معركة (الوقاية خير من العلاج)

معركة (الوقاية خير من العلاج)

أبناء تعز الذين  عرفوا بإجتماعهم عند الشدائد  مطلوبين اليوم أكثر من أي وقت بالإجتماع على يد واحدة وصوت واحد والابتعاد عن اللغو والكلمة الفاسدة  التي تهدم ولا تبني تفرق ولا تجمع للوقوف  ضد جائحة الوباء الذي يهدد حياة البشرية.

تعز واليمن اليوم في معركة وعي وكلمة والسلاح  الفاعل والوحيد هو ( الوقاية  خير من العلاج)  عبر تنفيذ التعليمات الطبية بحزم.

(الوقاية خير من العلاج ) على اعتبار أن هناك علاجا للوباء   فكيف اذا كنا امام داء مدمر لم تتوصل البشرية الى علاج له بعد

 ويمتلك خاصيتين مرعبتين العدوى وانعدام العلاج هنا تكون الوقاية الطريق الوحيدة للنجاة.

وهي وقاية  مجتمعية جماعية يمثل فيه المجتمع حركة متناسقة للجسد الواحد  ولا تنفع الوقاية الفردية والكل مرتبط بالآخر مثل ذرات الجسد وأعضائه بدون تميز  ومن شذ فإنما يقتل نفسه و الناس جميعا ويقدم على شروع قتل جماعي.

كل هذا يقتضي منا إدارة الكلمة بمسؤولية فائقة النبل  فهي السلاح والعلاج بعيدا عن المناكفات والاستعراضات خارج نطاق المعركة  او اي دوافع سلبية وغير ذات منفعة.

المصلحة والواجب يقتضي أن نرتص صفا واحدا بسلاح الكلمة والتوعية وراء السلطة المحلية المختصة ليتسق الفعل وتنجح الإجراءت.

 عودة الأخ محافظ المحافظة الأستاذ نبيل شمسان اليوم إلى المدينة هي عودة حميدة وذات أهمية   في هذه الظروف  تساعد  المدينة في خوض المعركة الوجودية وذلك لأهمية وجود الرأس والمسؤول الأول في  المحافظة و في المترس الامامي وحتى تتجه تعز لخوض معركة جديدة وغريبة الاطوار من حيث العدو وخطره  والاسلحة المتاحة والمتمثلة  اليوم في الكلمة والوعي والتعليمات الطبية والتكاتف والرحمة المجتمعية  إلى جانب معركة التحرير واستعادة الدولة

 يجب أن نترك كل شيء ولا فعل  ولا كلمة سوى أن نخوض معركة  (الوقاية خير من العلاج )  من هذا الوباء سلطة وشعب وجيش وامن واعلام وسياسة  أحزاب ومنظمات  مدرس  وطالب وفلاح وموظف وتاجر وعامل وعاطل.

   لندع كل شيء جانباً ونصنع  التلاحم الروحي والواعي وتنفيذ تعليمات الوقاية قبل فوات الاوان وقبله وبعده الدعاء بان يكشف الله هذه الجائحة على خلقه في عموم اقطار الارض وأن يقينا منها.

إن المصائب يجمعن  المصابين واذا لم نجتمع لمواجهة هذه المصيبة النازلة والجائحة باجتماع كلمة  عبر إنجاح عملية الوقاية  فلا خير بنا ولا نفع ولاعقل.

واثقون بأننا  غير ذلك تماما فالإيمان يمان والحكمة يمانية.

 وبالحب والوعي والمسؤولية امام هذه المصيبة سننجوا بإذن الله وأكثر من ذلك نكتشف أنفسنا كم نحن كبار وأقوياء وموفقين عندما نتحرك  كجسد  ومصير واحد.

تذكروا

 لسنا امام الوقاية خير من العلاج...

 بل الوقاية خير من الوباء المميت

 

 

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى