في يومها العالمي.. المرأة اليمنية عام آخر من الظلم والمعاناة

في يومها العالمي.. المرأة اليمنية عام آخر من الظلم والمعاناة

يحتفل العالم باليوم العالمي للمرأة (8 مارس) في الوقت الذي تواجه فيه المرأة اليمنية ظروفاً بالغة السوء وتزايد الأعباء جراء ممارسات مليشيات الحوثي بحق المجتمع رجالاً ونساء وأطفالاً، وعلى مدى خمسة أعوام، كان للمرأة اليمنية نصيب وافر من الظلم والقمع والاعتقال والتشريد الذي طال غالبية القاطنين في أماكن سيطرة المليشيات، إضافة الى الظروف المعيشية التي تزداد قسوة كل يوم، لذلك كان شعور النساء اليمنيات في يومهن العالمي، مختلفاً عن باقي النساء.

 

دموع وذكريات

 بالكثير من الأسى، تسترجع "ب. العنسي" 32 عاماً، ذكريات زوجها "مجاهد" الذي قالت بأن المليشيات أقدمت على تصفيته داخل مبنى القيادة العامة للقوات المسلحة في يونيو 2015، وذلك عقب نجاته من قصف الطيران، لتجد نفسها قد صارت "أرملة" ومسؤولة عن رعاية خمسة أطفال بلا وظيفة ولا راتب سوى الراتب العسكري لزوجها، والذي لا يكفي إيجار البيت.

وتؤكد "سعاد" للصحوة نت أن "الزينبيات" اختطفن شقيقتها منذ ثلاثة اسابيع بسبب مقاومتها للمسلحين الحوثيين الذين حاولوا أخذ زوجها بعد ما نشب خلاف بينهم على قطعة أرض، وتوضح سعاد أن فرقة" الزينبيات" اقتحمن منزلهن الواقع في حي "شعوب" عصر يوم الثلاثاء الموافق 25 فبراير الماضي، وعبثن بمحتوياته قبل ان تقتاد شقيقتها الى الخارج بتهمة إطلاق النار على "حراثة" تابعة للمليشيات، ولم تنجح كل محاولات الإفراج عنها.

من جهتها، تروي "أمينة" تفاصيل نزوحها الإضطراري من مدينة تعز بسبب وصول قذائف الهاون من مدافع الميليشيات الى حي "المظفر" الذي تسكن فيه، وتقول أمينة انهم اضطروا للنزوح الى صنعاء قبل عامين ونصف بدون وجهة محددة، واضطروا للنوم في العراء لمدة خمسة ليال، قبل أن يجد زوجها منزلاً متهالكاً للإيجار في منطقة "الحصبة"، وحاليا يعمل زوجها في معمل خياطة طوال الليل مقابل مبلغ بسيط.

 

إحصاءات وأرقام

في هذا السياق، أعلنت منظمة دولية "رايتس رادار" في تقرير صدر مؤخراً، أنها وثّقت أكثر من 16 ألف انتهاك ضد النساء اليمنيات في 19 محافظة منذ 2014، واتهمت المنظمة مليشيات الحوثي بارتكاب أغلب هذه الانتهاكات.

 وأفاد التقرير بأن المليشيات ارتكبت 668 حالة قتل للنساء، وقال إن محافظة تعز جاءت في المركز الأول من حيث عدد حالات القتل بعدد 382، تليها محافظة الحديدة بعدد 125 حالة، ثم محافظتا لحج والضالع بـ 46 حالة قتل لكل منهما.

كما قال التقرير الحقوقي ان جماعة الحوثي الموالية لإيران قامت بارتكاب 1733 حالة إصابة للنساء في تعز والحديدة وصنعاء وعدن، في حين تصدرت تعز كل المحافظات في عدد الإصابات.

واتهم التقرير ميليشيات الحوثي بأنها مسؤولة عن ارتكاب أكثر من 14 ألف انتهاك بحق النساء في 19 محافظة، تنوعت بين القتل والإصابة والخطف؛ حيث أشار إلى قيام الجماعة بخطف 353 امرأة خلال 5 سنوات.

على صعيد آخر، قدرت إحصاءات تابعة لجهات حقوقية محلية ، عدد النساء النازحات منذ بداية الحرب التي اشعلتها  مليشيات الحوثي بأكثر من "2 مليون " امرأة نزحن إلى عدة محافظات في الجمهورية لا تشهد مواجهات مسلحة، بالإضافة إلى مغادرة البعض منهن خارج البلاد.

وكشفت الاحصاءات، أن مايقارب  (1,5) مليون امرأة حُرمن من الخدمات الصحية أثناء مراحل الحمل.

فيما لاتزال  الكثير من النساء المتواجدات في المناطق التي تخضع لسيطرة المليشيات، يتعرضن إلى الاعتقال والإخفاء القسري والتعذيب الجسدي والنفسي، والاضطهاد والحرمان من أبسط الخدمات الصحية، والتعليمية، والاقتصادية.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى