الحوثي يدشن أكبر عملية نهب لأموال المواطنين.. ومختصون يحذرون من التلاعب بالعملة

الحوثي يدشن أكبر عملية نهب لأموال المواطنين.. ومختصون يحذرون من التلاعب بالعملة صورة تعبيرية

منعت مليشيا الحوثي المواطنين في مناطق سيطرتها تداول الطبعة الجديدة من العملة المحلية التي طبعت بقرار من البنك المركزي في العاصمة المؤقتة عدن منتصف 2017.

 اعلان المليشيات يأتي في اطار النهب الممنهج الذي تمارسه المليشيات ضد المواطنين تحت مسميات عدة تبتكرها في مناسبات دينية وسياسية لنهب المواطنين والتجار وأصحاب الدخل المحدود.

 

الانزلاق نحو المجاعة

الأكاديمي واستاذ الاقتصاد في جامعة عدن الدكتور يوسف سعيد أحمد قال إن الجهة التي تمنع الناس من تداول  الطبعات الجديدة من العملة الوطنية لا تمتلك حجج منطقية.

وأضاف أن هذه الاجراءات الادارية مضرة ومؤذية على الاقتصاد الوطني، خاصة وأن الطبعات الجديدة من العملة الوطنية جاءت لتحل من ازمة السيولة  ولتعويض ما تلف من العملة الوطنية .

ودعا استاذ الاقتصاد في جامعة عدن في مقال له نشرته وسائل اعلام الجهات المعنية إلى تحييد النقود من عمليات "القطع والتقاطع" حفاظا على المصلحة العليا والخاصة، ولكي تؤدي النقود  وظائفها لان مثل هذه الاجراءات تسهم هي ايضا بين عوامل اخرى  في اضعاف الدور السيادي للعملة الوطنية داخل حدودها.

وأشار إلى أن أبرز فوائد تحييد النقود خاصة في هذه المرحلة الدقيقة سيقوم بتحقيق  وظائفية مصلحة اقتصادية والاسهام في منع  البلاد من الانزلاق بصورة اكبر الى المجاعة  وسوء التغذية .

 

نهب كبير

الصحفي الاقتصادي محمد الجماعي قال في حديثه لـ "الصحوة نت" إن مليشيا الحوثي تدرك أهمية خطوات الحكومة طباعة عملة جديدة بشكل بمواصفات مختلفة، ويسابقون المستقبل بخوف  وارتباك، مضيفا أن المليشيات تعبث مرة بعد أخرى بالقطاع المصرفي على أهميته، ويجعلون منه مصدر نهب كبير مستخدمين طرق رسمية في ذلك.

وأضاف الصحفي الجماعي أن مصادرة العملات بالقرار الحوثي الجديد من فرع صنعاء المتمرد على الحكومة، لم يكن هو الأول، منوها إلى أن منع تداول الطبعات الجديدة من العملة الوطنية لا يحقق المصلحة العامة.

وفيما يخص الاستمارة التي وزعتها المليشيات عبر وسائل الاعلام قال إنها ليست أولى محاولات الحوثيين لمصادرة الأموال، حيث وقد تمت مداهمة محلات الصرافة في العاصمة صنعاء ومدن أخرى مرات عديدة ومصادر أموال صرافين ومحلات تجارية أخرى.

 

مضاربة بالعملة سبق الإعلان

قبل ايام من اعلان المليشيات منع تداول الطبعة الجديدة من العملة المحلية، شهد الريال تراجعا أمام العملات الخارجية، كان أبرز تلك الأسباب عمليات مضاربة نفذتها المليشيات بهدف افشال جهود الحكومة لاستقرار العملة المحلية أمام الريال.

الصحفي فاروق الكمالي كان قد كتب في صفحته على تويتر أن  المليشيات تواصل  ضرب الريال، من خلال تقويض سياسات الحكومة والتنكيل بالمصارف وترويج الشائعات، وأن سبب ذلك هو طباعة الحكومة لعملات ورقية جديدة.

وأضاف  "عقب توقيع اتفاق الرياض كان المتوقع أن يتراجع الصرف، لكن الحوثيين بدأوا عمليات مضاربة رفعت الطلب على الدولار بهدف تحقيق نقاط سياسية، وأن المليشيات تروج أن الحكومة طبعت 80 مليار ريال ، بهدف الاضرار بالعملة والحكومة معا، مشبرا إلى أن البنوك تتعرض لابتزاز مستمر بسبب التعاون مع الحكومة أو التعامل بالنقود الجديدة.

 

أزمات جديدة يتجرعها المواطن

اعلان المليشيات الجديد أثر على حياة المواطنين في مناطق سيطرتها حيث تسبب في اضطراب السوق وانعدام المواد الأساسية وخشية التجار من التعامل بالطبعة الجديدة، واضطراب في النقل والمواصلات.

 موقف الحكومة ضد جريمة المليشيات الحوثية بحق الاقتصاد والمواطنين ، اقتصر على مطالبة  رئيس الحكومة الدكتور معين عبدالملك المجتمع الدولي والأمم المتحدة لوضع حد للتلاعب والمتاجرة بحياة المواطنين وتعميق الكارثة الإنسانية التي تسببت بها.

وأوضح في اجتماع له اليوم الاثنين في عدن ان اتخاذ مليشيا الحوثي الانقلابية لهذه الخطوة في ظل مساعي الأمم المتحدة والمجتمع الدولي للضغط عليها لتنفيذ الشق الاقتصادي الخاص باتفاق ستوكهولم، لتوريد الإيرادات إلى البنك المركزي في عدن ودفع مرتبات موظفي الدولة، يعكس استهتارها بحياة اليمنيين ومعيشتهم.

الاعلان أثار ردود أفعال على مواقع التواصل الاجتماعي حيث اعتبره كثير من ا لناشطين أن الاعلان تدشين لمرحلة نهب جديدة تقوم بها المليشيات عبر خداعها بتبديل الأوراق النقدية الجديدة بالريال الالكتروني الوهمي.

وحذر بعضهم من الوقوع في فخ الخديعة الذي تعده المليشيات لنهب أكبر قدر من أموال التجار والمواطنين في مناطق سيطرتها.

وكانت الحكومة في منتصف 2017، قد طبعت مبالغ كبيرة من العملة المحلية فئة 1000، و 500، 200، 100، نظرا لانعدام السيولة نتيجة نهب المليشيات للبنك المركزي ومؤسسات الدولة في صنعاء، ما تسبب في ازمة خانقة في السوق نتيجة انعدام تلك الفئات بشكل كبير جدا.

 

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى