نائب الرئيس: تصعيد الحوثيين قضى على آمال وفرص تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بالسويد

نائب الرئيس: تصعيد الحوثيين قضى على آمال وفرص تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بالسويد

أكد نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن صالح، أن  بأن تصعيد الحوثيين الأخير في جبهات عدة يقضى على آمال وفرص تنفيذ كلما تم الاتفاق عليه في السويد.

كما أكد أن استمرار إطلاقهم للنار وقصف المدن وعرقلة الأعمال الإنسانية والاختطافات والانتهاكات المختلفة يؤكد ارتهانهم للمشروع الإيراني الهادف لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة كما أنه ينسف الجهود الأممية المبذولة لإحلال السلام.

وأشار نائب الرئيس إلى أن استهداف الحوثيين بالصواريخ الباليستية والطيران المسير للمواطنين الأبرياء وتصعيدهم في مأرب و الحديدة والمخا وتعز والجوف وحجة والبيضاء والضالع وغيرها من محافظات الجمهورية، يظهر عداء الحوثيين لكل اليمنيين بدون استثناء، كما ان هذا الاستهداف يثبت واحدية قضية اليمنيين في وجه المشروع الانقلابي الحوثي.

جاء ذلك خلال لقاءه ممثل السويد الخاص لليمن بيتر سيمنبي لمناقشة المستجدات على الساحة الوطنية والعلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، بحسب وكالة الأنباء اليمنية سبأ.

وخلال اللقاء أشاد نائب الرئيس بحرص المملكة السويدية على إحلال السلام في بلادنا واستضافتها مشاورات استوكهولم علاوة على إسهامها في الجانب الإغاثي والإنساني.

وتطرق نائب الرئيس في اللقاء إلى عدد من القضايا والموضوعات وقي مقدمتها اتفاق الحديدة واتفاق الرياض، معتبراً أن الجدية والمصداقية في تنفيذهما خطوة مهمة نحو تحقيق السلام الشامل في اليمن.

من جانبه قدم المبعوث السويدي تعازي بلاده الحارة في استشهاد عدد من الجنود والمدنيين جراء قصف حوثي استهدف مسجداً بمحافظة مأرب، مجدداً التأكيد على دعم بلاده لأمن واستقرار اليمن ومضاعفة جهودها في الجانب الإغاثي والإنساني بما يسهم في تخفيف الأزمة الإنسانية.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى