الكلاب الضالة تفترس أطفال إب وارتفاع كبير للمصابين بداء الكلب

الكلاب الضالة تفترس أطفال إب وارتفاع كبير للمصابين بداء الكلب

 

اشتكى الأهالي بمحافظة إب وسط اليمن من انتشار الكلاب الضالة في ظل غياب أي دور للجهات المعنية بمكتبي الصحة والأشغال العامة الخاضعين لسيطرة المليشيا الحوثية.

وقالت مصادر محلية لـ"الصحوة نت" إن انتشار الكلاب الضالة تسبب بإصابة العشرات من المواطنين بـ"داء الكلب" بينهم أطفال ونساء بمختلف مديريات المحافظة.

وأكدت المصادر إصابة طفلتين بداء الكلب جراء عضاتهم من قبل كلاب ضالة يوم أمس بمديرية المخادر شمال محافظة إب.

ويعاني المصابون من قلة الأمصال الخاصة بداء الكلب وانعدامها في مخازن مكتب الصحة والسكان وبيعها في الصيدليات الخارجية بمبالغ كبيرة تثقل كاهل المواطنين بالتزامن مع تردي الأوضاع الإقتصادية والمعيشية للمواطنين بفعل الإنقلاب والحرب التي تشهدها البلاد.

وأضافت المصادر إن ظاهرة إنتشار الكلاب المشردة في أزقة وأحياء وشوارع مدينة إب وعدد من عواصم ومناطق المديريات في محافظة إب عادت بشكل غير مسبوق ، فيما يسقط غالبية الضحايا الذين يتعرضون لعضات الكلاب ، من الأطفال الواقعة أعمارهم ما بين (15- 5) أعوام.

وأثارت ظاهرة تزايد أعداد الكلاب المشردة وانقضاضها على المواطنين من بينهم الأطفال ، أثارت مخاوف كبيرة للمواطنين بمختلف مديريات المحافظة خصوصا مديريتي المشنة والظهار عاصمة المحافظة خصوصا مع توجه الأطفال والطلاب إلى المدارس.

وسجلت الأشهر الماضية عشرات الإصابات وحالات الوفاة بداء الكلب بعدد من البلدات والمناطق بمديريات محافظة إب.

ونقل مصدر طبي عن مدير وحدة داء الكلب بمحافظة إب إن وحدة داء الكلب سجلت الإحصائية لشهر سبتمبر  إصابة ألفي حالة بالوباء ووفاة حالتين.

وتحتاج كل حالة مرضية إلى خمس جرعات للشفاء، فيما تعاني الوحدة والمكتب من شحة الامداد بمضادات وأمصال داء الكلب، إذ تبلغ حصة المحافظة ٣٠٠ ابرة شهرياً مما أدى الى مزيد من المعاناة للمواطنين في شراء الامصال من خارج اطار وحدة داء الكلب وشراءها من الصيدليات الخارجية بمبالغ كبيرة وغير مسبوقة.


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى