حملات تجنيد حوثية في "حجة" تزامناً مع خسائرهم البشرية في نهم والجوف

حملات تجنيد حوثية في "حجة" تزامناً مع خسائرهم البشرية في نهم والجوف صورة تعبيرية

رفعت ميليشيات الحوثي وتيرة حملات التحشيد بمحافظة حجة منذ الخميس المنصرم بمشاركة قياداتها الميدانية، تزامناً مع التناقص الحاد بين صفوف مقاتليهم الذين لقوا مؤخراً في جبهات الجوف ونهم مؤخراً.

حملات التحشيد الحالية في حجة جندت فيها الميليشيات كافة قياداتها من مشرفين ومسؤولين يتقدمهم ما يسمونه بالمحافظ الى جانب قيادات الجماعة، الذين نفذوا حملات النزول الميداني بمختلف المديريات، لجمع أكبر قدر ممكن من المقاتلين.

وبحسب مصادر محلية مطلعة لـ"الصحوة نت" فإن الميليشيات تستخدم كافة الوسائل للدفع بأبناء المحافظة لجبهات القتال، لافتين إلى أن معظمهم من الأطفال والشباب.

 كما تستغل الميليشيات الوضع المعيشي السيئ للأهالي من خلال مساومة الأسر بمواد غذائية مقدمة من المنظمات الدولية مقابل تسليم أحد أفراد الأسرة أو عدد منهم للمشاركة في حروبهم العبثية.

وأشارت المصادر إلى أن هذا الاهتمام والنفير العام الذي تنفذه الميليشيات في حجة نتيجة تراجع مستوى التفاعل المجتمعي معهم، بعد ان استنفذت رصيدها من المقاتلين بالمحافظة خلال السنوات الماضية، وهو ما دفعها لإلزام قياداتها بالنزول الميداني لإنجاح حملة التحشيد.

وتأتي حملة التحشيد في حجة وكافة المحافظات الواقعة تحت سيطرة الميليشيات بالتزامن مع سقوط المئات أن لم يكن الآلاف من مقاتليهم في جبهتي نهم والجوف منذ قرابة شهر.

ولا تزال عشرات الجثث الحوثية مرمية في عدد من جبال ووديان الجوف ونهم، وسبق وأن دعت قيادة الجيش الصليب الأحمر لانتشال الجثث.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى