوم من الهدنة التي دعت لها الشقيقة الكبرى "المملكة العربية السعودية" والتي التزمت بها أيضا الشرعية من طرف واحد، تبتدئ المليشيا مراسم مسرحيتها الهزلية بمحاكمة عشرة من الصحفيين المختطفين والمسجونين لديها ظلما وعدوانا منذ مارس 2015م.

اختطفتهم مليشيا الحوثيين وهو يؤدون رسالتهم المهنية في إيصال الحقائق للناس، وجريمتهم القلم والتعبير، ولتنتهي فصول المسرحية الهزلية بقرار إعدام 4 منهم.

أي عدالة ترجى من مليشيا تنقض كل مواثيق ومعاهدات السلام قبل أن يجف حبرها!؟

قضية الصحفيين المعتقلين حقوقية إنسانية بحتة ولا علاقة لها بالصراع السياسي.

مجددا، تتصاعد الدعوات التي تطالب الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن والمنظمات الحقوقية التحرك لوقف تلك المهزلة وإنهاء الظلم الواقع بحق الصحفيين المعتقلين بالضغط على جماعة الحوثي للإفراج عنهم..

لم تعد البيانات تكفي، ولم يعد في الإدانات ما يشفي، ولا في التصريحات ما يجدي نفعا مع مليشيا أدمنت القتل والجريمة، ومجددا فإن مصداقية الأمم المتحدة ومبعوثها الأممي على المحك.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى