الحوثيون يستغلون حاجة "المواطنين" للمساعدات لتجنيدهم في صفوفهم للقتال

الحوثيون يستغلون حاجة "المواطنين" للمساعدات لتجنيدهم في صفوفهم للقتال

تستغل ميلشيات الحوثي الوضع الاقتصادي والاجتماعي المتردي الذي تعاني منه فئة مابات يعرف بـ"المهمشين" من السكان للحصول على مجندين جدد، مقابل مبالغ مالية زهيدة من جهة، وبعض من المساعدات الإغاثية الأممية.

وأكدت مصادر حقوقية بالعاصمة صنعاء "قيام الميليشيات الحوثية، عبر مشرفين تابعين لها، باستقطاب المئات من المجندين من شريحة الشباب والأطفال من فئة المهمشين" بحسب ما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط",

وذكرت المصادر أن المشرفين الحوثيين نفذوا قبل أسبوعين نزولاً ميدانياً لعدد من تجمعات «الفئة المهمشة» في العاصمة صنعاء، بهدف الضغط على الأسر، وإجبارها على إخضاع أبنائها من الأطفال والمراهقين لدورات ثقافية طائفية، تمهيداً للزج بهم في جبهات القتال.

وأوضحت المصادر أن القيادات الحوثية زارت تجمعات المهمشين في مواقع عدة، من بينها "تجمع سعوان شرق العاصمة، وتجمع الخرائب في منطقة مذبح، ومحوى منطقة المحروقات في منطقة عصر غرب المدنية، وتجمعي الرماح والربوعي في منطقة الحصبة في شمالها".

وأكد مواطنون يقطنون بالقرب من تجمع المهمشين بمحوى عصر وسط العاصمة أن المشرفين الحوثيين أجبروا عند نزولهم الميداني معظم أسر «المحوى» (تجمع سكاني للمهمشين) على إلزام أبنائها بحضور الاجتماعات، والاستماع للمحاضرات والبرامج الحوثية الطائفية.

وتركز المحاضرات الحوثية على شحن عقول الشباب والأطفال المهمشين وتغذيتها طائفياً من جهة، وعلى الدعم النفسي ورفع معنوياتهم من خلال خطابات المساواة والحرية، وأنه لا فرق بينهم وبين غيرهم من اليمنيين من جهة ثانية، وضرورة مشاركتهم في جبهات القتال تحت تسميات عدة.

وتقول المصادر الحقوقية "إن عملية الاستقطاب الحوثية لأبناء هذه الفئة اليمنية مستمرة ليس في صنعاء وحسب، ولكن في محافظات حجة وذمار والمحويت والحديدة وتعز وإب".

وذكرت المصادر "أن السر يكمن في المساعدات الإغاثية والنقدية التي تستولي عليها الجماعة، والتي مثلت السبب الرئيسي لرضوخ كثير من الأسر المهمشة لشدة فقرها، وموافقتها على الزج بأبنائها في صفوف الجماعة الحوثية.".

وعلى مدى أعوام ماضية، تولى مشرفون حوثيون كثر عملية توزيع المساعدات الإغاثية ومادة الغاز المنزلي، وغيرها من المواد التي عادة ما تستخدمها الميليشيات كوسائل لابتزاز الأسر في تجمعات المهمشين بالعاصمة صنعاء.

وبينت المصادر أن المشرفين الحوثيين حرموا كثيراً من الأسر في تجمعات المهمشين من مادة الغاز المنزلي والمساعدات الإنسانية نتيجة رفض أبنائها حضور دورات ومحاضرات وبرامج الميليشيات الطائفية والانخراط في صفوفها.

وعزا مراقبون سبب لجوء الميليشيات إلى استقطاب مقاتلين جدد من أبناء الفئة المهمشة والأشد فقراً إلى النقص الكبير الذي تعاني منه الجماعة في صفوف مقاتليها، خصوصاً بعد أن عزفت معظم القبائل اليمنية عن إرسال أبنائها للقتال في صفوف الجماعة.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى