الرعيني: ثورة فبراير تستكمل تحقيق أهدافها وعجلة التاريخ لن تعود إلى الوراء

الرعيني: ثورة فبراير تستكمل تحقيق أهدافها وعجلة التاريخ لن تعود إلى الوراء

أكد وزير الدولة لشؤون تنفيذ مخرجات الحوار الوطني ياسر الرعيني، أن أهداف الثورة الشبابية الشعبية السلمية 11 فبراير تتحقق على أرض الواقع رغم كل التحديات التي تواجهها.

وقال الرعيني في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) بمناسبة الذكرى السادسة لانطلاق ثورة 11 فبراير "أن جيل ثورة فبراير اليوم أكثر عزيمة وإصرارا في اسغتكمال تحقيق الأهداف وصولا إلى بناء الدولة المدنية الحديثة المنشودة ،وأن استكمال المسار الثوري يعد الضامن الحقيقي للتحرر من الرجعية والكهنوت والظلم والاستبداد المتمثل في انقلاب الحوثي وصالح والذي يعد امتدادا للحكم الإمامي البغيض".

واضاف الرعيني "إن الفساد الذي ظهر به الوجه الأسود الدموي للانقلابيين عزز القناعة لدى كافة أبناء الشعب اليمني بالضرورة الحتمية لثورة فبراير المجيدة لإنقاذ الوطن من مفاسد العصابة الحاكمة التي عبث بالوطن ومقدراته وحكرت إدارته بإيدي عصابة فاسدة من العائلة والمقربين دون أدنى اعتبار لمصالح الشعب ومبادئ العدالة والمواطنة المتساوية والحكم الرشيد" .

وأشار الى انه لا يمكن بأي حال من الأحوال إعادة عجلة التاريخ إلى الوراء، ولن يقبل الشعب اليمني الرضوخ للظلم والاستبداد والتخلف الذي عانى منه ردحا من الزمن، وأعاق تقدم الوطن والعيش الكريم في كنفه..مؤكداً أن التضحيات التي اجترحها ثوا فبراير وشعبنا لن تذهب هدرا ،وأن الجميع ماضون في ذات الدرب نحو التغيير المنشود الذي قاده شباب واع بطموحه ورائد بأهدافه ومشروعه الوطني.

ونوه الرعيني بإرادة الشباب وصلابة عزيمتهم التي كانت أقوى من رصاص صالح ونظامه والتي وجهت لصدور الشباب في ساحات الحرية والتغيير وأدمت قلوب كل أبناء الوطن بفقدان خيرة شبابهم المتطلع لبناء وطنهم وتنميته .. مؤكدا أن هذه الارادة المتشبعة بقيم الحرية والكرامة رسمت خط الثورة نحو تحقيق أهدافها بدون تراجع مهما كلف ذلك من ثمن.

واكد وزير الدولة لشؤون تنفيذ مخرجات الحوار الوطني أن ثورة فبراير تعد نموذجاً فريدا بسلميتها ومدنيتها ووسائلها الحضارية، وأثبت خلالها الشباب نضج وعيهم السياسي وقدرتهم على تنمية الوعي المجتمعي والقيم الحضارية وتحرير العقول من التبعية ومن القبول بالرضوخ تحت وطأة الاستبداد والعيش في كنف الفساد.
وأشار  الى أن الثورة ضمت مختلف فئات الوطن وتياراته السياسية لذلك فالشعب قادر على حماية ثورته ومساراتها التي تقود إلى بناء اليمن الاتحادي الجديد، وقد تجسدت أهداف الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر وفبراير في مخرجات الحوار الوطني مشروع كل اليمنيين للاستقرار والعدالة والمواطنة والعيش الكريم.


اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية - أمانة العاصمة

شارع الستين الغربي

الفاكس : 01446785

info@alsahwa-yemen.net

جميع الحقوق محفوظة للصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى