أعرب لويس إنريكي، مدرب برشلونة، عن تأييده لاستئناف لويس سواريز، مهاجم فريقه، ضد قرار طرده أمام أتلتيكو مدريد (1-1)، والتي جرت أمس الثلاثاء على الكامب نو بإياب نصف نهائي كاس الملك.

ورغم تأييده لإجراء الاستئناف ضد البطاقة الحمراء، التي حصل عليها المهاجم الأوروجوياني، أكد إنريكي أنه ليس متفائلاً بجدوى هذا الأمر.

وقال إنريكي، ردًا على سؤال عن إمكانية التقدم باستئناف ضد قرار الطرد: "أؤيد هذا الإجراء، والقيام بكل ما يلزم في هذا الشأن، لكن إذا رغبت في التنبؤ، سترى في النهاية ما يحدث عادة في مثل هذه المواقف".

وحصل لويس سواريز، على البطاقة الحمراء قبل دقيقة من انتهاء المباراة، بعد أن تلقى الإنذار الثاني.

وأشهر حكم اللقاء البطاقة الصفراء الأولى في وجه المهاجم؛ بسبب ارتكابه مخالفة ضد اللاعب خوانفران، ثم حصل على البطاقة الثانية، المثيرة للجدل، إثر ارتكابه مخالفة جديدة، لكنها كانت ضد كوكي هذه المرة.

وقال روبرت فيرنانديز، رئيس اللجنة الفنية لبرشلونة: "علينا أن نرى المقاطع المصورة حتى نعرف إذا كان بإمكاننا فعل شيء، لكن أعتقد أن سواريز كان يسعى للاستحواذ على الكرة في الحالتين، ولم تكن لديه نية سيئة".

وأضاف: "أعتقد أن المنافسة يجب أن تكون محمية، وكل لاعب يجب أن يشارك في اللقاء النهائي، والمعاناة هي جزء من كرة القدم ".

من جانبه، أعرب سواريز عن استيائه من قرار الحكم بإشهار البطاقة الصفراء الثانية، والتي يراها اللاعب غير مستحقة.

وقال مهاجم الفريق الكتالوني: "علينا أن نحاول المحافظة على الكرة الجميلة وعلى لاعبيها أيضًا. لا أعتقد أن اللعبة الثانية تشكل مخالفة في الأساس، لكن هنا نعرف جميعًا كيف تسير الأمور، سنرى ما سيحدث".

وأشار سواريز، إلى أن حكم المباراة لم يفسر له أسباب إشهار البطاقة الصفراء الثانية.

وأضاف إنريكي: "يغضبني كثيرًا غياب اللاعبين المهمين عن المباريات النهائية؛ لأنها مباريات رائعة والمباراة القادمة ستكون كذلك، لكن الحكم قدر أن سواريز ارتكب مخالفتين، يستحق بموجبهما البطاقة الصفراء، وهي مشكلة يتعين على الفريق التغلب عليها".

يذكر أن برشلونة، سيفتقد لمجهودات لاعبه سيرجيو روبرتو، في المباراة النهائية للبطولة، بعدما حصل أيضًا على إنذارين، ومن ثم بطاقة حمراء في مباراة الأمس.