فاطمة قحطان: لن نيأس من رحمة اللّه وعدالته وأن طال الانتظار

فاطمة قحطان: لن نيأس من رحمة اللّه وعدالته وأن طال الانتظار

قد تكون تجربة السجن أحد أقسى التجارب التي يُمكن أن يمرّ بها الإنسان في حياته، فسلبه حرّيته ينقله إلى عالم آخر تمامًا له قوانينه التي تحكمه. فمن الصعب تخيّل حالة إنسان سيقضي سنوات داخل ساحة مسيّجة يلتقط أشعة الشمس من زاوية صغيرة بصعوبة.

لكن معاناة السجين، لا تقلّ عنها معاناة عائلته وتكبّدها مشقّة، وأصعبها الانتظار الصعب.

 "أسرة  الأستاذ " محمد قحطان "أضناها الزمن وأثقلت الحياة كاهلها، خلال خمس سنوات من الاخفاء القسري " وتغاضي عدالة الأرض عن معاناتهم

 

خمس سنوات معاناة

تقول ابنته فاطمة قحطان "تمر الذكرى الخامسة للاختفاء القسري "لأبي " كنا نتوقع كالأعوام السابقة إنه لن يكمل عامه الأول، إلا وقد أفرجوا عنه "ظل التفاؤل يراود حياتنا لتمر الأيام والشهور" حتى أكمل عامه الخامس ولايزال مصيره مجهولا".

تتابع "طوال هذه المدة لم يمنحونا حق التواصل معه حتى عن طريق الرسائل كأقل حق من حقوقنا".

 مرور خمس سنوات دون خبر ملموس بحالته يعتبر جريمة إنسانية يرتكبها بدء ممن قاموا بخطفه وإخفائه إلى كل من تساهل بملف المختطفين وخاصة ملف " ابي.

"وتتسأل فاطمة " أيعقل أنه إلى الآن لا أحد يستطيع أن يطمئنا على والدنا من كبار الشخصيات والمسؤولين، هل عدمت الوسائل للضغط على الحوثي من أجل معرفة مصيره او إخراجه من هذا الظلم.

وتضيف متسائلة" معقول أن لا يكون هنالك شخص يمتلك قليلا من الرجولة والشهامة لإعطائنا خبرا حقيقيا وملموسا "كرسالة أو صورة او تسجيل فيديو" من خلاله نعرف حالته الصحية بعد هذه السنوات من الاخفاء"

وتأكد قحطان بقولها " بعد مرور هذه الأعوام التي لم نري جهود حقيقة توصلنا الى ابي او معرفة حالته "" اثبتت أن الرجولة والمروءة والصفات الإنسانية من الرحمة والحكمة ماتت في بلاد الإيمان".

وأكدت أن ملف " الأستاذ محمد خاصة وملف المختطفين عامة برغم المحاولات الفاشلة "لم تأخذ بمحمل الجد، وزادهم يقينا" كاسرة قحطان "أن الحل والفرج لن يأت إلا بإذن الله وقضيتهم مالها إلا الله".

وأكدت فاطمة "للصحوة نت " انهم لن ييأسوا " من رحمة وعدالة الله فهي الأمل الوحيد لهم "وإن طال الانتظار "وماتت عدالة الارض.

 

آمال منتظرة

في الجانب الاخر " والذي يمثل الما يوميا تعيشه اسره " الأستاذ محمد قحطان.

تقول فاطمة "إن أولادها وأبنة اختها " لازالت الذكريات مع جدهم تمر بمخيلتهم يفتقدون وجوده بينهم وحنيته وصوته الذي يناديهم "ليجتمعوا حوله " ويسرد لهم الحكايات".

تتابع "عندما سمعت ابنتي ميساء الحوار عن خروج جدهم" كما قيل في القرار "كان وجهها يشع أملاً وسعادة فبرغم انهم اختطفوه وعمرها عامين الا ان شوقها لجدها ورائحته لازالت عالقة بروحه فهو من سماها " ميساء" وفطمت على اخفائه.

تقول "ابنتي التي تبلغ من العمر 14" عاماً " سبقت دموعها كلماتها واجهشت روحها بالبكاء عندما سألتها عن شعورها في الذكرى الخامسة لجدها ورفضت الحديث واختنقت حزنا على جدها الحنون.

 وبعمق تخرج تنهده حاره من صدرها " تقول (أمجد، محمد، رزان، ماريا، ريم، سندس، سارة) أحفاد والدي الذي لم يراهم جاءوا في زمن الاخفاء احرموهم من حنانه وحبه, بلا ذنب ولا سبب.

وتؤكد فاطمة "أن رفيقة دربه لزمت الدعاء وسجادتها التي لا تفارقها " ليفرج الله عن نصفها الآخر وتردد على مسامع أولادها "ان الامل سيبقي في الله هو الفرج والمخرج له "من قضبان الظلم والأبعاد".

وفي نهاية حديثها لـ "الصحوة نت" تقول فاطمة قحطان "نحن أسرة محمد قحطان نحمل كافة الأطراف سلامة والدنا ومن قام بإخفائه وكل من تساهل في ملف إخفائه قسرا وابعاده كل هذه السنوات عن أسرته وحريته, فأولئك  الذين ظنوا أنَّ الموت أو الغياب السحيق سوف يؤدي بصاحب الجبّ لم يَدُرْ في خلدهم يوماً أن الفضاءات المطلقة تبدأ من الجحور الضيقة.. هنالك تصنع الحياة ويُعاد ترتيب مُكوّناتها.. هناك يتهجّأ الإنسان حروف ولادته من جديد " كروح محمد قحطان " المعلم والقائد.

 
المصدر | الصحوة نت

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى