الهجري: الإصلاح أكثر القوى اليمنية تضرراً من الإرهاب

الهجري: الإصلاح أكثر القوى اليمنية تضرراً من الإرهاب

أكد عضو الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح، رئيس الكتلة البرلمانية النائب عبدالرزاق الهجري، اليوم السبت، أكد دعم الإصلاح لكل الجهود المبذولة لمحاربة الإرهاب، لافتاً إلى أن الإصلاح أكثر القوى اليمنية المتضررة من الإرهاب، الذي نال من قياداته ومقراته.

جاء ذلك خلال لقائه بسفير الاتحاد الأوروبي لدى اليمن، هانز جروندبرج، وبحضور النائب علي حسين العنسي عضو الكتلة البرلمانية للإصلاح.

وخلال اللقاء ثمن الهجري دور سفير الاتحاد الأوروبي، والجهود التي يبذلها في إحلال السلام في اليمن، والدور الإيجابي للاتحاد الأوروبي، مثمناً دور الاتحاد الدؤوبة من أجل إنهاء الحرب.

وجدد الهجري موقف الإصلاح الثابت والمبدئي، الداعم للسلام وإنهاء أسباب الحرب في اليمن، والمتمثلة في انقلاب مليشيات الحوثي على الدولة، وكذا انقلابها على إجماع القوى الوطنية المتمثلة في مخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

ولفت الهجري إلى تنصل مليشيا الحوثي من تنفيذ اتفاق ستوكهولم، رغم مرور أكثر من عام على التوصل إليه، معرباً عن تطلعه إلى أن يمارس الاتحاد الأوروبي دوراً ايجابياً في الضغط على الانقلابيين لتنفيذ الاتفاق المتعلق بالحديدة، وإطلاق المختطفين والمخفيين، وفك الحصار عن مدينة تعز وفتح المعابر.

كما جدد التأكيد على أهمية اتفاق الرياض، وسرعة تنفيذه بما يحقق عودة مؤسسات الدولة إلى العاصمة المؤقتة عدن، وتفعيل دورها وتقديم الخدمات للمواطنين.

من جانبه عبر سفير الاتحاد الأوروبي هانز جروندبرج، عن شكره وتقديره للإصلاح، وموافقه الداعمة للسلام، وحرصه على التواصل الذي يخدم إحلال السلام.

وأكد جروندبرج أنه سيبذل المزيد من الجهود للتوصل إلى سلام حقيقي ودائم في اليمن.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى