30 نوفمبر.. ذكرى يستمد منها اليمنيون قوة الإرادة ومقاومة الظلم

30 نوفمبر.. ذكرى يستمد منها اليمنيون قوة الإرادة ومقاومة الظلم

ذكرى 30 من نوفمبر ليست ذكرى عابرة وإنما ذكرى يستمد منها اليمنيون قوة الإرادة ومقاومة الظلم دون النظر إلى حجم الدولة المحتلة وقدراتها لأن قوة الشعوب وإرادتها وعزيمتها في الدفاع عن حريتها وكرامتها لا يمكن أن تهزمها قوة .

عملت بريطانيا بكل ما أوتيت من قوة من أجل تثبيت  احتلالها للجزء الجنوبي من اليمن، طمعاً في موقع اليمن الاستراتيجي والمتحكم في طريق الملاحة البحرية في البحر العربي والبحر الأحمر، وتركزت مطامع الاستعمار البريطاني على احتلال عدن وباب المندب وجزيرة سقطرى وجزر يمنية أخرى،  وبالفعل وضع المستعمر البريطاني في 19 من يناير  1839م  يده على مدينة عدن ، ولم يكن إحتلال مدينة عدن بالأمر السهل لولا استخدام المستعمر البريطاني سياسية فرق تسد ، وتمزيق الوحدة الوطنية والنسيج الاجتماعي اليمني،   وافتعال الأزمات ،  وتغذية النزاعات والصراعات البينية بين اليمنيين ،  من خلال تشجيع طرف ضد طرف ، ودعم طرف ضد طرف بالمال والسلاح ،  ولا تزال بعض الأطراف التي لا تريد للوطن الخير تسلك نفس الطريق الذي سلكه الاستعمار البريطاني في تجزئة الدولة اليمنية، من خلال تغذية الصراعات ودعم الميلشيات ، وهذه ما يلاحظه اليمنيون وهم يعيشون الذكرى 52 لرحيل آخر جندي بريطاني من أرض الوطن، بأن التاريخ يعيد نفسه ،  في حبك المؤامرات التي تستهدف أمن واستقرار اليمن ، وجعله بلدا مضطرباً خدمة للأجندة الخارجية.

 ففي عام 1952م حاول الاستعمار البريطاني الإعلان عن دولة جديدة اطلق عليها دولة الجنوب العربي ،  تدار عن طريق المندوب السامي البريطاني ،  وهي نفس التسمية التي يطلقها الإنفصاليون اليوم ، على جنوب الوطن ،  ولأن إعلان  الدولة الجديدة التي أعلنها المستعمر البريطاني يتعارض مع الهوية الوطنية اليمنية ، لم يكتب لها النجاح ، حيث أعلنت الحكومة العميلة التي كان يطلق عليها حكومة الجنوب العربي حينها،  أعلنت  في  مايو 1966 م اعترافها بقرار اتخذته الجمعية العامة للأمم المتحدة في 1965 أكدت فيه حق الشعب اليمني في الجنوب في تقرير مصيره.

لم يستسلم اليمنيون  لمؤامرة المستعمر البريطاني ، وسياسية التمزيق والانشغال بالأمور الحياتية ، لأنه شعب حر جعل حريته وكرامته على رأس سلم أولياته ، فانطلقت ثورة 14 من اكتوبر 1963 م بقيادة الشهيد البطل راجح لبوزة ، ورغم اتخاذ المستعمر البريطاني سياسية الأرض المحروقة في المناطق التي انطلقت فيها الثورة المسلحة ،  إلا أن الثوار سلكوا طريق الشهيد البطل راجح لبوزة  في الاستمرار في المقاومة حتى النصر .

اثمرت الثورة المسلحة وأجبرت المستعمر البريطاني على الجلوس على طاولة مفاوضات الرحيل ، حيث بدأت مفاوضات الرحيل في 21 نوفمبر1967 في جنيف بين وفد الجبهة القومية ، ووفد الحكومة البريطانية من أجل نيل الاستقلال، وانسحاب القوات البريطانية من الجنوب، وجرى في ختام المفاوضات توقيع اتفاقية الاستقلال بين وفد الجبهة القومية برئاسة قحطان محمد الشعبي، ووفد المملكة المتحدة البريطانية برئاسة اللورد .

في 30 من نوفمبر 1967م  رحل آخر جندي بريطاني من أرض الوطن  ولا يزال أحفاد الثوار في الضالع ، وردفان والصبيحة ويافع ، وفي كل شبر من أرض الوطن يحملون نفس الروح التي كان يحملها  أباءهم ،  في الدفاع عن كرامتهم وحريتهم وهويتهم اليمنية .

لمتابعة كل جديد أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى