الربيعة:إجمالي المساعدات السعودية المقدمة لليمن منذ مايو 2015 م بلغت 16 مليار دولار

الربيعة:إجمالي المساعدات السعودية المقدمة لليمن منذ مايو 2015 م بلغت 16 مليار دولار

قال المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والاعمال الإنسانية الدكتور عبدالله الربيعة "أن إجمالي المساعدات السعودية المقدمة لليمن منذ مايو 2015 م بلغت 16 مليار دولار أمريكي، منها مليارين و 394 مليون و 628 ألف دولار قدمت عبر مركز الملك سلمان للإغاثة من خلال 371 مشروعاً إنسانياً متنوعاً بالتعاون مع 80 شريكاً دولياً وإقليمياً ومحلياً".

وأضاف الربيعة في الندوة التي نظمها مركز الملك سلمان بالتنسيق مع السفارة السعودية في العاصمة الإيطالية روما بعنوان(الجهود السعودية الإنسانية في اليمن..تحديات وحلول) "أن المملكة استجابت لنداء منظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسيف بمبلغ 66.7 مليون دولار لمكافحة تفشي وباء الكوليرا في اليمن"..مشيراً الى المشاريع النوعية للمركز في اليمن مثل المشروع السعودي لنزع الألغام (مسام)، ومراكز الأطراف الصناعية، ومشروع إعادة تأهيل الأطفال الذين جندتهم ميليشيا الحوثي وزجت بهم في أتون الصراع المسلح.

ولفت الى الانتهاكات الحوثية للعمل الإنساني في اليمن التي تجاوزت كل الحدود وتعددت ما بين استخدام أسلحة مضادة للطائرات وسط الأحياء والمواقع المدنية، وزرع الألغام في المناطق اليمنية، والتجنيد القسري للأطفال، وحجز سفن المساعدات والقوافل الإنسانية والاستيلاء عليها وبيع المساعدات أو تخصيصها لأغراض عسكرية..مؤكداً أن المركز رغم هذه الانتهاكات ما يزال يواصل تقديمه المساعدات الإغاثية والإنسانية إلى جميع مناطق اليمن بما فيها التي تحت سيطرة المليشيات.

وأكد الربيعة، حرص المملكة على تقديم العمل الإنساني بكل شفافية ودون تحيز في مناطق اليمن كافة، رغم كل ما يواجهه هذا العمل من تحديات وصعوبات تتمثل في انتهاكات الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران..مطالباً بضرورة التدخل الدولي لمنع ومحاسبة المليشيا ومن يقف ورائها.

من جانبها ، ثمنت رئيسة لجنة حقوق الإنسان في مجلس الشيوخ الإيطالي ستيفانيا كراكسي، دور المملكة العربية السعودية الرئيسي في الاستقرار بالمنطقة..منوهةً بالدور الإنساني للمملكة من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة، مبينة أن عقد مثل هذه الندوات يساعد في تعزيز الاستقرار والأمن وإيضاح الجهود السعودية للعالم.

وأشار كبير موظفي برنامج الأغذية العالمي ريحان أسد ،الى أن العمل الإنساني في اليمن يواجه تحديات صعبة والاحتياج الإنساني كبير..مثمناً دعم المملكة والدول المانحة لتخفيف معاناة المحتاجين..مبيناً أن التجاوزات بحق العمل الإنساني غير مقبولة وأن برنامج الأغذية العالمي سوف يقوم بفضح كل تلك التجاوزات التي تمت من قبل المليشيات الحوثية.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى