الإصلاح يجدد رفضه للمشاريع الصغيرة التي تعمل على تفتيت المشروع الوطني

الإصلاح يجدد رفضه للمشاريع الصغيرة التي تعمل على تفتيت المشروع الوطني

التقى عضو الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح رئيس الكتلة البرلمانية للإصلاح النائب عبدالرزاق الهجري، اليوم الثلاثاء، سعادة سفير جمهورية فرنسا لدى بلادنا كريستيان تيستو، بحضور نائب رئيس الكتلة رئيس فرع الإصلاح بمحافظة عدن النائب انصاف مايو.

وجرى خلال اللقاء بحث العديد من القضايا والمستجدات في الساحة اليمنية، ودور فرنسا في إحلال السلام.

وجدد الهجري التأكيد على موقف الإصلاح الداعم لتحقيق السلام، باستعادة الدولة ومؤسساتها، ونزع سلاح المليشيا، وانهاء كل أسباب الحرب، وعلى رأسها الانقلاب.

وعبر عن رفض الإصلاح لكل المشاريع الصغيرة والضيقة التي تعمل على تفتيت المشروع الوطني الذي توافق عليه اليمنيون، ورفضه لكل صنوف وأشكال الإرهاب، ودعم جهود محاربته.

وثمن النائب الهجري موقف فرنسا الداعم للشرعية والحكومة، وجهود تحقيق السلام وفق المرجعيات المتفق عليها، معبراً عن التطلع لأن تلعب فرنسا دوراً أكبر في دعم الحكومة الشرعية.

كما ثمن أدوار المملكة العربية السعودية في دعم اليمن وحكومته الشرعية، وجهود استعادة الدولة وانهاء الانقلاب، وحرصها على تنفيذ اتفاق الرياض.

ولفت إلى أهمية التسريع في تنفيذ اتفاق الرياض، بما يكفل عودة الدولة بكامل مؤسساتها إلى العاصمة المؤقتة عدن، وتركيز الجهود على إدارة معركة انهاء الانقلاب، وتوفير الخدمات للمواطنين، وبما يسهم في توسيع مشاركة مختلف القوى السياسية في إدارة المرحلة القادمة.

وشدد على أن تنفيذ اتفاق ستوكهولم هو المدخل إلى أي مشاورات قادمة.

فيما تطرق النائب انصاف مايو إلى دور فرنسا في دعم الحكومة، في الجانب الاقتصادي والاستثماري، بما يحقق المصلحة للبلدين والشعبين الصديقين.

من جانبه أكد السفير الفرنسي، أن بلاده تدعم جهود المجتمع الدولي لإحلال السلام في اليمن، وكذا دعمها للحكومة في تحقيق الأمن والاستقرار.

حضر اللقاء المستشار الأول في السفارة الفرنسية لدى بلادنا كريستوف كاتسايان.

 

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى