انطلاقة جديدة

انطلاقة جديدة

تزامناً مع الذكرى السادسة لثورة 11 فبراير الشبابية الشعبية السلمية, وتيمناً بهذا اليوم المشرق في تاريخ اليمن, يعود إليكم موقع "التجمع اليمني للإصلاح" من جديد.. بعد توقف إجباري ناتج عن عمليات "تهكير وقرصنة" قام بها أعداء الكلمة الحرة.

ولأن ثورة 11 فبراير شهدت ميلاداً جديداً لليمن، وشكلت محطةً لإحياء مبادئ وأهداف ثورتي 26 سبتمبر و14 اكتوبر اللتين قامتا لإخراج اليمن من سراديب الكهنوت والجهل والمرض والتخلف, وهيمنة الاستعمار البغيض, وإقامة دولة العدالة والحرية والمساواة، فقد أسس هذا اليوم شعوراً بأنه التاريخ الملائم لميلاد كل ما له علاقة بهذه القيم العظيمة.

لقد تدفق الشباب اليمني المتطلع في ثورة التغيير السلمية في مثل هذا اليوم من عام 2011م إلى ميادين الحرية وساحات التغيير, معلنين ميلاد اليمن الجديد.

خرج الشباب يحملون شعلة الثورة ويستنيرون بالعلم والمعرفة، ويتدرعون بعزائم فولاذية، وإصرار على كسر الحواجز والتابوهات التي نصبها نظام الفساد والفوضى والعبث حول نفسه. وبثقتهم في الله ثم بثقتهم في عدالة قضيتهم, استمروا في مشوارهم النضالي, غير عابئين بما لاقوه من هجمة إجرامية غير مبررة.

أعلن الجميع بصوت مدوٍ أن عجلة التغيير انطلقت إلى الأمام, وأنهُ لا يمكن لقوةٍ أن توقفها عن الحركة أو العودة الى الوراء، ووقف العالم كله ينظر بإعجاب ودهشة إلى الصورة الحضارية التي رسمها الشعب اليمني, وهو يخرج بطريقة سلمية, ويعتصم في ما يزيد عن ثماني عشرة ساحة في مختلف محافظات الجمهورية, يهتفون بشعار واحد, وصوت واحد مطالبين ببناء يمن جديد.

لقد رفعوا الكرت الأحمر في وجه مشروع احتكار الثروة والسلطة, بعد أن رأوا بوادر تطل عليهم في محاولة للانقلاب على ثورة السادس والعشرين من سبتمبر الخالدة وإفراغ النظام الجمهوري من محتواه.!!

وفي الوقت الذي يحاول البعض تحميل ثورة 11 فبراير ما آلت إليه الأوضاع في البلاد, فإننا نؤكد أن هذه الثورة العظيمة كانت بمثابة تدخل جراحي لقطع الطريق على هذه التحالفات المشبوهة, التي كانت تحاك سراً بين نظام صالح والسلالة, للانقلاب على النظام الجمهوري, من قبل القوى التي تعتقد أنها إنما خلقت لتحكم, والارتماء في حضن المشروع الإيراني في المنطقة.

لقد فتحت ثورة 11 فبراير السلمية الباب أمام كل من يشتكي المظلومية, على مستوى اليمن شمالا وجنوباً وشرقاً وغرباً, على اساس الذهاب الى المستقبل الذي يؤسس لقيام دولة المواطنة المتساوية, ووضعت اليمن على الطريق المؤدي الى آفاق التنمية والاستقرار والتوافق والشراكة.. غير أن التحالف العصبوي السلالي غاظه ما انجزته الثورة السلمية من مكاسب حين تجاوزت البلاد الحرب الاهلية.. فاتجهوا نحو الانقلاب على السلطة الشرعية وعلى مخرجات الحوار الوطني, وخرج ذلك التحالف المشبوه للعلن وحمل السلاح لينقض على العاصمة صنعاء وعلى مؤسسات الدولة.

ومثلما خرجوا في فبراير .. خرجوا في الجولة الثانية من ثورتهم في كل جبل ووادٍ لمطاردة جحافل الإنقلاب.. وكما اعتمدوا السلمية نهجاً وشعاراً في 2011م, والتي مثلت نقلة نوعية في حياة اليمنيين, ونقل السلطة سلمياً عن طريق الانتخابات.. اسسوا لمستقبل اليمن من خلال حوار وطني شارك فيه الجميع, بمن فيهم الانقلابيون انفسهم والذين تمردوا على كل ذلك!, واستولوا على السلطة بالقوة العسكرية, مما اضطر أولئك الشباب, أمام الحرب المفروضة عليهم من قبل مليشيات الحوثيين وصالح للخروج, مساندين للشرعية وحملوا السلاح, وانضموا الى الجيش الوطني المدافع عن الشرعية, لحراسة أحلامهم والذود عن بلادهم, غير هيابين الموت ليروون ثرى اليمن بدمائهم الطاهرة.

لقد وقف أشقاؤنا في الخليج في ٢٠١١ إلى جانب حلم اليمنيين في التغيير من خلال المبادرة الخليجية التي أفضت إلى إخراج علي عبدالله صالح من كرسي الحكم بعد تشبثه به لمدة ٣٣ سنة, وأوصل البلاد الى حافة الهاوية، حيث قدمت خارطة طريق مزمنة لتحقيق مطالب اليمنيين وطموحاتهم المستقبلية, وجمعتهم على طاولة حوار وطني شامل, ومكنتهم من صياغة دستور جديد في نسق سلمي حضاري.

وها هم اليوم بعد إعلان عاصفة الحزم وإعادة الامل, يقفون مع إخوانهم اليمنيين مرة أخرى, ويبذل إخواننا في التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية الشقيقة، أرواحهم ودماءهم رخيصة لتحرير اليمن من قبضة الانقلابين واستعادة الدولة المخطوفة وإعمار اليمن الجديد.

إن هذه الذكرى تعد مناسبة لتجديد وتأكيد التعبير عن امتناننا الكبير لكل ما يبذله اشقاؤنا في التحالف العربي لاستعادة الدولة وبناء يمن اتحادي ينعم بالاستقرار والرخاء.. ليكون سنداً وعوناً لأشقائه في الخليج والمنطقة العربية مستقبلاً.

كما أننا نجدد العهد بأن دماء شهداء الثورة الشبابية الشعبية السلمية الابرار سوف تظل ديناً في اعناقنا لا نحيد عن الاهداف التي ضحوا بحياتهم من اجلها. كما سنظل أوفياء لدماء شهدائنا الأبرار الذين ارتقوا في معركة استعادة الشرعية ومواجهة الانقلاب الصفوي, وسنكمل معاً المشوار, لخوض هذه المعركة حتى دحر الانقلاب واستعادة الدولة, لتتشابك أيادي كل اليمنيين ويمضون على قلب رجل واحد, لخوض معركة البناء والتنمية.

الرحمة للشهداء الأبرار والشفاء للجرحى الميامين والنصر بإذن الله للمقاومين الأبطال والمجد لليمن.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى