أكاديميون: ثورة 14 أكتوبر تحكي قصة نضال وتلاحم شعبي في جنوب اليمن وشماله

أكاديميون: ثورة 14 أكتوبر تحكي قصة نضال وتلاحم شعبي في جنوب اليمن وشماله

أكد أكاديميون أن ثورة الـ14 من أكتوبر المجيد تحكي لنا قصة التلاحم الشعبي في طول اليمن وعرضه وتكامل نضال تجاوز المشاريع المناطقية و السلالية و تحكي لنا فصولا من العلاقة التكاملية بينها وبين ثورة 26 من سبتمبر.

وقال الدكتور عبدالقادر عنين  ـ رئيس اتحاد طلاب اليمن في الهند ـ إن رواد ثورة أكتوبر المجيدة انتصروا للكرامة واستعادوا الأرض من قوة لاتقل همجية واستباحة للأرض واستعبادا للإنسان عن تلك التي ثار ضدها في الشمال ثوار ثورة 26 سبتمبر.

وأشار  إلى أن ثورة أكتوبر المجيدة توجت بالانتصار العظيم لإرادة اليمنيين وطرد المحتل  البريطاني من كامل التراب الوطني.

من جهته قال الدكتور مصطفى الصبري أن واحدية ثوررتي سبتمبر وأكتوبر تجسدت في معاني النضال المشترك للثوار ضد الكهنوت الامامي والاسنعمار البريطاني البغيض.

 وأشار إلى أن كثير من أبناء الجنوب شاركوا  في ثورة 26 من سبتمبر ونصرة النظام الجمهوري في الشمال كما شارك الكثير من أبناء الشمال في ثورة 14 ممن أكتوبر المجيد منهم على سبيل المثال لا الحصر قائد الكتائب الفدائية في ثورة 14 من أكتوبر الشهيد مهيوب علي غالب الشرعبي الملقب عبود وكانت تصنفه قوات الاحتلال من اخطر المطلوبين بعد تنفيذ ثلاث عمليات قتل وجرح فيها العشرات من جنود الاحتلال استشهد في 11 فبراير 1967 م .

وأضاف الصبري  خلال  مشاركته في ندوة بعنوان " ثورة أكتوبر مسيرة نضال وكفاح " التي نظمها اتحاد طلاب اليمن في الهند أن أبناء اليمن من الشمال والجنوب كانوا جنبا إلى جبن خلال كفاحهم ونضالهم ضد الكهنوت الإمامي والإستعمار البريطاني وأن وحدة الأهداف والغايات لثورتي سبتمبر وأكتوبر المجيدتين دليل كبير للعلاقة التكاملية بين روادها التي عضدت قوة الكفاح في شمال اليمن وجنوبه

من جهته قال الدكتور محسن قشقوش  إن ثورتي سبتمبر وأكتوبر من أعظم الثورات التي غيرت مجرى التاريخ اليمني لكنها لم تكن صدفة ولكنها مرت بمراحل نضالية عديدة قدم خلها قافلة من الشهداء سواء من أبناء المحافظات الجنوبية أو المحافظات الشمالية.

وأكد قشقوش على ضرورة انتفاضة النخبة المتعلمة ضد إي هيمنة خارجية وضد الظلم والإستبداد الذي يمارس في حق الشعوب ، مشيرا ألى أن اليمن قد يضعف ولكنه لايموت وسوف ينهض بأبنائه من جديد.

وتحدث الدكتور فوزي المقطري عن أهداف وغايات ثورة أكتوبر المجيدة ، مؤكدا ألى أن الأهداف التي قامت من أجلها الثورة وقدمت التضحيات العظيمة لم تتحقق حتى الأن .

وقال المقطري : يجب على اليمنيين الانتصار لأهداف ثورتي سبتمبر وأكتوبر المجيدتين ودماء الشهداء الذين قدموا أرواحهم رخيصة لإزاحة الظلم  والإستبداد عن كاهل أبناء الشعب اليمني .

كما تحدث في الندوة الدكتور رمزي القعيطي عن دوافع وأسباب إندلاع ثورة أكتوبر المجيدة ، مؤكدا أن الظلم والقهر الذي مارسه الإحتلال البريطاني بحق أبنائنا في الجنوب من أهم أسباب إندلاع الثورة التي انطلقلت شرارتها في جبال ردفان على يد الشهيد المناضل غالب بن راجح لبوزة .

وقال إن الظلم والإستبداد وغياب العدالة الإجتماعية وعدم تكافؤ الفرص مبني على الأهلية والكفاءة لاسيما فساد الدولة الإداري مما شكل ضغط على الطبقة الأدنى ومن ثم شكل كل ذلك ضغطاً على الإحتلال البريطاني .

حضر الندوة التي أقيمت في مدينة عليجار ـ الهند عدد من الطلاب اليمنيين الدارسين في الهند.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2018 م

الى الأعلى