إصلاح مأرب ينعى الشيخ "محمد عكشة بن جلال" ويُشيد بمناقبه

إصلاح مأرب ينعى الشيخ "محمد عكشة بن جلال" ويُشيد بمناقبه

نعى التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة مأرب اليوم الأربعاء إلى قواعده وقياداته وأبناء المحافظة وإلى الشعب اليمني رحيل الشيخ محمد علي عكشة بن جلال عضو هيئة شورى الاصلاح المحلي، الذي وافته المنية إثر حادث مروري، وذلك بعد حياة حافلة بالعطاء والنضال، والإصلاح بين الناس وخدمة قضاياهم.

وقال إصلاح مأرب "لقد كان الشيخ محمد عكشة بن جلال أحد رجالات اليمن ومأرب  الذين سعوا لخدمة أبناء المحافظة والشعب اليمني بكل إخلاص وتفاني، وكان له  إسهاماته الكبيرة في المجال الاجتماعي والعمل الخيري واصلاح ذات البين، ولقد سخر الفقيد وقته ونفسه طواعية في سبيل ذلك ولا ينتظر الأجر إلا من الله".

وأضاف بيان النعي "وكان للفقيد أدواره الوطنية المشهودة في رأب الصدع وجمع الكلمة والوقوف بحزم حيال كل دعوات الفرقة والشتات، وعرف بمواقفه الرافضة بل والمقاومة لكل مشاريع التمزيق والدمار والخراب".

ويعد الفقيد أحد مؤسسي مطارح محافظة مأرب ومن أوائل  الذين هبوا للدفاع عن المحافظة ،والتصدي لمليشيا الحوثي الإرهابية وبذل نفسه  وماله وأولاده، في مواجهة تلك المليشيات الإجرامية.

 

نص بيان النعي

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان نعي.

 

الحمد لله القائل (( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي)).

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ونفوس مكلومة ينعي المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح بمحافظة مأرب إلى قواعده وقياداته وأبناء محافظة مأرب وإلى الشعب اليمني رحيل الشيخ محمد  علي عكشة بن جلال عضو هيئة شورى الاصلاح المحلي، الذي وافته المنية إثر حادث مروري يومنا هذا الأربعاء 26/2/2020م  بعد حياة حافلة بالعطاء والنضال، والإصلاح بين الناس وخدمة قضاياهم.

إن المكتب التنفيذي للإصلاح بمأرب  وهو ينعي بأسى كبير وحزن عميق رحيل هذه القامة الوطنية والشخصية الإنسانية ليبعث خالص التعازي والمواساة لأسرته الكريمة، سائلا المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع الرحمة والمغفرة، وأن يسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه ومحبيه الصبر والسلوان.

لقد كان الشيخ محمد عكشة بن جلال أحد رجالات اليمن ومأرب  الذين سعوا لخدمة أبناء المحافظة والشعب اليمني بكل إخلاص وتفاني، وكان له  إسهاماته الكبيرة في المجال الاجتماعي والعمل الخيري، واصلاح ذات البين، ولقد سخر الفقيد وقته ونفسه طواعية في سبيل ذلك ولا ينتظر الأجر إلا من الله جل وعلا.

 وكانت له أدواره الوطنية المشهودة في رأب الصدع وجمع الكلمة والوقوف بحزم حيال كل دعوات الفرقة والشتات، وعرف بمواقفه الرافضة بل والمقاومة لكل مشاريع التمزيق والدمار والخراب.

ويعد الفقيد أحد مؤسسي مطارح محافظة مأرب ومن أوائل  الذين هبوا للدفاع عن المحافظة ،والتصدي لمليشيا الحوثي الإرهابية وبذل نفسه  وماله وأولاده، في مواجهة تلك المليشيات الإجرامية.

لقد عمل جاهدا  على جمع الكلمة وتوحيد الجهود للحفاظ على وحدة الصف المأربي ضد مليشيات الحوثي الغازية.

 ولقد مثل رحيله - رحمه الله - - خسارة لمحافظة مأرب  واليمن عامة.

رحم الله فقيد الوطن، وأسكنه فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون.

صادر عن المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح - محافظة مأرب .

 الأربعاء 26 /2/2020.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى