وادي حضرموت يحتفل بأعياد الثورة اليمنية وتخرج أول دفعة من جامعة سيئون

وادي حضرموت يحتفل بأعياد الثورة اليمنية  وتخرج أول دفعة من جامعة سيئون

نظمت قيادة السلطة المحلية بوادي حضرموت والصحراء، اليوم الخميس، حفلا فنيا وخطابيا احتفاء بأعياد الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر المجيدة ، وتكريم 320 خريجا وخريجة من الدفعة الأولى بجامعة سيئون الحديثة .

وفي الاحتفال الذي أقيم بصالة الشهيد علي بامعبد بسيئون وحضره  وزراء الصحة، والتعليم العالي، والتربية، والكهرباء، والثروة السمكية، ونائبي وزارتي الخدمة المدنية والتأمينات، والإدارة المحلية، أشار معالي وزير الثقافة مروان دماج بأن إحياء هذه المناسبة الوطنية العظيمة وفاء لتضحيات الآباء والأجداد نظير نضالهم وتضحياتهم خلال ثورتي سبتمبر وأكتوبر لإنهاء الحكم الأمامي البغيض والتحرير من الاستعمار والاضطهاد ولننعم بالأمن والأمان والاستقرار .

ونقل دماج تحيات وتهاني القيادة السياسية ممثلة بفخامة المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية لكافة أبناء حضرموت بأعياد الثورة اليمنية المجيدة سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر، مجددا تهانيه لجميع الخريجين متمنيا لهم التوفيق في حياتهم العملية المستقبلية.

وكيل محافظة حضرموت لشئون الوادي والصحراء عصام الكثيري رحب بجميع الحاضرين ، مهنأ القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي ونائبه ورئيس الوزراء ومحافظ المحافظة وكافة أبناء مديريات وادي حضرموت والصحراء بصورة خاصة والوطن بصورة عامة بهذه المناسبات الوطنية الغالية على كل أبناء الوطن .



وقدّم الوكيل الكثيري شكره وتقديره لرئيس الجمهورية لإصداره قرار إنشاء جامعة سيئون التي تحتفل اليوم بتخريج أول دفعة وستسهم في منح الشباب حقهم التعليمي وتمكينهم من الحاضر والانطلاق نحو المستقبل. 

واستعرض الوكيل الكثيري جملة من الأنشطة والأعمال التي أنجزتها السلطة المحلية مؤخرا وشملت العديد من المجالات الخدمية والتنموية منوها إلى بعض المشاريع المستقبلية التي تتطلع السلطة لإنجازها في الفترة القادمة.

بدوره أكد رئيس جامعة سيئون الأستاذ الدكتور محمد عاشور الكثيري عن عزم رئاسة الجامعة ومنتسبيها من أكاديميين وموظفين وطلاب على إرساء مداميك جامعة جادة منضبطة من خلال انتظام الدراسة بشكل اعتيادي خلال العام الدراسي.

واستعرض رئيس الجامعة جملة من الانجازات التي تم تحقيقها رغم حداثة الإنشاء، معبرا عن أمله بتكاتف الجميع لبناء جامعة فاعلة منتجة خادمة وقاطرة للمجتمع ومتفاعلة لإيجاد منطقة تعليمية طبية ثقافية جاذبة يتحقق من خلالها طموح الجميع.

إلى ذلك عبّرت الخريجة أشواق بن شحبل في كلمتها نيابة عن زملائها الخريجين عن شكرها وامتنانها لرئيس الجمهورية لقراره الحكيم بإنشاء جامعة سيئون، التي كانت حلما يراود أبناء وادي حضرموت والمناطق المجاورة.

واشارت الى أن الجامعة ستسهم في دعم تعليم الفتاة التي باتت اليوم تشكل رقما مهما في الكثير من معادلات الحياة ومجالاتها العلمية والعملية المختلفة  ، إضافة لدورها الريادي في توفير فرص الالتحاق بالتعليم الجامعي لأبناء وادي حضرموت وستكون منارة للعلم ومنبرا للمعرفة إذا حظيت بمزيد من الاهتمام والرعاية من خلال دعمها وتوفير كافة التخصصات النوعية المطلوبة.




وتخلل الحفل تقديم عدد من القصائد الشعرية وعرض ريبورتاج يوضح مشاريع وادي حضرموت من حصة حضرموت من مبيعات النفط ، وفقرات غنائية وانشادية ورقصات تراثية معبرة قدمتها الفرقة الموسيقية التابعة لمكتب الثقافة بمصاحبة عدد من الفنانين نالت جميعها إعجاب الحاضرين.

وجرى في ختام الاحتفال الذي حضره وكيل المحافظة سالم بن شرمان والوكيل المساعد عبد الهادي التميمي وعدد من أعضاء مجلس الشورى وقيادتي المؤسستين العسكرية والأمنية بالوادي والصحراء ومديري عموم المديريات ومكاتب الأجهزة التنفيذية والأكاديميين وممثلي منظمات المجتمع المدني والقطاعين النسائي والشبابي والشخصيات الاجتماعية الوجهاء تكريم الداعمين والخريجين بدروع وشهادات تقديرية.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى