زكريا قاسم".. عنوان مأساة مستمرة ومطالبات بسرعة الكشف عن مصيره وإطلاق سراحه

زكريا قاسم".. عنوان مأساة مستمرة ومطالبات بسرعة الكشف عن مصيره وإطلاق سراحه

يُكمل الشخصية الاجتماعية والأستاذ التربوي الاستاذ زكريا احمد قاسم  عامه الثاني خلف قضبان أحد السجون السرية التابعة لأداره امن عدن وفريق مكافحة الإرهاب دون الإفصاح عن الأسباب أو حتى التهم الموجهة اليه.

ويبقى زكريا ضحية مسلسل استهداف الدعاة والأئمة والشخصيات التربوية التي شنتها قوات عسكرية في محاولة منها للتجريف الفكري وتصفية من لهم صوت مسموع وتأثير بالغ على الرأي العام، وذلك لتمهيد الطريق أمام مراكز قوى جديدة.

وكان مسلحون يتبعون ادارة امن عدن وقوات مكافحة الإرهاب قد أقدموا على اختطاف الأستاذ التربوي والشخصية الاجتماعية المعروفة بمديرية المُعلا والمدير التنفيذي لجمعية اقرأ التنموية زكريا أحمد قاسم في فجر الـ27 من شهر يناير لعام 2018 م عقب خروجه من مسجد الفرقان القريب من منزله وذلك بعد إكماله أداء صلاة الفجر، ليبقى مصيره مجهولاً منذ ذاك الوقت.

ويعد الأستاذ زكريا من الشخصيات من الشخصيات التربوية ويحظى بمكانة كبيرة بين أبناء مدينة عدن ولديه جهود مشهودة في العمل الإغاثي والإنساني أثناء الحرب التي شنتها مليشيا الانقلاب الحوثية على العاصمة المؤقتة عدن.

مصير مجهول

من جهتها قالت اسرة المختطف زكريا قاسم في تصريحات خاصة لـ"الصحوة نت" إن مصير نجلهم لايزال مجهولا حتى الساعة رغم محاولاتهم المتكررة في التواصل مع الجهات المختصة وصدور توجيهات الى مدير امن عدن بالكشف عن مصيره إلا انها رفضت تلك التوجيهات وستمرت في إخفائه.

وأكدت انه لم يُسمح لأسرته بالتواصل معه او معرفة مكانه او حتى الدوافع التي تقف وراء عملية الاختطاف والإخفاء القسري الغير قانونية" التي تعرض لها مطلع العام 2018 م .

ومع حلول الذكرى الثانية لعملية اختطاف الشخصية التربوية والخيرية ناشدت  اسره المخفي زكريا قاسم الحكومة الشرعية وقوات التحالف العربي وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ومنظمات حقوق الأنسان الدولية منها والمحلية سرعة الكشف عن مصير ولدها واطلاق سراحه .

عنوان مأساة

زكريا قاسم وهو مدير جمعية اقرأ التنموية والرجل الذي يتمتع بعلاقة طيبة مع مختلف الشرائح المجتمعية، ويشهد له الجميع بدماثة الأخلاق وحسن السيرة والسلوك، ولم يعهد أي أعمال منافية للقانون أو خارجة عن الأخلاق والآداب .

يقول ناشطون ان قضية اختطاف شخصية تربوية بحجم الأستاذ زكريا قاسم المعروف بأعماله الإنسانية والخيرية ومساعدته للفقراء والايتام والمواطنين خلال حرب الحوثين على عدن وقبلها شكل فاجعة كبيره لأبناء عدن بشكل عام .

وأضاف الناشطون في منشورات لهم على مواقع التواصل الاجتماعي رصدتها " الصحوة نت " ان قضية اختطاف الشخصية التربوية زكريا قاسم يعتبر عنوانا لمأساة مستمرة يعيشها ابناء المدينة منذ تحرير المدينة من مليشيا الحوثي الانقلابية .

وأكد الناشطون ان الأستاذ زكريا قاسم من الشخصيات التي دأبت دائما على خدمة الناس والسعي خلف قضاء مصالحهم وتدبير شؤونهم معبرين في الوقت نفسه عن استنكارهم واستهجانهم الشديد الرافض لمثل هذه العمليات التي تقوض السلم العام في المجتمع العدني.

ودعا الناشطون الحكومة الشرعية وقوات التحالف العربي ممثله بالمملكة العربية السعودية ومنظمات حقوق الأنسان الدولية والمحلية الى التدخل العاجل والسريع والعمل على كشف مصير جميع المخفين قسرا وعلى راسهم الأستاذ زكريا قاسم والعمل على محاكمتهم واطلاق سراح من لم تثبت بحقهم أي اعمال او جنايات مخالفه للقانون .

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى