قلق فرنسي من "صواريخ" إيران ومجلس الأمن يجتمع

قلق فرنسي من "صواريخ" إيران ومجلس الأمن يجتمع

عبرت فرنسا عن "قلقها" بشأن التجربة الصاروخية الإيرانية الأخيرة، بينما رأت موسكو أنها لا تنتهك قرار مجلس الأمن الدولي، ويأتي ذلك قبيل اجتماع المجلس اليوم لبحث المسألة.

 

وقال وزير الخارجية الفرنسية جان مارك أيرولت الثلاثاء -خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف- إن "فرنسا أعربت مرارا عن قلقها إزاء استمرار التجارب البالستية الإيرانية (التي) تعيق عملية إعادة بناء الثقة التي أرساها اتفاق فيينا حول برنامج إيران النووي".

وكان البيت الأبيض أعلن أمس الاثنين أن إيران اختبرت الأحد صاروخا بالستيا متوسط المدى، انفجر على مسافة 630 ميلا بعد أن أطلق من موقع قرب "سيمنان"، مشيرا إلى أن آخر تجربة أجريت على هذا النوع من الصواريخ كانت في يوليو/تموز 2016.

في المقابل، رأت وزارة الخارجية الروسية الثلاثاء أن إيران لا تنتهك قرار مجلس الأمن الدولي حول برنامجها النووي في حال أجرت تجربة لإطلاق صاروخ بالستي متوسط المدى، ورأت الدعوة إلى لقاء عاجل لمجلس الأمن بهذا الشأن مسعى إلى "تأجيج الوضع".

وأكد نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف أن القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي لا ينص على منع إيران من القيام بمثل هذه الأفعال، في إشارة إلى التجربة الصاروخية.

من جانبه، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن الصواريخ ليست جزءا من الاتفاقات النووية، مشيرا إلى أن بلاده لن تستخدم أبدا الصواريخ المصنعة في إيران لمهاجمة أي دولة أخرى،  وأنها "لم تصنع صواريخ إيرانية لحمل رؤوس حربية نووية".

 

وتقول قوى غربية إن الصواريخ الإيرانية قادرة على حمل رؤوس نووية، وتتعارض مع الاتفاق النووي، في وقت تؤكد فيه طهران أن تجاربها الصاروخية تجري في إطار برنامج البلاد الدفاعي وقدرات إيران الدفاعية، وهي غير "قابلة للتفاوض بأي شكل من الأشكال".

ومن المنتظر أن يجري مجلس الأمن الدولي في وقت لاحق اليوم الثلاثاء محادثات طارئة بشأن التجربة التي أجرتها إيران، بعدما طالب السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة مجلس الأمن بالتحرك ردا على ذلك.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اتهم إيران بإطلاق صاروخ بالستي، مما يمثل في نظره "انتهاكا سافرا لقرار مجلس الأمن الدولي"، كما أن رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور بوب كروكر ندد بالخطوة، وتعهد بالعمل على محاسبة طهران.

ودعا أعضاء في الكونغرس مرارا لفرض عقوبات جديدة على إيران عقابا لها على إجراء مثل هذه التجارب، وقال بوب إنه سيعمل مع المشرعين الآخرين وحكومة الرئيس دونالد ترمب على محاسبة طهران.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى