مؤسسة ضمير تندد بالقرار الحوثي بحق الصحفيين المختطفين

مؤسسة ضمير تندد بالقرار الحوثي بحق الصحفيين المختطفين

دانت مؤسسة ضمير للحقوق والحريات الحكم القضائي الذي أصدرته المحكمة الجزائية المتخصصة بصنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين والتي قضت بإعدام 4 من الصحفيين وفرض الإقامة الجبرية على ستة أخرين في محاكمة تفتقر إلى أبسط قواعد وقوانين وإجراءات التقاضي، بعد خمس سنوات من الإخفاء القسري والتعذيب الذي تعرضوا له منذ اعتقالهم.

وأكد أن هذا الحكم التعسفي وغير القانوني حكم قتل خارج إطار القانون بتهمة التعاون مع الحكومة اليمنية الشرعية والتحالف العربي بقيادة السعودية، حيث يعد هذا تطورا خطير ضد حرية الصحافة والرأي والتعبير.

وعبرت مؤسسة ضمير للحقوق والحريات عن رفضها لهذا الحكم، داعية كافة المنظمات المعنية بحرية الرأي والتعبير إلى "ممارسة الضغوط لإسقاطه وبذل المزيد من الجهود للإفراج عن الصحفيين وإنهاء معاناتهم لا سيما وأنهم يعانون من أمراض مزمنة أصابتهم نتيجة التعذيب وسوء المعاملة والتغذية داخل سجون الحوثيين في صنعاء.

وطالبت المنظمات الحقوقية والاتحاد الدولي للصحفيين بإدانة الحكم والعمل على الضغط على سلطة الأمر الواقع بصنعاء لإسقاط الحكم والإفراج عن الصحفيين بصورة عاجلة.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى