الدفاع والأركان تنعيان عدد من الجنود والمدنيين إثر قصف الميليشيات وتدعو الى رفع الجاهزية

الدفاع والأركان تنعيان عدد من الجنود والمدنيين إثر قصف الميليشيات وتدعو الى رفع الجاهزية

نعت وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة استشهاد عدد من أبطال القوات المسلحة الميامين وعدد من المواطنين إثر استهداف جبان بصاروخ باليستي استهدف المصلين من اللواء الرابع حماية رئاسية ومن منتسبي الوحدات الأخرى وبينهم مدنيين بمحافظة مأرب.

وأكد بيان النعي الذي نشره موقع سبتمبرنت الناطق باسم الجيش الوطني،  أن القوات المسلحة التي قدمت من خيرة قياداتها ومنتسبيها في معركتها الدفاعية عن أهداف الثورة والجمهورية لن يُثنيها المُضي في نهجها المقاوم للكهنوت الإمامي والمشروع الإيراني الهادف لزعزعة أمن اليمن والمنطقة، وستظل القوات المسلحة الصخرة الصلبة التي تتكسر عليها طموحات ومؤامرات المشاريع الصغيرة.

كما أكد أن أبناء القوات المسلحة ومعهم كل أحرار اليمن يُدركون أن أي استهداف يطال أبطال الجيش والأمن يكشف حجم ما تلقته الميليشيات من خسائر فادحة ويُثبت تخوف أصحاب هذه المشاريع التدميرية وترقبهم للهزيمة القادمة على أيدي المؤسسة العسكرية الباسلة.

وأشار البيان إلى أن الشعب اليمني يُدرك بأن هذه الأعمال الإجرامية للميليشيات الإيرانية باستهداف التجمعات ودور العبادة محاولة من الميليشيات للثأر لمقتل الإرهابي الإيراني قاسم سليماني بقتلهم لأبناء اليمن، وهكذا هو تاريخهم الأسود والدموي الذي عُرفوا به منذ نشأتهم.

ووجهت وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان قادة الوحدات والمسؤولين في مختلف المواقع العسكرية إلى رفع الجهوزية ومستوى الاحتياطات والتدابير الأمنية في هذه المرحلة الصعبة، مشددة على أن المعركة مع ميليشيا الانقلاب والارهاب وكل خصوم الوطن لا تزال مفتوحة وأن النصر قادم لا محالة بفضل الله ثم بصمود واستبسال أبطال الجيش ودعم أشقائنا وإخواننا في دول التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة.

وعبر البيان عن أحر تعازيه ومواساته للقيادة السياسية بقيادة فخامة الرئيس المشير الركن عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة ولنائبه نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الفريق الركن علي محسن صالح ولقيادتي وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان وللمؤسسة العسكرية وزملاء وأسر الشهداء الذين ارتقت أرواحهم الطاهرة إلى بارئها في هذه الحادثة الأليمة وهم يرابطون لأداء مهامهم الوطنية بصدق وإخلاص، سائلاً الله العلي القدير أن يمن عليهم بالرحمة والمغفرة وأن يكتب للمصابين والجرحى الشفاء العاجل.

 

واختتم البيان دعوته الصادقة بالتلاحم ومساندة جهود أبطال الجيش الميامين في المعركة الشريفة التي يخوضونها دفاعاً عن الأرض والعرض والهوية اليمنية والمكاسب الوطنية، مجدداً التعازي والمواساة لأسر الشهداء وأبناء الشعب اليمني كافة في هذا المصاب الأليم.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى