وفاة رئيس أركان الجزائر وتعيين قائد القوات البرية خلفا له "بالإنابة" ‎‏

وفاة رئيس أركان الجزائر وتعيين قائد القوات البرية خلفا له "بالإنابة" ‎‏

توفي صباح الإثنين، الفريق أحمد قايد صالح قائد الأركان الجزائري والرجل القوي في البلاد خلال المرحلة الانتقالية، عن عمر ناهز 79 عاما، إثر أزمة قلبية.

جاء ذلك في خبر مقتضب نشرته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

فيما قال بيان للرئاسة الجزائرية نقله التلفزيون الرسمي، إن رئيس البلاد قائد القوات المسلحة وزير الدفاع الوطني عبد المجيد تبون، "عين اللواء سعيد شنقريحة قائد القوات البرية قائدا لأركان الجيش بالإنابة" خلفا لقايد صالح.

وكان آخر ظهور لصالح خلال حفل تنصيب الرئيس الجديد عبد المجيد تبون، الخميس، بقصر المؤتمرات غربي العاصمة، حيث تم منحه وسام "صدر" وهو الأعلى بالبلاد، لجهوده بالمرحلة الانتقالية منذ رحيل الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في أبريل/ نيسان الماضي إثر انتفاضة شعبية.

وكان قايد صالح وهو نائب وزير الدفاع أيضا أكثر شخصية في البلاد حضورا خلال المرحلة التي أعقبت رحيل بوتفليقة وكان له "دورا حاسما في تنحيته بعد إعلانه أياما قبلها دعمه للحراك الشعبي" في مطلب رحيل بوتفليقة، وفق مراقبين.

وطيلة أزمة سياسية عمرها 10 أشهر كان صالح يتنقل بين المناطق العسكرية في البلاد ويدلي بخطابات فاق عددها الخمسين حول تطورات الأزمة وموقف الجيش منها.

وحسب معارضين، كان صالح "أقوى رجل في النظام، يعرقل التغيير الجذري"، فيما يقول أنصاره أنه الرجل الذي "حمى وحدة واستقرار البلاد ووفى بعهده بقيادتها إلى غاية انتخاب رئيس جديد".

والفريق قايد صالح، من مواليد 13 يناير / كانون ثاني 1940، بمحافظة "باتنة" (شرق)، وشارك مجاهدا في ثورة التحرير (1954 ـ 1962) ضد الاستعمار الفرنسي.

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى