أمنية شبوة:مليشيات الانتقالي تعرقل تبادل الأسرى وتتحمل مسؤولية التأخير

أمنية شبوة:مليشيات الانتقالي تعرقل تبادل الأسرى وتتحمل مسؤولية التأخير

قال مصدر مسؤول باللجنة الأمنية بمحافظة شبوة، إن مليشيات المجلس الانتقالي تعرقل عملية تبادل الأسرى، مع الحكومة الشرعية ورفضت الاعتراف بوجود بعض الأسرى لديها.
وحمل المصدر مليشيات الانتقالي مسؤولية تأخير عملية التبادل، حيث أنكر وجود عدد من الأسرى من منتسبي الوحدات العسكرية والأمنية للشرعية، مع العلم أن اللجنة الأمنية جاهزة لتسليم كل الأسرى دون أي نقص.

وقال إن رئيس الجمهورية أصدر توجيهات لمحافظ المحافظة واللجنة الأمنية بعد انتهاء الحرب بالمحافظة بثلاثة أيام تقضي بالموافقة على تبادل الأسرى مع مليشيات المجلس الانتقالي.

وبحسب المصدر فإن الافراج يشمل تبادل جميع الأسرى التابعين للحكومة الشرعية الذين اعتقلهم المجلس الانتقالي ومليشياته منذ الانقلاب عليها في عدن في 6 من أغسطس الماضي، حتى آخر يوم في المواجهات، مقابل كل الأسرى التابعين لمليشيات الانتقالي- حد قوله.

وأكد أن اللجنة الأمنية أبدت موافقتها على التبادل منذ صدور توجيهات الرئيس هادي بإنهاء معاناة الأسرى من الطرفين، الا أن الانتقالي يعرقل عملية التبادل.

ولفت إلى أن اللجنة الأمنية بالمحافظة تعرب عن أسفها الشديد حيال ما تقوم به مليشيات الإنتقالي من حجز قاطرات المشتقات النفطية والشاحنات التابعة لأبناء شبوة في منطقة العلم بهدف إطلاق سراح الأسرى من الضالع ويافع، وتعتبر أن هذا سلوك قروي عنصري تقوم به المليشيات تجاه أبناء شبوة والذي قد سبقه منع تزويد كهرباء شبوة بمادة الديزل منذ الإنقلاب في عدن وحتى اليوم.

وأكدت اللجنة الأمنية أن هذا السلوك ربما يولد ردود فعل عكسية، منوهة انه في ظل متطلبات الحياة اليومية لايمكن لمحافظة ان تغلق حدودها تجاه أبناء المحافظات الاخرى لكون كل شخص يحتاج غير محافظته لممارسة مهام الحياة ومتطلباتها وأن ثقافة التقطع هي ثقافة بربرية همجية لا يفتعلها إلا الخارجون على القانون.

 مضيفا إذا كان المجلس حريص على اسراه فالمفترض ان يتعاون ويبدي استعداده لتسليم كافة أسرى الشرعية وستجدوننا في اللجنة الأمنية بشبوة خير من يتعاون في هذا المجال دون الحاجة للجوء إلى هذه الوسائل الهمجية البربرية.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى