لتغطية خسائرها الكبيرة..ميليشيا الحوثي بذمار تستغيث بقبائل المحافظة لمدها بالمال والرجال

لتغطية خسائرها الكبيرة..ميليشيا الحوثي بذمار تستغيث بقبائل المحافظة لمدها بالمال والرجال

أطلقت المليشيات الحوثية مؤخراً بمحافظة ذمار دعوة استغاثة لقبائل المحافظة لمدها بالمال والرجال، والزمت المشائخ والوجها الموالون لها، بجمع التبرعات المادية والعينية من المواطنين من مختلف مديريات المحافظة.

 

100 مقاتل وجمع تبرعات

 

وقالت مصادر محلية لـ"الصحوة نت" ان الميليشيات الحوثية بمحافظة ذمار طلبت مؤخراً من كل شيخ من المشائخ لموالون لها بالمحافظة (100) مقاتل لرفد صفوفها وتعويض خسائرها التي مُنيت بها خلال الايام القليلة الماضية في معاركها مع الجيش الوطني بجبهة نهم شرق صنعاء.

 

وتضغط المليشيات الحوثية على المشائخ والوجها الموالون لها بقوة، مُستخدمة معهم الترغيب والترهيب من اجل الحشد ورفد صفوفها بمقاتلين جدد، وجمع لها الدعم والتبرعات من المواطنين، في ظل حالة ذعراً وهلع تعيشه المليشيات الحوثية بصورة غير مسبوق كما وصفه مراقبون.

 

 ماجورون في مهمة التحشيد

 

قال الشيخ والبرلماني: عبد الوهاب محمود معوضة في تصريح خاص ل"لصحوة نت" ان محافظة ذمار استقبلت خلال الايام القليلة الماضية عشرات القتلى من عناصر المليشيات الحوثية، وما وصل الى المحافظة هو عدد ضئيل جداً من حجم عدد القتلى في صفوف هذه المليشيات من ابناء المحافظة، ويعكس هذا الامر صورة الخسائر البشرية الكبيرة التي تكبدتها المليشيات الحوثية في مواجهتها مع ابطال الجيش الوطني مؤخراً في مختلف الجبهات، ما جعلها تطلق دعوات الاستغاثة بالقبائل في مناطق سيطرتها، ولكنه للاسف لازال يوجد مجموعة من المأجورين والمنبطحين من وجهاء واعيان المحافظة، والذي يكونوا دائماً هم المبادرين بالاستجابة لهذه الدعوات، ويقوموا بالتحشيد وجمع التبرعات للمليشيات الحوثية في المحافظة، بصورة تعكس مستوى الضعف والاستكانة التي وصلوا اليها.

 

واستهجن الشيخ "معوضة" مايقوموا به هؤلاء المشائخ والاعيان من خدمة للمليشيات الحوثية وحشد المقاتلين والدعم لها من كل المديريات، وهم يعلموا انه عند زوال الخطر عن هذه المليشيات ستتحول سريعاً نحوهم وتذيقهم ويلات العذاب، وستقتلهم وتبتز اموالهم وتلقي بهم في غياهب السجون كما عملت مع اشخاص اخرين من قبلهم.

 

وقال الشيخ" معوضة" ان هذه الدعوات التي تطلقها المليشيات الحوثية اصبحت مؤخراً تبؤ بالفشل، ولم يبقى هناك التفاعل الذي كان عادة مايحصل من قبل المواطنين، الذي كانت المليشيات الحوثية تسوق لهم الوهم بمحاربة العدوان، والذي لايوجد في اليمن عدوان سوى عدوان هذه المليشيات، ولولاء عدوانها على ابناء الشعب اليمني، وتهديدها لدول الجوار لما وصلت اليمن الى ما وصلت اليه اليوم من خراب ودمار.

 

دعوات لابناء المحافظة

 

وفي تصريح له لـ الصحوة نت"وجه الشيخ رفاد الفلاحي دعوة الى كل المشائخ والوجها والاعيان، والى كل الاباء والابناء والاخوة بالمحافظة الى رفض الانصياع لهذه الدعوات التي تُطلقها المليشيات الحوثية، مطالباً اياهم بتسجيل موقف سبتمبري خالد وفاءً لثورتي سبتمبر واكتوبر، والذي يتمثل هذا الموقف الان بخروجهم عن الصمت، ووقوفهم في وجوه ضعفاء النفوس والوضيعين، ممن تحولوا الى سماسرة بايدي المليشيات الحوثية وادواتها للتحشيد، والذي يلجىء هؤلاء السماسرة الى تغرير الاطفال والزج بهم في محارق الموت، في حرب الحوثيين العبثية التي يشنوها على ابناء الشعب اليمني في مختلف المحافظات، ليستوفوا بعدها اجرتهم من المليشيات الحوثية، غير ابهين بما ارتكبوه من جُرم بحق الانسانية.

 

وشهدت محافظة ذمار خلال الأيام القليلة الماضية وصول العديد من جثث عناصر المليشيات الحوثية من ابناء المحافظة الى مستشفى ذمار العام، قادمة من جبهة نهم، والتي تكبدت فيها المليشيات الحوثية خسائر مادية وبشرية كبيرة جراء المعارك المحتدمة هناك بينها وبين ابطال الجيش الوطني، والتي لازالت المعارك على اشدها في تلك المنطقة حتى اللحظة.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى