الخارجية تحمل مليشيا الحوثي تبعات فشل اتفاق الحديدة

الخارجية تحمل مليشيا الحوثي تبعات فشل اتفاق الحديدة

قال وزير الخارجية محمد الحضرمي إن قرار تعليق عمل الفريق الحكومي لم يأت من فراغ، وانه نتيجة طبيعية لاستمرار تنصل الحوثيين من التزاماتهم ورداً على استمرار خروقاتهم وانتهاكاتهم ومنها استهداف عضو فريق المراقبة للحكومة العقيد محمد الصليحي أثناء تأدية عمله في أطار لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة.

وأشار إلى أن الحكومة لن تقبل ابدا باستمرار استغلال الحوثيين لاتفاق الحديدة لتغذية حربهم على الشعب اليمني.. مؤكدا أن الفريق لن يستأنف عمله الا بعد إيقاف التصعيد وتأمين نقاط المراقبة وإزالة الألغام ونقل مقر البعثة الأممية ورفع كافة القيود عنها والسماح لها بحرية الحركة ونشر مراقبيها ودورياتها المتوقفة منذ العام الماضي بسبب الحوثيين وأيضا السماح دون شروط لفريق الأمم المتحدة الفني الوصول إلى خزان صافر العائم لصيانته.

وحمل الحضرمي ميليشيا الحوثي تبعات فشل اتفاق الحديدة وتقويض عمل بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة وما سيترتب على ذلك من إجراءات في ظل تصعيد هذه المليشيات المستمر في الجبهات الأخرى.

وأشار وزير الخارجية إلى أن مليشيا الحوثي غير مستعدة للسلام وإنها اثبتت ذلك بردها على المبادرة الأممية بتصعيد غير مبرر وتكثيف استهداف المدنيين في مأرب والجوف والحديدة وأيضا في الأراضي السعودية، لافتا إلى أن هذا الممارسات المدانة تقوض كل الجهود الرامية لتحقيق السلام في اليمن.

جاء ذلك في اتصال هاتفي أجراه مع وزيرة خارجية السويد آن ليندي، مستجدات عملية السلام وجهود المبعوث الأممي الى اليمن بما في ذلك دعوة أمين عام الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى