إدانات واسعة للهجوم الحوثي على المملكة ومطالبات بإلزام الميليشيا وقف أعمالها العدوانية

إدانات واسعة للهجوم الحوثي على المملكة ومطالبات بإلزام الميليشيا وقف أعمالها العدوانية

تتواصل الإدانات الخليجية والعربية، للهجوم الإرهابي الذي نفذته مليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، عبر إطلاق صاروخين بالستيين على العاصمة الرياض، وجازان.

اليمن

حيث أدانت الحكومة اليمنية بشدة الهجوم، مؤكدة أن استهداف المملكة بالصواريخ الباليسية يؤكد استمرار تدفق الأسلحة الإيرانية للمليشيا الحوثية وإصرارها على العمل كأداة إيرانية تخريبية في المنطقة".

وقال بيان صادر عن الخارجية اليمنية إن الاستهداف الصاروخي للملكة يؤكد مضي المليشيا في نهج التصعيد العسكري وتقويض كل جهود التهدئة التي دعت إليها الأمم المتحدة لمواجهة تفشي فيروس كورونا، الأمر الذي يثبت أن هذه المليشيا لا تعيش إلا على الحروب ولا تفقه لغة السلام".

وجددت وزارة الخارجية مطالبة المجتمع الدولي بدعم الحكومة اليمنية الشرعية بقيادة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية لسرعة استعادة الدولة، وتطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي، حتى تنعم اليمن والمنطقة بالأمن والاستقرار.

مجلس التعاون

من جهته أدان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف الحجرف، إطلاق الميليشيات الحوثية صاروخين بالستيين باتجاه المملكة العربية السعودية، مستهدفين بهما المدنيين في مدينتي الرياض وجازان.

وجدد الحجرف في بيان صحفي، وقوف مجلس التعاون إلى جانب المملكة وتأييده لجميع ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها.

ودعا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته والوقوف بحزم في وجه الميليشيات الحوثية في محاولاتها لزعزعة الأمن والسلم في المنطقة.

واكد أن هذا الاعتداء الإرهابي الذي أتى في الوقت الذي يسخر فيه العالم جهوده لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد، لا يستهدف أمن المملكة فحسب، وإنما أمن منطقة الخليج واستقرارها، ويمثل انتهاكاً صارخاً للقوانين والأعراف الدولية التي تمنع استهداف المدنيين والأعيان المدنية".

وأشاد الأمين العام بكفاءة وجاهزية قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي التي تمكنت من اعتراض وتدمير الصاروخين قبل أن يصلا إلى هدفيهما.

الكويت

بدورها ادانت دولة الكويت الجريمة النكراء التي تمثلت بإطلاق صواريخ على مدينتي الرياض وجازان في المملكة العربية السعودية الشقيقة، مشيرة إلى إن هذا الاعتداء الجبان لا يستهدف أمن المملكة وسلامة شعبها الشقيق فقط وإنما أمن منطقة الخليج واستقرارها وامعانا بانتهاك قواعد القانون الدولي في الوقت الذي يسخر فيه العالم جهوده لمواجهة كارثة انتشار وباء كورونا".

وأكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية وقوف دولة الكويت التام إلى جانب الشقيقة السعودية وتأييدها في كل ما تتخذه من اجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها.

التعاون الإسلامي"
|
كما أدانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي وبأشد العبارات، هجوم ميليشيا الحوثي الإرهابية، وأكد الأمين العام للمنظمة يوسف العثيمين في بيان صحفي، وقوف وتضامن المنظمة التام مع المملكة العربية السعودية في كل ما تتخذه من إجراءات لمواجهة هذا الإرهاب الخطير..داعياً مجلس الأمن للاضطلاع بمسؤولياته في التصدي لهذه الأعمال الإرهابية.

وعبر العثيمين عن استنكاره الشديد للهجوم الإرهابي على المدنيين الأبرياء..محملاً ميليشيا الحوثي الإرهابية ومن يقف وراءها المسؤولية الكاملة عن هذه الأعمال الإرهابية.

كما عبر العثيمين عن استيائه الشديد لهذا العمل الإرهابي الإجرامي الذي يأتي في وقت يواجه فيه العالم أجمع أزمة تاريخية تستدعي من الجميع الوقوف صفا واحدا ومتضامنين لمكافحة تفشي وباء كورونا المستجد.

مجدداً دعم منظمة التعاون الإسلامي لجهود قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن التي تعمل على تحييد وتدمير هذه القوات الباليستية لحماية المدنيين، وحماية الأمن الإقليمي والدولي.

البرلمان العربي

البرلمان العربي أدان بأشد العبارات، قيام ميليشيا الحوثي الانقلابية بإطلاق صاروخين باليستيين على مدينتي الرياض وجازان بالمملكة العربية السعودية.

وقال رئيس البرلمان الدكتور مشعل السلمي في بيان صحفي"إن هذا العمل العدواني الجبان يُعد انتهاكاً صارخاً للقوانين والمواثيق والأعراف الدولية وقرارات الأمم المتحدة والمعاهدات الدولية ومخالفاً للقانون الدولي الإنساني، ويمثل تحدياً واضحاً للمجتمع الدولي، وتهديداً للأمن والسلم الإقليمي والدولي، ويبرهن على زيف إعلان ميليشيا الحوثي الانقلابية قبول وقف إطلاق النار وعدم جديتها في إجراءات بناء الثقة للوصول إلى حلٍ سياسي للأزمة في اليمن، وخضوعها وتبعيتها للنظام الإيراني الذي ينشر الفوضى ويزعزع الأمن والاستقرار في المنطقة".

وطالب السلمي في رسائل مكتوبة وجهها، اليوم الاحد، إلى رئيس مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة بالتحرك الفوري والعاجل بإلزام ميليشيا الحوثي الانقلابية بالتوقف عن هذه الأعمال العدوانية الجبانة، وتحميل النظام الإيراني المسؤولية الكاملة لانتهاكه الصارخ لقرارات مجلس الأمن الدولي واستمراره في تزويد ميليشيا الحوثي الانقلابية بالأسلحة الذكية والصواريخ الباليستية بهدف زعزعة الأمن في المنطقة وإدامة الفوضى في الجمهورية اليمنية.

وجدد السلمي تضامن البرلمان العربي التام مع المملكة العربية السعودية في كل ما تتخذه من إجراءات للمحافظة على أمنها واستقرارها والأمن الإقليمي والدولي.

 

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى