جوازات تعز تعلق عملها بعد يومين من استئنافه ومواطنون يطالبون بلجنة تحقيق عاجلة

جوازات تعز تعلق عملها بعد يومين من استئنافه ومواطنون يطالبون بلجنة تحقيق عاجلة

أعلنت مصلحة الهجرة والجوازات فرع محافظة  تعز تعليق عملها،  بعد يومين فقط من عودة العمل فيها، عقب توقف دام نحو ثلاثة أشهر.

وذكرت المصلحة  على صفحتها بالفيس بوك، أنه وبناء على توجيهات قيادة السلطة المحلية الأمنية والعسكرية ولدواعي امنيه وحفاظا على الأرواح  تقرر تعليق العمل اعتبارا من اليوم الثلاثاء.

وبحسب المنشور فإن الأسباب الأخرى التي أدت إلى الإغلاق هي نفاد الكمية التي صرفت من الجوازات وعدم تزويد المصلحة بالكميات اللازمة لتغطية العمل.

وأوضحت ان التعليق مفتوحا وسيظل حتى إشعار أخر.

وجاء إعلان تعليق العمل عقب يومين فقط من إعلان وصول عشرة ألف جواز، وبدء استئناف العمل بعد توقف دام نحو ثلاثة أشهر.

وأثار إعلان المصلحة غضب المواطنين الراغبين بالحصول على جوازات سفر، كما قوبل باستهجان واسع في صفحات الناشطين والصحفيين داخل المدينة وخارجها.

حيث قال الناشط محمد مهيوب بان  الجوازات التي وصلت  10 الف جواز، وكميه المعاملات التي تستخرج في اليوم الواحد الف وثلاث مائه معامله ويقفل النظام اليا ، حسب كلام الموظفين، ولم يتم العمل سواء ثلاث ايام فقظ ، فكيف نفدت الكمية بهذه السرعة.

وأضاف "ما يجري استهتار من قبل فرع الهجرة والجوازات ، المواطنون قطعوا المسافات الطويلة كي يحصلوا على جوازات مرضى وطلاب وغيرهم الالاف وصلوا وسيعودون خائبين.

الصحفي فهد سلطان قال معلقا على إعلان توقف العمل "عشرة ألف جواز تنفد بيومين في جوازات تعز، والله لو هناك ذرة شرف ما ينام مدير المصلحة إلا بالزنزانة. هذه المدينة سكبت دماء طاهرة وسقت كل بقعة فيها، وتحمل الناس حصارا بغيضا، ويأتي جرابيع يعبثوا فيها بكل وقاحة.!

وتابع في منشور له على الفيس بوك" إعلان نفاد الكمية خلال يومين غير مقنع وطبخة اللعبة واضحة، وهي إما وقف للإصدار بفعل مقصود أو ادخار باقي الكمية للسوق السوداء، لجنة تحقيق عاجلة يجب أن تتشكل، وإقالات ومحاسبة إذا ثبت الفساد أو أنتم شركاء فعليين في الجريمة.

الصحفي عماد المشرع قال " قبل يومين أعلنت جوازات تعز استئناف العمل وسافر العشرات من المواطنين من ريف تعز ومن إب وذمار ولحج، الى المدينة وخسروا مبالغ كبيرة واتعاب وغيرها، واليوم تعلن الجوازات وقف العمل، هذا استهتار بالمواطنين، وضحك عليهم، ولعب بمشاعرهم.

وتابع " بالرغم أن الجوازات متوفرة ووصل 10 الف جواز، ولكنها تباع سوق سوداء والجواز الواحد يباع من 150 ألف ريال بإشراف وبعلم مدير المصلحة، حسب قوله".

ورغم إعلان المصلحة وقف العمل إلا  ان عشرات المواطنين ذهبوا صباح اليوم إليها، بغية حصلوهم على جوازات، مطالبين كافة المعنيين بسرعة التدخل وحل هذه الإشكالية التي أرقت الكثيرين وتسببت بخسارات مالية للكثيرين من خلال إنتهاء فيز، وتأخر رحلات علاجية، وإلغاء منح طلابية وغيرها من المعاملات.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى