الإصلاح يؤيد قرار الرئيس بنقل مقر اجتماعات البرلمان ويعتبر مكافحة الارهاب مهمة الدولة اليمنية

الإصلاح يؤيد قرار الرئيس بنقل مقر اجتماعات البرلمان ويعتبر مكافحة الارهاب مهمة الدولة اليمنية



أعلن التجمع اليمني للإصلاح تأييده لقرار رئيس الجمهورية رقم ( 19) لسنة 2017م الذي قضى بنقل مقر اجتماعات مجلس النواب الى العاصمة المؤقتة عدن، وقرار رئيس الجمهورية رقم (18) لسنة 2017م بشأن الغاء القرارات غير الشرعية الصادره عن فصيل سياسي بمجلس النواب.


وأكدت الأمانة العامة للإصلاح في بلاغ صحفي -ينشره موقع الصحوة نت- أن القرارات جاءت ملبية للمصلحة العليا لليمن، داعية السلطة الشرعية إلى تفعيل كافة مؤسسات الدولة العسكرية والأمنية والقضائية والاقتصادية وإزالة كل العقبات التي تحول دون أن تكون مدينة عدن العاصمة المؤقتة للجمهورية اليمنية. 


وحثت الأمانة العامة للاصلاح أعضاء مجلس النواب على العمل الدؤوب وفقاً لمبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وعلى قاعدة التوافق والشراكة.


وبالإشارة إلى الأحداث المؤسفة التي شهدتها منطقة يكلا بقيفة رداع محافظة البيضاء أكدت الأمانة العامة للاصلاح بأن السلطة الشرعية في اليمن مع كافة القوى السياسية تجدد دائما التأكيد على موقفها المبدئي الرافض للإرهاب وأدواته، وما فتئت تكافحه عمليا بكافة الوسائل الفكرية والعملية..


واعتبرت أي تدخل خارج إطار الشرعية يعد انتهاكا للسيادة اليمنية وخرقاً للقوانين المحلية والدولية وللقيم الأخلاقية. كما أن مثل هذا العمل يجعل المساحة التي تفصل بين الارهاب وبين مثل هذه الممارسات معدومة.


وأكد الإصلاح بأن مكافحة الارهاب مهمة الدولة اليمنية وأن القضاء اليمني هو المختص الوحيد في البت في قضايا الإرهاب.  



الصحوة نت ينشر نص البلاغ الصحفي..

 قرار رئيس الجمهورية رقم ( 19) لسنة 2017 م الذي قضى بنقل مقر اجتماعات مجلس النواب الى العاصمة المؤقتة عدن، وقرار رئيس الجمهورية رقم (18) لسنة 2017م بشأن الغاء القرارات غير الشرعية الصادره عن فصيل سياسي بمجلس النواب، والأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح إذ تؤيد هذه القرارات التي جاءت ملبية  للمصلحة العليا لليمن، فإنها تدعو السلطة الشرعية إلى تفعيل كافة مؤسسات الدولة العسكرية والأمنية والقضائية والاقتصادية وإزالة كل العقبات التي تحول دون أن تكون مدينة عدن العاصمة المؤقتة للجمهورية اليمنية. 


كما تحث الأمانة العامة للاصلاح أعضاء مجلس النواب على العمل الدؤوب وفقاً لمبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلياتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وعلى قاعدة التوافق والشراكة.


وبالإشارة إلى الأحداث المؤسفة التي شهدتها منطقة يكلا بقيفة رداع محافظة البيضاء تؤكد الأمانة العامة للاصلاح بأن السلطة الشرعية في اليمن مع كافة القوى السياسية تجدد دائما التأكيد على موقفها المبدئي الرافض للإرهاب وأدواته، وما فتئت تكافحه عمليا بكافة الوسائل الفكرية والعملية.. وبالتالي فإن أي تدخل خارج إطار الشرعية يعد انتهاكا للسيادة اليمنية وخرقاً للقوانين المحلية والدولية وللقيم الأخلاقية. كما أن مثل هذا العمل يجعل المساحة التي تفصل بين الارهاب وبين مثل هذه الممارسات معدومة.


وفي هذا الصدد فإن التجمع اليمني للإصلاح يؤكد بأن مكافحة الارهاب مهمة الدولة اليمنية وأن القضاء اليمني هو المختص الوحيد في البت في قضايا الإرهاب.  


صادر عن الامانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح

الثلاثاء ٣١ يناير ٢٠١٧

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى