إب: نهب الأراضي من قبل المليشيا يصل لـ"مقابر الموتى" والشوارع العامة (تقرير)

إب: نهب الأراضي من قبل المليشيا يصل لـ"مقابر الموتى" والشوارع العامة (تقرير)


في إب تواصل المليشيا الإنقلابية جنون فسادها المالي والإداري والمجتمعي ، فقد صارت إب قبلة الفاسدين وكهف القتلة والمجرمين من قيادات مليشيا الحوثي وصالح والتي اتخذت من المحافظة وسيلة للجباية والنهب والسلب والثراء على حساب أبناء المحافظة والذين تنكل بهم المليشيا كل يوم بلا هوداة ولا أدنى ضمير من بقايا إنسانية.

في إب أرض مستباحة ، ومواطنة من الدرجة العاشرة ، وحقوق صادرتها المليشيا بالجملة والتجزئية ، استباحت الأحياء والأموات ، روعت الكبير والصغير ، وخطفت الشاب والمسن والطفل وقتلت المرأة ومارست المليشيا عمليات سطو ونهب للممتلكات العامة والخاصة.

جرائم تطال الأحياء والأموات

ولم تعد الإنتهاكات والجرائم في إب لتستهدف الأحياء فقط ، بل وصلت للأموات ، ويجري حاليا نهب لعدد من أراضي "مقابر الموتى" بمناطق متفرقة من مدينة إب وسط استياء شعبي غير مسبوق للجرائم التي تقوم بها مليشيا الحوثي وصالح الإنقلابية تجاه الأحياء والأموات على حد سواء.

وتحدث عدد من الأهالي بمحافظة إب عن انتقال المليشيا من السطو على أراضي المواطنين إلى مقابر المسلمين والتي كانت واحدة من أبشع الجرائم التي تقوم بها المليشيا الإنقلابية بهدف التربح والكسب الغير مشروع نتيجة ارتفاع أسعار الأراضي بإب بشكل لافت وغير مسبوق.

وفي شارع الثلاثين الغربي لمدينة إب اعتدى نافذون مدعومون من مليشيا صالح والحوثي على إحدى المقابر بمنطقة الخربَة بمديرية ريف إب شمال غرب مدينة إب.

وقال الأهالي بأن نافذين وهم (ع ش أ) و(و أ) و(أ أ ع) اعتدوا وللمرة الثانية على مقبرة "الخربة" وحفروا القبور ، ومن ثم بدأ العمل فيها دون رادع من ضمير أو قانون أو أي تحرك للجهات الرسمية والخاضعة لسيطرة مليشيا صالح والحوثي.

مصادر عدة أفادت بأن المسلحين قاموا في وقت سابق بتسوية جزء كبير من ذات المقبرة من الجهة التي تقع بالقرب من مصنع الخير وبيعها بملايين الريالات مشترطين على المشتري البدء بالعمل وهو ما أكدته المصادر والتي قالت بأن البناء قد أنجزء وتم تسطيح المبنى على أرضية المقبرة.

شروع بالبناء في مقبرة الخربة

وفي ذات المقبرة شرع اثنان من النافذين المرتبطين بقيادة مليشيا الإنقلاب على الإستيلاء على جزء آخر من المقبرة في مشهد يؤكد عبث المليشيا بالمال العام والأوقاف وعدم احترام مقابر المسلمين وعظمة حرمة المسلم حيا وميتا.

وقال الناشط ابراهيم حمود عسقين بأن أرض في منطقة الخربة خصصت وأوقفت "مقبرة للموتى"  يتم الاستيلاء عليها هذه الأيام من قبل شخصين ينوب عنهم شخص يدعى "حسن الدميني" وهو قائم على أعمال الحفر والشروع في البناء بتلك المقبرة.

وتساءل عسقين جراء تلك الجريمة بالقول أين الناس !! واين الخوف من الله !! ملقيا اللوم على سلطات الأمر الواقع بالمحافظة.

اهمال وتواطؤ

واشتكى الأهالي اثر الاعتداءات للجهات المعنية بأحد أقسام الشرطة والقريبة من تلك المقبرة ولكن لم يتم منعهم وبحسب الأهالي فقد تواطأت ادارة القسم مع النافذين وعصاباتهم المسلحة.

المواطن عبدالكريم علي يقول : والله مقبرة دون ادنى شك ومعروفة منذ اكثر من 100 سنه لدرجة انه من عوامل التعرية برزت جماجم كانت ترى من الطريق حتى تم مواراتها سابقاً ولكن في ظل سلطة البنادق وليس شرع الله او الخوف من الله تم البسط عليها من قبل متسلطين والبسط عليها ولاحول ولا قوة الا بالله

وقال عدد من أهالي منطقة الخربة بأن مكتب الأوقاف بالمحافظة هو الآخر لم يقم بأي دور لما تتعرض له المقابر من جرائم سطو ونبش وسطو متهمين إدارة الأوقاف بالمشاركة في الإعتداءات واستغلال منصبه بالفساد والسماح للعصابات بالبناء ومصادرة تلك الأراضي والتي أوقفت في سبيل دفن الموتى.

جرف أجزاء من حديقة "خليج سرت" ومقبرة الغفران

وخلال اليومين الماضيين اعتدى مسلحون حوثيون على أحد أهم الشوارع الرئيسية بمحافظة إب وتحديدا عند نهاية الشارع الرئيسي لشارع العدين وسط مدينة إب ، مع الإعتداء على حديقة خليج سرت أحد أهم المتنزهات الرئيسية للمواطنين بمحافظة إب.

وتحدث سكان محليون بأن صفقة كبيرة جرت بين قيادات من مليشيا الحوثي وصالح وراء تأجير أجزاء من الشارع الرئيسي وجزء من حديقة خليج سرت لمستثمر من قيادات الحوثي.

ويوم أمس بدأ تنفيذ المخطط الذي في ظاهره اقامة مشروع تجاري بينما الهدف الرئيسي هو نهب الأرضية نتيجة ارتفاع سعرها خصوصا وأنها تقع في قلب المدينة ، وباشرت المليشيا بجرف مساحات كبيرة من الشارع العام والحديقة وسط حضور كثيف لمسلحي الإنقلاب.

بيع الشارع

وبحسب مصادر في صندوق النظافة والتحسين فقد أفادت بأن إدارة الصندوق والمعينة من قبل الانقلابيين بمحافظة إب قامت ببيع أحد أرصفة الشوارع لمستثمر حوثي يمتلك مؤسسة وهمية لم يعرف لها من قبل أي نشاط أو استثمار وتدعى "مؤسسة ينابيع" في سابقة خطيرة ضمن عمليات الفساد الغير مسبوق في المحافظة الخاضعة لسلطات مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح.

المصادر قالت بأن "خالد شرف " مدير صندوق النظافة المعين حديثاً من الانقلابيين قام ببيع جزء من حديقة سرت ورصيف الشارع المؤدي إلى شارع تعز لمستثمر حوثي وبإشراف محافظ الانقلابيين عبدالواحد صلاح وقيادات حوثية أخرى مقابل مبالغ مالية ونسبة من عوائد المشروع.

وأضافت تلك المصادر قيام "شرف" بتوقيع العقد مع المستثمر الذي شرع بهدم الرصيف والشروع في عملية البناء منذ ليلة أمس الأول تحت لافتة وهمية باسم مشروع "الموروث الشعبي" وشراكة وهمية مع صندوق النظافة والتحسين وبتعميد رسمي من المجلس المحلي الخاضع لسلطات الانقلابيين. 
مفاجأة ورفض

واستيقظ الأهالي يوم أمس على استحداثات في رصيف الشارع  الخلفي لخليج سرت "ساحة خليج الحرية" وعمليات إزالة للرصيف قامت بها المليشيا الإنقلابية ليلا وبوجود عشرات المسلحين الحوثيين ، تمهيداً للبدء في تنفيذ المشروع قبل أن يتحول الأمر إلى قضية رأي عام على صفحات التواصل الاجتماعي ومحاكمة علنية للانقلابيين من قبل عدد كبير من ناشطي المحافظة الذين صبوا جام غضبهم على سلطات الانقلابيين في المحافظة.

وعبر الأهالي عن رفضهم للإعتداء على الشوارع الرئيسية والمتنزهات من قبل قيادات مليشيا الحوثي وصالح الإنقلابية مطالبين بمحاسبتهم ووضع حد لنهب الأراضي والممتلكات العامة والخاصة.

وعلق رئيس منظمة رصد للحقوق والحريات عرفات حمران بالقول : الذي معه قبر لأحد افراد اسرته مدفون في مقابر شارع العدين ينقله مصيحة لوجه الله ، في اشارة منه للإعتداء الذي تتعرض له المقبرة من قبل مليشيا الحوثي وصالح.
 
اعتداءات مماثلة

وتحدثت مصادر محلية عن اعتداءات سابقة بمقابر أخرى بمحافظة إب وبرعاية من المليشيا الإنقلابية كما حدث في منطقة قحزة والسبل من ذات العصابة التي اعتدت على مقبرة "الخربة" ومن عصابات أخرى مدعومة من المليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح.

وتشهد محافظة إب عمليات فساد وجرائم قتل ونهب للأراضي العامة والخاصة والسطو على ممتلكات المواطنين وبدعم من مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع صالح منذ سيطرتها على المحافظة منتصف أكتوبر 2014م وسقط جراء ذلك مئات القتلى والجرحى

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية - أمانة العاصمة

شارع الستين الغربي

الفاكس : 01446785

info@alsahwa-yemen.net

جميع الحقوق محفوظة للصحوة نت © 2016 م

الى الأعلى