حمى الضنك تواصل اجتياح تعز وعدد الإصابات يتجاوز 7 آلاف حالة

حمى الضنك تواصل اجتياح تعز وعدد الإصابات يتجاوز 7 آلاف حالة صورة ارشيفية

بشكل مخيف، تواصل حمى الضنك والحمى الفيروسية اجتياح مدينة تعز، بالتزامن مع تدني الخدمات الصحية وعجز  المرافق والمستشفيات عن استقبال الحالات، نتيجة لقلة المقاعد، وازدياد الحالات، في ظل حصار مطبق على مدينة تعز من قبل مليشيات الحوثي الانقلابية.

وقالت مصادر طبية انه  تم تسجيل 9 حالات وفاه في ظل تزايد الحالات التي يشتبه بإصابتها، وسط تحذيرات من خطورة الامر ومطالبات بسرعة التدخل من قبل الجهات المعنية لوضع حدا للوباء الذي يواصل التهام الأرواح.

وبلغت حالات الإصابة بحمى الضنك والحمى الفيروسية 7127 حالة، منها 3108 حالة مؤكدة بالفحص السريع، وتم ترقيد منها عدد 70 حالة تحت الملاحظة في المستشفيات بحسب مكتب الصحة العامة والسكان بالمدينة.

واضاف انه بلغ اجمالي عدد الوفيات بالحميات 9 حالات منذ بداية العام اي انه ازدادت حالة وفاة واحدة بمديرية المخا في اليومين الماضين.

واشار المكتب ان مديرية الوازعية سجلت خلال اليومين الماضين  26 حالة إصابة اشتباه، بينما سجلت المخا 44 حالة مؤكدة بالفحص السريع.

ونوه برنامج الترصد الوبائي أن الاحصاءات المذكورة هي تراكمية منذ بداية العام 2019.

وتعليقا على ذلك قال الناشط محمد عثمان أن أبناء تعز يعيشون حالة رعب، وأصبحنا نسمع أخبار الوفاة بين الحين والاخر للعديد من المواطنين بسبب انتشار الحمى الفيروسية في تعز.

وأشار ان أعداد المصابين تتزايد بشكل جنوني، واصفا الأمر بـ" الكارثة "، داعيا للاستنفار على مختلف المستويات المجتمعية والحكومية والمؤسسات المحلية والدولية، والعمل على مواجهتها قبل الحديث عن أي شيء ومن بعدها يفترض البحث عن مسببات هذه الكارثة.

من جانبه قال الناشط محمد مهيوب ان المستشفيات تكتظ  بالمرضى من الاطفال بشكل غير مسبوق بسبب تفشي وباء الضنك والحمى الفيروسية، حتى أصبح السرير الواحد  يرقد عليه من ثلاثة الى اربعة اطفال بالمستشفى والبعض الاخر  يفترشون الارض.

وقال ان المرض يفتك بأبناء المدينة وسط إهمال من قبل السلطة المحلية ومكتب الصحة وتخاذل من الحكومة الشرعية.

ودعا السلطة المحلية إلى إعلان حالة طوارئ وتسخير كل امكانيتها لمكافحة الوباء وازالة أسبابه ومعالجة المرضى  وكذلك يجب تدخل الحكومة والمجتمع الدولي والمنظمات بالدعم الكامل.

وفي محاولة للحد من انتشار الوباء، وجه وكيل اول محافظة تعز الدكتور عبدالقوي المخلافي بإنشاء غرفة عمليات وتسخير كل الإمكانات لمكافحة حمى الضنك، وسرعة رفع خطة لمواجهة هذا الوباء والحد منه وتشخيصه ومعرفة أسبابه ووضع تصور لمعالجة الاسباب بصورة عاجلة.

كما دشن البرنامج الوطني لمكافحة البعوض الناقل لوباء حمى الضنك في مكتب الصحة نزول فرق ميدانية لحملة الرش الضبابى لمكافحة البعوض الناقل للمرض ومكافحة حمى الضنك في عدة  مديريات بالمدينة، داعيا جميع المواطنين في المديريات المستهدفة التعاون مع الفرق وتسهيل عملها من أجل القضاء على الوباء.

وفي ظل تفاقم الوباء نشر بعض الصحيين طرق الوقاية من حمي الضنك والتخلص من أماكن البعوض، عبر إغلاق جميع خزنات المياه المفتوحة التي تجعل البعوض اكثر تكاثرا لتجمع البيوض في الخزانات التي تظل مفتوحه أو ليست مغلقة بأحكام.

كما حث الصحيون على التخلص من جميع المياه المكشوفة، والتخلص من رمي القمامة امام المنازل التي تجمع البعوض.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى