تدهور العملة يشعل أسعار السلع في عدن وغياب كلي للأجهزة الرقابية

تدهور العملة يشعل أسعار السلع في عدن وغياب كلي للأجهزة الرقابية صورة تعبيرية

تتصدر مشكلة ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة قائمة المشاكل بالنسبة للمواطنين في العاصمة المؤقتة عدن وذلك عقب انهيار العملة المحلية أمام العملات الأجنبية الأمر الذي تسبب بارتفاع أسعار المواد الغذائية في المدينة.

وبحسب مراسل "الصحوة نت" فقد شكل انهيار العملة أعباء اقتصادية مباشرة أثقلت على حياة المواطن حيث خلق ارتفاع الاسعار في الآونة الاخيرة فجوة شاسعة بين دخل الفرد وتحقيقه لمتطلبات الحياة الأساسية.

وأكد مراسلنا أن ارتفاع الأسعار شمل كافة المواد  الغذائية والاستهلاكية دون استثناء حيث باتت متطلبات المعيشة اليومية حلم صعب المنال لعديد من الاسر في ظل صعوبة توفيرها لاسيما الأساسية منها .

من جهته اعتبر المواطن " جلال عبدالله " أحد أبناء مديرية كريتر أن انهيار العملة المحلية لم يكن هو السبب الوحيد في ارتفاع اسعار المواد الغذائية بهذا الشكل الجنوني في المدينة.

وقال جلال في تصريحات خاصة لـ " الصحوة نت " إن  جشع التجار ومبالغتهم في رفع الأسعار اضافة الى غياب دور الجهات الحكومية في الرقابية والزام التجار اضافة الى انهيار العملة هي من ادت الى ارتفاع أسعار السلع الغذائية

 وأضاف أن الزيادة المهولة  في أسعار مختلف السلع والخدمات ستؤثر بشكل كبير في حيات المواطنين وستثقل كاهلهم وتضاعف من المعاناة في ظل  عدم انضباط صرف المرتبات المدنية والعسكرية .

وأشار إلى قلقه الشديد إزاء الحال الذي وصلوا إليه في عدن من الإرتفاع الجنوني في أسعار المواد الغذائية وعدم توحدها في المحلات واستمرار غياب الرقابة من قبل الجهات المسؤولة.

وناشد المواطن جلال الجهات المعنية بتحمل مسؤولياتهم تجاه المواطنين والعمل على خدمة المواطنين وتفعيل الرقابة الحكومية على الأسواق وإخضاع التجار للمحاسبة والمسائلة القانونية.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى